ولد عباس : ترشح الرئيس لعهدة جديدة مطلب شعبي

علّق مجددا على قضية تنحية بوحجة

جمال ولد عباس
جمال ولد عباس

سنحارب “الشكارة” والمحسوبية في انتخابات “السينا”

 

البلاد - ع.بن - أكد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، في عين الدفلى، على ضرورة قيام الشباب والجامعيين بتكريس مبادئ الحزب واستكمال العمل الذي بدأه المناضلون والمجاهدون.

وأوضح ولد عباس، على هامش الانتخابات المحلية الخاصة بالتجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة التي ستجري مرحلتها النهائية في الـ 29 ديسمبر المقبل، “إننا نعمل في جبهة التحرير الوطني منذ وقت على مد الجسور بين المجاهدين وقدماء المناضلين في الحزب من جهة والشباب والجامعيين بصفة عامة من جهة أخرى لترسيخ مبادئ الحزب”.

وأضاف المسؤول الأول عن جبهة التحرير الوطني أن العلاقة بين الجيلين القديم والجديد للحزب “لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تنقطع”، مؤكدا عزمه على مواصلة العمل المتمثل في إسناد مناصب مسؤولية للشباب في تشكيلته السياسية. وفي معرض تطرقه إلى الانتخابات الخاصة بالتجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة التي أعطيت إشارة انطلاقها من عين الدفلى، وصف الأمين العام لجبهة التجرير الوطني هذا الموعد “بالمعركة التي تكتسي أهمية قصوى للحزب”، مؤكدا أن هذا الموعد “سيعطي قوة أكبر” للحزب تحسبا للانتخابات الرئاسية المقبلة.

كما أضاف أن “ما يهمنا أكثر في الحزب حاليا هو الحصول على أكبر تمثيل في مجلس الأمة. وإذا كان الأمر كذلك فإنه لا يسعنا إلا المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة بكل قوة وحماس”. وتابع ولد عباس قوله إنه تم الشروع منذ حوالي سنتين في عملية تهدف الى “تنظيم بيت جبهة التحرير الوطني” مقرا بأن الصورة المثالية للحزب “قد تضررت قليلا بسبب الإرهاب وسوء تصرفات بعض المناضلين”.

وأكد في هذا الخصوص أن “الشكارة والمحسوبية قد ولتا بلا رجعة”، مشيرا الى أن المعايير التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار تتعلق فقط بالنضال والعمل الميداني. وفي تعليقه على إبعاد الرئيس السابق للمجلس الشعبي الوطني، سعيد بوحجة، اعتبر المتحدث هذه القضية كونها “حادث مسار” منوها في هذا الصدد بموقف نواب حزبه وكذا نواب التجمع الوطني الديمقراطي وتجمع أمل الجزائر “تاج” والحركة الشعبية الجزائرية.

أما فيما يخص الانتخابات الرئاسية المقبلة فقد أكد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني أن الأمل في رؤية رئيس الجمهورية يترشح لعهدة خامسة “لا يشكل فقط أمل جبهة التحرير الوطني لوحدها بل أمل أطراف أخرى على غرار المركزية النقابية وأرباب العمل والمجتمع المدني وعدد من التشكيلات السياسية.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. موجة حر تصل إلى 49 درجة على هذه الولايات

  2. شبيبة القبائل تُبرم ثالث صفقاتها الصيفية

  3. بلعابد يترأس اجتماعا لغلق السنة الدراسية الحالية

  4. الرئيس تبون: هناك ثورة مضادة من دول يقلقها استقرار الجزائر

  5. دعم المؤسسات الصحية بأعوان شبه طبيين و قابلات

  6. دواء جديد لمحاربة الخلايا السرطانية

  7. شباب بلوزداد يعلن رحيل المدرب ماركوس باكيتا

  8. الرئيس تبون: زيارتي إلى تيزي وزو كانت أكثر من ناجحة

  9. نفط: ارتفاع محسوس في سعر خام البرنت

  10. قانون جديد يجبر اليابنيين على الضحك يوميا