وزير الصحة: وضع كورونا في الجزائر لا يستدعي توقيف الدراسة

الجزائر تعتبر لغاية الساعة بعيدة عن درجة الخطر

البلاد.نت -  ك. ليلى: قال وزير الصحة وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد، اليوم الاحد، إن وضعية وباء الكورونا متحكم فيها ولا تستدعي في هذه المرحلة تعليق الدراسة في المؤسسات التربوية والتعليم العالي، مشيرا إلى انه يتابع شخصيا عملية التكفل بالمصابيين في الحجر الصحي كما تم إعطاء تعليمات صارمة لتجهيز أماكن لائقة لاستقبال المصابيين على مستوى كل مستشفى. وكشف إلى جانب ذلك عن إرجاع الشخص الذي خرج من الحجر الصحي إلى مستشفى بوفاريك.

وأوضح الوزير على هامش حفل إحياء اليوم العالمي للمرأة بقصر الشعب، أن الجزائر تعتبر لغاية الساعة بعيدة عن درجة الخطر، لا سيما وأن الإصابات المسجلة في الجزائر تقدر بـ 20 إصابة وهي تعني أفراد عائلة واحدة، بنسبة 99 بالمائة أصيبت بالعدوى من قريب مغترب بالمهجر، إلى جانب اثنين اخرين قادمين من إسبانيا، مؤكدا أن ظروف السيطرة على الوباء في الوقت الحالي متحكم فيها وليس هناك ما يدعو إلى الهلع والخوف، مضيفا أن تعليق الدراسة بالمدارس أو الجامعات سابق لأوانه وأن الأمر لا يدعو لذلك في هذا الوقت بالذات.وفي إجابته حول الوضعية الكارثية للقسم الذي تم فيه الحجر الصحي للمصابين على مستوى مستشفى بوفاريك، قال المسؤول الأول عن القطاع إنه بالرغم من أن مستشفى بوفاريك يعود بنائه إلى قرن ونصف من الزمن لكن الطاقم الذي يسهر عليه “لديه الخبرة الكافية للتكفل بمثل هذه الوضعية”، معبرا في الوقت ذاته عن أسفه “للمعلومات الخاطئة التي تنقلها بعض وسائل التواصل الإجتماعي ووسائل الإعلام للصورة السلبية والمشوهة للقطاع” وأشار إلى أنه تم نقل هؤلاء إلى قسم آخر يتضمن التجهيزات اللازمة وأشار في هذا الشأن إلى أنه يتابع شخصيا عملية التكفل بالمصابين في الحجر الصحي. كما تم إعطاء تعليمات صارمة لتجهيز أماكن لائقة لاستقبال المصابين على مستوى كل المستشفيات، مع معاينة موافاته بتقارير مفصلة عن التكفل بهؤلاء وكذا بصور عن الأقسام التي يتم بها الحجر الصحي.

وفي سؤال حول الشخص الذي خرج عن الحجر الصحي من مستشفى بوفاريك منذ يومين، قال الوزير إنه أصيب بمضاعفات نفسية نتيجة رفضه وضعية الحجر الصحي وتم إعادته إلى الحجر الصحي وهو تحت المراقبة الطبية.

وجدد الوزير التأكيد على أن مصالحه الوزارية حضرت نفسها جيدا بكل المشافي، وعلى مستوى نقاط الموانئ والمطارات ونقاط العبور الحدودية، مضيفا أن العمل يتركز على تعزيز هذه النقاط بالوسائل اللازمة وبالأخص الكاميرات الحرارية الكاشفة.

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. هذه السجلات التجارية غير صالحة للممارسات التجارية بعد هذا التاريخ

  2. مونديال قطر.. هذا هو مصير ملعب "974" بعد تفكيكه

  3. مونديال قطر .. مدرب سويسرا يكشف السبب "الغريب" وراء الهزيمة الثقيلة أمام البرتغال

  4. نشرية خاصة: أمطار رعدية في 3 ولايات من الوطن

  5. أمطار غزيرة على 18 ولاية

  6. بلد أوروبي جديد ينضم إلى منطقة "شنغن"

  7. وزارة النقل تقرر التعليق المؤقت لإشتراط رخصة سير عربات نقل البضائع

  8. ناصر الخليفي يصدم رونالدو!

  9. هذه هي حصيلة الأضرار بعد الإعتداء على قطار لنقل المسافرين بمنطقة واد السمار

  10. 5 أطعمة ينبغي تجبنها عند الإصابة بإلتهاب الحلق