ولد عباس يواصل “هجومه” ضد الأرندي

“الأفلان أوّل من رشح بوتفليقة للرئاسيات والبقية التحقوا بالركب”

أويحيى وولد عباس
أويحيى وولد عباس

“بوتفليقة لن يسمح أبدا بالتخلي عن القطاع العام لأنه مكسب للشعب”

قال الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس إن “الأفلان أول من قاد قاطرة ترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لمنصب رئيس الجمهورية فيما التحقت بقية التشكيلات بالركب دعما للمبادرة”. وتابع ولد عباس أن “الأفلان أجهر بدعمه في 17 ديسمبر 1998 وهاهواليوم يواصل دعوته لتعبئة كل القوى والطاقات لتجسيد برنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وكذا من أجل الاحتفاظ بالديناميكية التنموية التي تعرفها الجزائر”.

وفهم تصريح ولد عباس على أنه مواصلة لهجومه الحاد على غريمه الأرندي الذي يتعرض أمينه العام منذ أسابيع لحملة انتقادات مركزة من طرفه.وأكثر من ذلك أعلن ولد عباس عن تنصيب “مرتقب” للجان ولائية لتقييم منجزات الحكومة في كل بلديات الوطن” في خطوة أدرجت أيضا في خانة “التشويش على عمل حكومة أويحيى” رغم حرصه أن هذه اللجنة سيكون عملها تقني ولا تتدخل في صلاحيات العمل الحكومي. وقال ولد عباس خلال لقاء جمعه برؤساء المجالس الشعبية الولائية والبلدية الواقعة في مقرات الولايات المنتمين لحزبه إنه “سيتم تنصيب لجان ولائية في غضون أسبوعين لتقييم كل المنجزات المحققة في كل القطاعات، عبر كامل بلديات البلاد خلال الـ 20 سنة الأخيرة”، مؤكدا أن عمل هذه اللجان التي تتكون من رؤساء المجالس الشعبية الولائية والبلدية وأمناء المحافظات وأعضاء اللجنة المركزية “تقني” لأن حزبه ـ كما قال ـ “لا يتدخل في صلاحيات الجهاز التنفيذي”.

 وبعد أن أشاد ولد عباس بمضمون رسالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة التي وجهها يوم يوم الخميس المنقضي لرؤساء المجالس الشعبية الولائية والبلدية، خلال أشغال لقائهم الوطني ، معتبرا أن مضمون هذه الرسالة هدفه “بناء خلية أساسية (البلدية) قوية”، موضحا أن العمل الذي تقوم به هذه اللجان الولائية “سيسمح بالرد بالدليل على تلك الأصوات التي تنتقد صرف ميزانية 1000 مليار دولار”، مذكرا يأنه وبتعليمات من رئيس الجمهورية “فإن المكاسب الاجتماعية لا رجعة فيها”.

وخلال إعطائه توجيهات لمنتخبي الحزب على المستوى المحلي، دعا ولد عباس إلى ضرورة “الاهتمام بمحاربة البطالة وفتح مكاتب لاستقبال المواطنين والاستماع لانشغالاتهم والتعاطي بايجابية معها” بهدف ـ كما قال ـ “الحفاظ على مكسب السلم الاجتماعي الذي يضمنه المنتخب والمواطن على حد سواء”، كما شدد على ضرورة “إيلاء أهمية قصوى لمبدأ التضامن فيما بين البلديات لاسيما وأن الكثير منها تعيش صعوبات مالية”، مشيرا إلى أن هذا التضامن “ لا يكون بالوسائل المالية فقط بل بكافة الوسائل المادية والبشرية”.

وفي تصريح للصحافة عقب هذا اللقاء، جدد ولد عباس تسجيل حزبه “بارتياح كبير” لقرار رئيس الجمهورية القاضي بإخضاع الشراكة المؤسساتية المتعلقة بفتح رأسمال المؤسسات العمومية الاقتصادية للقطاع الخاص للموافقة المسبقة لرئيس الجمهورية، مؤكدا أن تشكيلته السياسية “تدعم قرارات رئيس الجمهورية رئيس الحزب وتعمل على تطبيقها لأن الحزب له الثقة الكاملة في رئيس الجمهورية”، موضحا أن “القطاع العام الاستراتيجي مكسب للشعب ولن يتم التخلي عنه”. 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. غلق شارع حسيبة بن بوعلي بالعاصمة بداية من اليوم

  2. هــذه أبـرز مخرجــات إجتمـاع الحكـــومة

  3. 11 علامة مبكرة للخرف

  4. الكاف تُرسم تاريخ وملعب المباراة الإفتتاحية لـ "كان كوت ديفوار"

  5. بلعريبي يأمر بإنهاء المشاريع السكنية التي بلغت نسبة انجازها أزيد من 60% لتوزيعها في 5 جويلية المقبل

  6. فتح استثنائي لقباضات الضرائب يوم السبت المقبل لاقتناء قسيمة السيارات

  7. هذه الأطعمة هي الأكثر ضرراً على صحتنا

  8. إتفاق صيني - برازيلي بالتخلي عن الدولار في تعاملاتهما التجارية

  9. تعليمات بتذليل الإجراءات البيروقراطية حول منح الإعانة المالية لطالبي السكن الريفي

  10. الشروع في تركيب كواشف الغاز عبر 12 ولاية شرقية