ما هي توقعات أسعار النفط للربع الثاني من هذا العام 2022

التوقعات الخاصة بأسعار النفط للربع الثاني لعام2022 تساؤل يشغل ذهن الكثير من المتخصصين والحكومات، خاصةً في ظل تضخم الأسعار الكبير الذي حدث خلال الشهرين الأخيرين

 التوقعات الخاصة بأسعار النفط للربع الثاني لعام2022 تساؤل يشغل ذهن الكثير من المتخصصين والحكومات، خاصةً في ظل تضخم الأسعار الكبير الذي حدث خلال الشهرين الأخيرين، حيث أن المحللين قد أكدوا أن سعر النفط سوف يواصل الارتفاع حتى يصل إلى 90 دولار أو أكثر وذلك للبرميل الواحد، وذلك بسبب انتشار جائحة كورونا ومن بعدها الحرب الروسية الأوكرانية.

ما هي التوقعات الخاصة بأسعار النفط للربع الثاني من العام 2022؟
إن الإدارة الخاصة بمعلومات الطاقة بالولايات المتحدة الأمريكية تتوقع الاستمرار في ارتفاع سعر النفط وذلك خلال الأشهر القادمة، فمن المتوقع أن يصل سعر برميل النفط إلى مائة دولار، وبالتالي سوف تحدث زيادة كبيرة في سعر البنزين.

طبقًا للتقارير الصادرة من الإدارة الأمريكية لمعلومات الطاقة أن متوسط سعر خام برنت سوف يصل إلى 116 دولار خلال الربع الثاني من العام الحالي 2022، بالرغم من أن سعره قد تراجع إلى حدًا ما الأيام الأخيرة إلى 100 دولار وذلك للبرميل الواحد.

أما أسعار البنزين، فمن المتوقع وحسب تقرير الإدارة الأمريكية للطاقة، بأن متوسط سعر الغالون سوف يصل إلى 4.10 وذلك في الربع الثاني من عام 2022، ومن ثم سوف يحدث انخفاض بشكل تدريجي بعد ذلك.

يرجع السبب في هذا التضخم في سعر النفط إلى الحرب الواقعة بين روسيا وأوكرانيا، والتي تسببت في حدوث قفزة كبيرة في أسعار النفط، والتي وصلت إلى أعلى مستوى لها منذ أربعة عشر عامًا.

أسعار النفط في 2022 وأبرز التوقعات
يجب الإشارة إلى تفاوت توقعات المحللين بهذا الشأن، حيث أن البنوك الاستثمارية والإدارة الأمريكية لمعلومات الطاقة قد تعارضت، وجاءت أبرز هذه التوقعات من قبل غولدن ساكس والذي كان توقعه هو زيادة ارتفاع أسعار تداول النفط طوال العام 2022، حيث أنه سوف يصل متوسط سعر النفط إلى 85 للبرميل الواحد، وحسب رأيه قد يصل سعر الخام إلى 100 دولار، علاوةً على تراجع الاستثمار في مجال الصناعات النفطية.

أما بنك باركليز فقد صرح ببعض التوقعات التي تشير إلى الارتفاع في الأسعار حتى تصل إلى 80 دولار للبرميل الواحد لخام برنت، أما الخام فقد يصل سعره إلى 77 دولار للبرميل، وبالرغم من قرار الإدارة الأمريكية بقيادة بايدن الخاصة بالإفراج عن الاحتياطي الاستراتيجي للبترول، إلا أن ذلك لا يعد حل دائم للقضاء على الأسعار المرتفعة للنفط.

كما أشار بنك باركليز إلى أنه من الممكن أن تحدث قفزة عالية في الأسعار، وذلك إذا تم احتواء جائحة كورونا وارتفع الطلب على النفط.

وتبعًا لتوقعات بنك جي بي مورغان الذي صرح بأن سعر النفط سوف يتجاوز 125 دولار للبرميل في الربع الثاني من هذا العام 2022، حتى يصل إلى أعلى المستويات في خلال عام 2023 بسعر 150 دولار للبرميل، وذلك بسبب انخفاض الطاقة الإنتاجية للنفط.

كما يشير إلى أن سعر برميل خام برنت قد يصل إلى 95 دولار، ومن ثم رفع توقعاته لسعر النفط حيث يصل سعر برميل خام البرنت إلى 90 دولار في النصف الثاني من هذا العام.

توقعات أسعار النفط المستقبلية
إن الحرب الروسية الأوكرانية قد تسببت في حدوث قفزة عالمية في أسعار النفط لم تحدث منذ زمن بعيد، ويتساءل الجميع عن مصير هذا الأمر، وإلى أي حد سوف تصل هذه الزيادة، والتي تلعب دورًا كبيرًا في التأثير على كل دول العالم.

حيث أن أسعار النفط قد ارتفعت لأكثر من 50% خلال هذا العام، إذ أنه قد سجل أعلى مستوى له منذ عام 2008، فقد سجل خام برنت 139.13 دولار للبرميل، وسعر خام غرب تكساس الأمريكي بلغ 130.50 دولار للبرميل.

إن العقوبات الأمريكية التي تم فرضها على روسيا بسبب قيام الحرب الروسية ضد أوكرانيا، والتي حدثت بعد انتشار جائحة كورونا مباشرةً قد أدت إلى زيادة أسعار النفط بشكل غير مسبوق.

