مؤلف جديد يُوثق المشاركة الجزائرية في دورات الألعاب الأولمبية

لطفي.ط- أصدر الصحفي الجزائري فضيل أحفيظ الذّي يعد من قدماء الصحفيين الرياضيين الجزائريين مؤلفًا يوثق من خلاله المشاركة الجزائرية في الدورات الأولمبية.

الكتاب الصادر عن دار النشر "ميريا" يحمل عنوان " الجزائر في الألعاب الأولمبية ... من طوكيو إلى ريو"، يعود فيه فضيا أحفيظ بالتفاصيل لمغامرة الرياضة الجزائرية في الأولمبياد بكافة تفاصيلها في 206 صفحة مقسمة على 5 محاور.

وإستند صاحب المؤلف على مواد أرشيفية هامة منها مشوار الأربعة عشر رياضيّ متوج بالميداليات عبر كل الدورات الأولمبية عبر حوارات حصرية يروي فيها كل واحد منهم مشواره الرياضي ومغامراته إلى غاية لحظة التتويج الأولمبي.

و قدم مؤلف الكتاب "بورتري" لكل متوجين من الأبطال 14 مع التذكير كذلك  بنتائج كل الرياضيين الذين شاركوا في 19 نوعًا من الرياضات منذ أول مشاركة جزائرية في المحفل العالمي الكبير عام 1964 و التي صاحبتها جداول و أرقام و تواريخ  لتنوير القراء.

 صاحب هذا الكتاب وهو صحافي سابق في الأسبوعية الرياضية "المنتخب" يسرد في  مؤلفه : "الجزائر في الأولمبياد...من طوكيو إلى ريو هو ثمرة عمل بحث طويل.  والذي يعد مرجعا حاولت من خلاله التعريف بإنجازات الرياضة الجزائرية في  الألعاب الأولمبية العصرية و تمكين القراء من الاطلاع على اللحظات التاريخية للأبطال الأولمبيين الذين تمكنوا من التموقع مع الأسماء الكبيرة للرياضة  العالمية"، في إنتظار النسخة الفرنسية التي هي "قيد الإنجاز " حسب المؤلف.

كما خصص مؤلف الكتاب حيزًا في مؤلفه لمشاركة الجزائر ضمن دورات الألعاب الشتوية من خلال التطرق للدورات الثلاث التي عرفت مشاركة النخبة الجزائرية.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار رعدية على 7 ولايات اليوم

  2. بلاغ هام من المديرية العامة للضرائب

  3. مبابي في زيارة إلى الجزائر لمدة يومين.. والسبب؟

  4. مجلس قضاء الجزائر: فتح تحقيق إبتدائي حول إبرام صفقة مشبوهة بين مسؤولين سابقين لموبيليس ومجمع شركات جزائرية أجنبية

  5. الأوّل من نوعه بالجزائر .. إنطلاق انجاز أضخم مطعم سياحيّ بسعة 1000 مقعد بمستغانم

  6. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 33843 شهيد

  7. ارتفاع أسعار النفط

  8. بلعابد: الشروع في تقليص المناهج خلال الموسم المقبل مع الحفاظ على مواد الهوية

  9. البحوث فلكية تكشف عن موعد أول أيام عيد الأضحى

  10. لماذا سُمي يوم 16 افريل بـ "يوم العلم"؟