بين بطولة واد كنيس والدوري الفرنسي

فيما تعلق بإجراء المباريات في وقتها مهما كانت الأوضاع

سفيان مهني – البلاد.نت -  ما يلفت الانتباه حول ما يدور حاليا في فرنسا، هو عدم توقف الدوري المحلي أو تأجيل جولة من جولاته، في ظل حالة الاستنفار القصوى وتردي الوضع الأمني الذي أحدثه أصحاب "السترات الصفراء" في العاصمة الفرنسية باريس.

القنابل المسيلة للدموع والنيران الملتهبة، لم تحرم عشاق المستديرة من متابعة أنديتها والتنقل إلى الملعب، رغم أن احتراق شوارع "الشانزيليزيه" وسط غضب متصاعد من طرف المتظاهرين، جذب اهتمام الرأي العالمي، ومع ذلك فإن الفرجة مضمونة بالمدرجات.

لم يخطئ من أطلق على الدوري الجزائري، اسم بطولة "واد كنيس" للبيع والشراء، إذ لا يعقل أن يؤجل مسؤولو الهيئات الكروية في الجزائر جولة بأكملها بسبب مشاكل وقعت لمولودية الجزائر، الأمر الذي أثار غضب الجميع وعلى رأسهم رئيس شبيبة القبائل شريف ملال الذي صعد الأمور بقوة.

وعوض أن تعاقب وعوض أن تعاقب الوزارة الوصية في بلادنا، المتسببين في تأجيل المباريات والجولات، راحت تنصحهم بالتحلي بالرصانة وتوخي الحذر، بينما لم تحشر أنفها السلطات الفرنسية في الموضوع، وهي على علم بأن القائمين على كرة القدم من أصحاب الكفاءة.

وستكون أنظار جماهير كرة القدم، شاخصة صوب العاصمة الفرنسية باريس، التي ستحتضن عرسا كرويا كبيرا، يحضره أساطير الكرة العالمية يتمثل في حفل تسليم الكرة الذهبية، غير أننا لم نسمع كلمة تأجيل أو شيئا من هذا القبيل، رغم الوزن الثقيل للشخصيات الكروية التي ستحل ضيفة على عاصمة الجن والملائكة، في وقت لا يزال حاملي "السترات الصفراء" يواصلون احتجاجاتهم باستعمال جميع الطرق.

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. الأمن ينشر اعترافات المتورّطين في قضية "الاحتيال على الطلبة"

  2. هذا موعد ومكان إجراء قرعة المباريات المؤهلة للمونديال

  3. النفط في أعلى مستوى له من 7 سنوات

  4. بلماضي: "لا يقلقني منتخب كوت ديفوار ولن نفرط في التأهل"

  5. نقل مباراتي ربع النهائي ونصف النهائي "الكان" من ملعب "جابوما"

  6. بريد الجزائر يعلن عن إجراء جديد لسحب معاشات المتقاعدين

  7. "الخضر" يستأنفون التحضير للقاء كوت ديفوار

  8. رسميا.. الفصل في الملعب الذي يحتضن لقاء "الخضر" أمام كوت ديفوار

  9. الجزائر تسجّل أعلى زيادة في حالات الإصابة بكورونا..منذ 5 أشهر!

  10. "الخيام الجزائرية"ّ التي لم ينساها اليابانيون منذ "ربع قرن"!