تتزايد المخاطر في قلة الإمدادات وذلك مع العقوبات الأمريكية على روسيا، هذه الإمدادات التي تقدر بحوالي 10% من إنتاج النفط العالمي، وذلك تبعًا لتوقعات نائب رئيس هيئة البترول المصرية المهندس مدحت يوسف.

بالإضافة إلى الهجمات الإرهابية التي تهاجم بشكل مستمر نقط الإنتاج النفطي، مثل هجوم الحوثيين على نقطة إنتاج النفط التابعة لشركة أرامكو بالمملكة العربية السعودية، وبالتالي القفزة الكبيرة في أسعار النفط، وذلك بسبب تزايد المخاوف بما يتعلق بالامدادات.

حدث تحرك في سعر التداولات الخاصة بخام برنت في الأسبوع الأخير، حيث كان الوضع صعودًا وهبوطًا في السعر، حيث وصل في بعض الأوقات إلى 120 دولار للبرميل الواحد، ثم ارتفع إلى 120.65، وذلك مع قرب عقد اتفاق بين كلًا من الولايات المتحدة الأمريكية والإتحاد الأوروبي بشأن وقف اعتمادهم على إمدادات النفط الروسية.

وبالرغم من كل هذه الإشارات والتوقعات، فقد صرح نائب رئيس هيئة البترول المصرية بأن إمدادات الطاقة في مصر لا خوف عليها من هذا التضخم في الأسعار، فهي مؤمنة تمامًاولكن ما يثير هذه المخاوف هي الاتفاق المبرم بين أمريكا والإتحاد الأوروبي بشأن وقف اعتمادهم على الإمدادات الروسية، حيث أن روسيا تعد هي أكبر منتج للنفط في العالم أجمع، وبالتالي سوف تزيد الأسعار

حتى يستطيع العالم الاستعناء عن الإنتاج الروسي للنفط، يجب توافر إمداد آخر يكون بديل له، وهذا الأمر صعب للغاية.

يجب الإشارة إلى أن سعر النفط في العالم كان مستقر إلى حدًا كبير قبل بدء الحرب الروسية الأوكرانية، حيث كان سعر خام برنت 96.84 دولار للبرميل وذلك في شهر فبراير الماضي، ومع بدء الحرب ارتفع سعره حتى وصل إلى 100 دولار للبرميل الواحد، وهذا الارتفاع لم يشهده العالم منذ عام 2014، ثم ارتفع مرة أخرى خلال عدة ساعات حتى وصل إلى 105 دولار، ومن ثم عاد للهبوط عند التسوية ووصل سعر البرميل إلى 99.08 دولار للبرميل.

واستمرت النفط في الصعود والهبوط حتى جاء إعلان العاصمة الأمريكية واشنطن بأنها تحاول عقد اتفاق بينها وبين دول الإتحاد الأوروبي بشأن الاستغناء عن الإنتاج الروسي للنفط كعقوبة على روسيا.

ثم ارتفعت أسعار النفط ثانيةً حتى وصلت إلى 139.11 دولار لبرميل خام برنت، وذلك عندما وصل الإتفاق إلى إيران، وهذا السعر لم يشهده العالم أجمع منذ عام 2008.

لقد أعلنت المملكة العربية السعودية والتي تعتبر أكبر منتج للنفط في العالم، أنها لن تستطيع تحمل مسئولية وقف الإمدادات للنفط في حال استمرار الهجمات الإرهابية من قبل الحوثيين على نقاط إنتاج النفط لديها.

يجب الإشارة إلى أن توقعات أسعار النفط في النصف الثاني من هذا العام 2022 قد يحدث فيها قفزة قوية، بالتالي حدوث تباطؤ ملحوظ في الاقتصاد العالمي، مما يؤدي إلى قلة المكسب الخاص بالنفط، علاوةً على الانخفاض الكبير في عملية إنتاج النفط.

لقد انتهينا من عرض كافة المعلومات التي تتعلق بتوقعات سعر النفط في النصف الثاني من هذا العام، بعد حدوث بعض التوترات بشأن هذه الأسعار في العالم.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار غزيرة على 18 ولاية

  2. 5 أطعمة ينبغي تجبنها عند الإصابة بإلتهاب الحلق

  3. ناصر الخليفي يصدم رونالدو!

  4. انقطاع التيار الكهربائي في باريس .. 125 ألف عميل يغرقون في الظلام!

  5. أسعار النفط تنتعش

  6. وفاة 5 أفراد من عائلة واحدة إختناقًا بالغاز في ورقلة

  7. القمة العربية الصينية بالرياض تدعم جهود الوحدة الفلسطينية

  8. المسيلة: إيقاف 3 أشخاص يقومون بفك تشفير قنوات رياضية أجنبية بطريقة غير شرعية

  9. من الرياض.. الجزائر تدعو الصين للانضمام لمبادرة دعم نيل فلسطين للعضوية الكاملة بالأمم المتحدة

  10. وزير الفلاحة: الجزائر تحقق اكتفاء ذاتي في الكثير من الشعب الفلاحية و القطاع يوظف أكثر من ربع اليد العاملة الناشطة