شخصيات عربية و دولية تدين التطبيع المغربي و الإعتراف الأمريكي بشرعية إحتلال الصحراء الغربية

إدانة واسعة

البلاد نت - حظي التطبيع المغربي مع إسرائيل بردود فعل واسعة من عدة شخصيات عربية و عالمية إتجهت أغلبها الى إدانة الخطوة المغربية . 

و ھاجم الرئیس التونسي الأسبق المنصف المرزوقي في تدوینة عبر صفحته الرسمیة على الفایسبوك المملكة المغربية بسبب التطبیع مع الكيان الصهيوني. 

وقال المرزوقي أنه انتقد الجزائر بخصوص الصحراء الغربیة لكنه الآن ینتقد سلوك المغرب. 

و قال الصحفي و الكاتب الفلسطيني ياسر الزعاترة  ان "موقف ترامب من قضية الصحراء، هو ثمن بائس وأقل قيمة مما يعتقد البعض"

و تابع " موقف لن يغيّر شيئا في منظومة الصراع، ليس لأنه قد يلزم الإدارة التالية وحسب، بل أيضا لأن أمريكا ليست قوة متفرّدة كما كانت من قبل. نظام المغرب كان بحاجة لمبرر للتطبيع، تماما مثل السودان وقضية رفعه من قوائم الإرهاب".

و قال نبيل شعث" الممثل الخاص للرئيس الفلسطيني محمود عباس، قال إن "إعلان ترامب عن التطبيع الإسرائيلي المغربي يوحي بأنه قام في المغرب بما قام به في السودان والبحرين والإمارات من ضغوط وإجراءات وإغراءات هدفها شخصي بحت".

وأضاف شعث: "لا يجوز التطبيع مع إسرائيل، إلا عندما تنسحب من الأرض التي احتلتها عام 1967، بما يسمح بإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية على هذه الأرض، وبما يتيح حق العودة للاجئين الفلسطينيين وهذا لم يحدث".

و في تونس قال القيادي في الحزب الجمهوري عصام الشابي ان  " ملك المغرب ينضم الى قافلة الخيانة و التطبيع العربي بالاعلان عن اقامة علاقات دبلوماسية مع الكيان الصهيوني مقابل إعتراف ترامب بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، بئس الرِّفد المرفود".

من جهته أكد رئيس لجنة الدفاع بمجلس الشيوخ الأمريكي، السيناتور، جيمس إنهوف، بأن موقف الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، حول الاعتراف بالسيادة المزعومة للمغرب على الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية، لن يغير من المركز القانوني للصحراء الغربية، وحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير. 

وقال إينهوف بأن موقف ترامب أمر مثير للصدمة ومخيب للآمال للغاية، معربا في ذات السياق عن "حزنه إزاء إنكار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته لحقوق شعب الصحراء الغربية". 

وإلى ذلك يشير إينهوف، أن الرئيس تلقى نصيحة بشكل سيء من قبل فريقه، الذي كان بإمكانه أن يجعل هذه الصفقة دون إنكار لحقوق الشعوب، قائلا في ذات السياق أن هناك لاجئون صحراويون ضحية هذا النزاع المجمد يأملون هم كذلك في الحرية.  كما شدد أيضا على ضرورة "مواصلة الدفاع عن الشعب الصحراوي والتصدي لمحاولات إنكار حقوقهم"، مضيفا بأن إعلان اليوم لن يغير من مواقف الأمم المتحدة أو الاتحاد الأوروبي، ولا ميثاق الاتحاد الإفريقي، ولا رأي المحكمة الجنائية الدولية التي تؤكد على ضرورة تنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية. 

 


 

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. فتح باب التسجيل لاقتناء سكن ترقوي حر غدا الإثنين

  2. مركز الفلك الدولي يحدد موعد أول أيام عيد الأضحى بالجزائر وبعض الدول الإسلامية

  3. هزة أرضية بشدة 5.1 درجة تضرب ولاية وهران

  4. إرتفاع قياسي في درجات الحرارة على هذه الولايات

  5. انطلاق عملية بيع الأضاحي بأسعار تتراوح بين 38 الف و 70 الف دج

  6. موجة حر شديدة في هذه الولايات

  7. موجة حر قياسية على هذه الولايات

  8. الكاف تحسم قرارها في قضية "نهائي رابطة الأبطال"!

  9. الجزائر تضمن أول 3 ميداليات في ألعاب وهران

  10. الجزائر تتفوق على إسبانيا في افتتاح منافسة كرة القدم للألعاب المتوسطية 2022