مشروع إصلاحي لتخليص المجتمع الجزائري من العنف

علماء ومشايخ يؤسسون رابطة بعيدا عن السياسة والأحزاب

المجتمع الجزائري
المجتمع الجزائري

اتفق عدد من العلماء الجزائريين والأئمة والمشايخ على تأسيس النواة الأولى لـ«رابطة علماء الجزائر”، وذلك خلال اجتماع عقد نهاية الأسبوع للإعلان عن حمل مشروع إصلاحي للمجتمع بعيدا عن السياسة والأحزاب، ينطلق تجسيده برفع مساهمة إلى السلطات المعنية من أجل تقليص دائرة العنف في المجتمع وسفك الدماء لأتفه الأسباب.

كشف مصدر موثوق لـ«البلاد”، عن أن تأسيس رابطة علماء الجزائر جاء لتحقيق عدد من الأهداف التي تفرض نفسها بالنظر إلى الواقع المعاش في المجتمع الجزائري، وبالأخص ما تعلق بانتشار جرائم الاختطاف والقتل، حيث تضم الرابطة خيرة علماء الجزائر وأكبرهم سنا وشعبية وعددا من الأئمة منهم المتقاعدين وكذا دكاترة ومختصين، غير أنها تبقى مغلقة لا يفتح فيها المجال للانخراط حماية لها من الاختراق حسبما أكده المصدر ذاته، وقد شارك في اجتماع الأسبوع المنصرم علماء وشيوخ وأئمة من مختلف جهات الوطن واجتمعوا على عدد من الأهداف، على غرار جمع الكلمة ونبذ الفرقة ومواجهة التطرف الديني وصد كل خطاب يفرق الأمة بالمحافظة على المرجعية الدينية الوطنية ممثلة في المذهب المالكي وصد الطوائف.

وقال المصدر إن دور الرابطة سيكون بالتوجيه والنصح دون فضح المنصوح، حيث سيشرع أعضاء الرابطة التي ترفض أن تكون تنظيما بروتوكوليا باستثناء تعيين رئيس لها أكبرهم سنا وناطقا رسميا في لقاءات مع الأئمة على مستوى البلديات وتحسيس الأسر الجزائرية وتوعيتها من الأخطار المهلكة، على غرار الاختطاف وسفك الدماء لأتفه الأسباب والسحر والشعوذة وانتشار العنف بشكل مخيف. وفي السياق، كشف المصدر الذي تحفظ عن كشف هويته عن مشروع أولي للرابطة يتعلق بمحاربة العنف في الوسط الأسري والتربوي وحتى في الملاعب بعدما بلغ العنف حد القتل والتنكيل، حيث سيعمل ثلة العلماء والأئمة والمختصين على وضع أرضية ترفع أولا إلى وزارة التربية والجهات المختصة للمساهمة في تقليص دائرة العنف في المجتمع الجزائري.

وعن استحداث رابطة علماء الجزائر في هذه المرحلة بالذات، أكد المصدر نفسه أن الرابطة لا علاقة لها بالسياسة ولا بالانتخابات ولن تؤيد حزب وتعارض الآخر، مضيفا أنها ستبقى على نفس المسافة مع الأحزاب، كما أن مؤسسيها لا يبتغون مناصب في الدولة ولا يفكرون إلا في مشاريع إصلاحية للمجتمع، ترتكز على التحسيس والتوعية للقضاء على المظاهر السلبية في المجتمع، واستدل المصدر بظاهرة النساء المشردات والعمل على إصلاح علاقتهن بأسرهن وإرجاعهن إلى كنفها حماية لهن من مخاطر الشارع.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. بنزيما يريد مواطنه من أصول جزائرية في ريال مدريد

  2. مدرب نيس يرد على بلماضي : "اعتني بفريقك ودعنا نعمل بسلام"

  3. مشكل جديد في تشاكر!

  4. الإيطاليون يودعون “أليطاليا” بعد 74 عاماً من التحليق

  5. أسعار الذهب الأسود تواصل تسجيل أرقام مرتفعة

  6. ارتفاع أسعار النفط

  7. بونجاح لاعب الشهر في قطر

  8. وفاة نجل الشهيد مصطفى بن بولعيد

  9. الجزائر تعرب عن قلقها الشديد حيال تطور الأوضاع في لبنان

  10. وزراء الخارجية الأفارقة ينتخبون مرشح الجزائر لتولي منصب قيادي هام في الاتحاد الافريقي