Scroll To Top

" فضائح " إتصالات الجزائر تتصدرُ لائحات قطاعها بنهاية 2017

مدير بالنيابة يصول ويجول حول قراراتٍ " مصيرية "بدون رقابة

المشاهدات : 4057
0
آخر تحديث : 15:45 | 2017-12-31
الكاتب : ياسمين مرزوق

طرد " تعسُفي"  لـ 35 إطار وعقد صفقاتٍ مشبُوهة

شكّل غيابُ الرقابة والدراسة الدقيقة للكثير من المؤسسات ، فرصة أمام تجار الفُرص في إطباق قبضتهم على بعض المفاصل المهمة من بينها قطاع الإتصالات الذي يُدّر المليارات ، ففي اليوم الأخير من 2017 ، يعيشُ هذا الأخير ركودا تاما و"غير مسبوق" في عهد الوزراء والمدراء العامون السابقون ، فالكثيرُ ممن يحسبون عليه يرجعون ، سبب هذا " التسيُّب " كون الرئيس المدير العام للإتصالات الجزائر الحالي ، مزال مديراً بالنيابة بعد أكثر من سنة على تنصيبه ، و تقول مصادر "مُطلعة " بالقطاع بأن المدير العام الجديد الذي لم ينصب بعد من قبل مجلس إدارة المؤسسة بسبب شكوى قضائية قام بإيداعها المدير العام الأسبق " أزواو مهمل " به قبل عملية تعيين ذلك الأخير ، بتهمة تحويل وسرقة المكالمات الدولية.

فحينما نتحدث عن حصيلة 2017 ، يتبادر إلى ذاكرتنا مباشرة وعد وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والإتصال إيمان هدى فرعون ، والتي وعدت بتركيب 1 مليون خط قبل 31 ديسمبر 2017 ، وفي النهاية ، مازالت هاتهِ الوعود مجردة من التنفيذ بالواقع ، والملفت للإنتباه ، أنها قامت بتركيب بعض الخطوط التي تعد على الأصابع بالحي الشعبي سيدي عبد الله ، أين يشتكي العديد من قاطنيه هناك بعجزهم عن دفع حتى مستحقات الكراء لديهم

وفي سياق الحديث عن الوزيرة ، ونحن على أعتاب نهاية عام وبداية آخر ، نتذكر أيضا الكابل البحري الرابط بين وهران "فالنس" الذي يعد حاليا مجرد وعد " وهمي " لا أساس له من الصحة ، وجيمع هاته المعطيات رجحت التصنيف الدولي للجزائر في مؤخرة الترتيب .

2017 سنة ٌتميزت بإرتفاع سعر خدمات الجيل الرابع لإتصالات الجزائر ، الذي إنتقل من 1000 دج للشهر الى 3500 شهر.

وأصبح مسؤولو المتعامل التاريخي يدعون المواطنين إلى البحث عن "المودام " في الحميز أو أي سوق شعبي وحتى " موازي "  للمواد الكهرومنزلية من بين أكبر فضائح إتصالات الجزائر.

و تضيف مصادرنا بأن صفقة إقتناء مليون خط هاتفي للألياف البصرية من دون مناقضة وبصفة غير قانونية للنظام الداخلي للعقد  تتصدر صفقات القطاع ، ناهيك عن الشكاوي المتكررة للشركات المنشئة في إطار "أونساج " التي وعدت هي الأخرى بصفقات مع إتصالات الجزائر ، غير أنها مازالت تقبع في دوامة الوعود الوهمية ، التي تملأ الأوراق والمستندات !

مسألة الوعود هاته ، أرهقت الكثير من المتعاملين والشركاء ، فبينما تعطى المشاريع للشركات الأجنبية في 2017  ، تنفرد إتصالات الجزائر بطرد 35  إطار من " خيرة " الكفاءات على مستوى القطاع ، مع إستقدام شباب لا علاقة لهم بالوسط كونهم من أصحاب النفوذ و "زّجهم "  في مناصب إستراتيجية حساسة تتطلبُ إعادة النظر فيها من جديد .

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 0 و 1 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

العدد 02 من " القضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:29 | 2018-11-16

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد


أعمدة البلاد