Scroll To Top

ترحيل 2000 عائلة من قاطني "السكنات الهشة" هذا الأربعاء بالعاصمة

العملية ال23 لإعادة الإسكان بولاية الجزائر

المشاهدات : 1631
0
آخر تحديث : 16:45 | 2018-02-18
الكاتب : و.أ.ج

أعلن والي ولاية الجزائر عبد القادر زوخ اليوم الأحد أن المرحلة الثانية للعملية ال23 لإعادة الإسكان بولاية الجزائر ستنطلق يوم الأربعاء و ستخص 2000 عائلة من قاطني "السكنات الهشة". 

يذكر أن العملية ال23 لإعادة الإسكان بولاية الجزائر تخص بمجملها 8000 عائلة و قد تم الانطلاق في المرحلة الأولى منها في 26 ديسمبر الفارط لفائدة 3000 عائلة و بإضافة 2000 عائلة التي سترحل بعد غد الأربعاء سيرتفع عدد العائلات المستفيدة إلى 5000 عائلة. 

و قال زوخ في تصريح للصحافة على هامش الاحتفالات المخلدة لذكرى اليوم الوطني للشهيد ان المرحلة الثانية للعملية ال23 لإعادة الاسكان بولاية الجزائر ستنطلق بعد غد الأربعاء و هي تخص 2000 عائلة من قاطني السكن الهش التي سترحل  إلى أحياء سكنية جديدة من بينها حي 1400 مسكن ببلدية الدويرة.

و قد تم تزويد هذه الأحياء السكنية الجديدة --يقول السيد زوخ-- بجميع المرافق  الضرورية من بينها مؤسسات تربوية و صحية.

و قد أعلن الوالي في سياق متصل عن" تسليم مفاتيح السكنات الاجتماعية الخميس المقبل لفائدة 200 عائلة (من قاطني المساكن الضيقة) من بلديتي الشراقة و  معالمة ".

أما بخصوص الطعون المقدمة من طرف المقصين من السكنات الاجتماعية فقد أكد  السيد زوخ أنه تم "قبول 1000 طعن من جملة 15000 طعن مقدم من طرف المواطنين"  مؤكدا أن "أبواب الطعون مفتوحة أمام المعنيين".

 وذكر بان عمليات الترحيل بولاية الجزائر التي انطلقت منذ 2014  إلى غاية جانفي 2018 ستسمح من إعادة اسكان أزيد من 82 ألف عائلة استفادت من سكنات  بمختلف الأنماط و الصيغ على غرار العمومي الايجاري والاجتماعي التساهمي  بالإضافة إلى برنامج عدل و العمومي الترقوي الذي سلمت من خلاله عدد معتبر من الوحدات السكنية.

و قد أحيت ولاية الجزائر اليوم الأحد الموافق ل18 فبراير ذكرى اليوم الوطني  للشهيد عبر برنامج انطلقت فعالياته بوضع إكليل من الزهور و الترحم على أرواح  الشهداء بساحة المقاومة ببلدية الجزائر الوسطى  و كذا بمقبرة الشهداء ببلدية  الكاليتوس.

كما تم بالمناسبة على مستوى بلدية دار البيضاء تسمية مركز الهلال الأحمر الجزائري باسم الشهيد أحمد عمروش و تسمية مركز تصفية الدم باسم الإخوان  الشهيدان حفظ الله علي و معط الله و كذا إعادة تسمية المدرسة الابتدائية أول  نوفمبر 1954 باسم الشهيد السعيد كيال.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 1 و 4 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

يسعد ربراب، مالك مجمع سفيتال في حوار مع قناة البلاد

نشر في :19:37 | 2018-09-16

البلاد اليوم: كل شيء عن التكوين المهني مع وزير القطاع محمد مباركي

نشر في :09:16 | 2018-09-12

البلاد اليوم: دخول مدرسي متعثر .. موسم درسي عصيب!

نشر في :12:54 | 2018-09-08

البلاد اليوم : من بكتيريا الى وباء الى لغز ..هل فعلا قضينا على الكوليرا ؟


أعمدة البلاد