أعظم رئيسين.. في بداية القرن الحادي والعشرين

هما اثنان لا ثالث لهما..

هما اثنان لا ثالث لهما.. رئيسان أحدهما أكمل عهدته الانتخابية.. وانسحب ليمارس حياته البسيطة جدا.. في بيت ريفي متواضع.. ويقترح إيواء المشردين في القصر الجمهوري.. أما الثاني فلم يحكم سوى ثمانية أشهر قبل أن ينقلب عليه العسكر.. ويرموه في السجن.. ثم  يحكموا عليه بالإعدام شنقا - الحكم لم ينفذ بعد -  .

  الأول يساري من أمريكا اللاتينية.. والثاني عربي إسلامي.. فما الذي يجمع بينهما؟ وكيف للإسلامي أن يكون قريبا من اليساري.. أليست هذه مفارقة ؟

   خوسيه موخيكا.. الرئيس السابق للأورغواي.. والمصنف كأفقر رئيس في العالم وفي كل الأزمان.. نموذج غير قابل للمقارنة.. عندما يتعلق الأمر بحاكم لا يعنيه من الحكم أن يصبح ثريا أو أن يجلس على كرسي وثير.. ويتمدد على سرير ذهبي.. ويتعاطى مع علية القوم..  ويستقبل الرؤساء والملوك..  ثم ينسى جذوره؟

  الرئيس محمد مرسي.. فعل الشيء ذاته.. فهو بتواضعه الجم.. لم يغادر بيته في العمارة الشعبية التي كان يسكنها.. ولم يكن يؤثر نفسه بشيء.. استلهم أسلوبه في الحياة من قناعاته الدينية الراسخة.. ورفض تعطيل حركة المرور بسبب الموكب الرئاسي.. وأظنه لو استوفى عهدته الرئاسية أن ينتهي إلى خيار العيش التقشفي.. فقد تنازل عن راتبه.. كما لم يفعل حاكم عربي باستثناء الرئيس التونسي السابق المرزوقي.

***

هذان النموذجان من الرؤساء المتواضعين.. الذين لا يفصح عنهم الزمان إلا نادرا.. يحيلنا على طراز الحياة الذي يتمسك به حكام كثيرون.. عرب بالخصوص.. حيث يسود العيش الباذخ.. ويقع الانتقال من نمط حياة بنجمة واحدة.. إلى أسلوب عيش بعشرة نجوم.. ومن التواضع إلى الاستعلاء والاستكبار.. ومن التقشف إلى الإسراف والتبذير.

  نحن لا نطمع في خوسيه أو مرسي جديد.. فنظير هذين الرئيسين نادر جدا.. لكننا نطمح إلى حكام يكتفون بما يصرف لهم من مرتبات.. كما يحددها القانون.. ولا يطمحون إلى كنز أكداس الذهب والفضة على حساب الفقراء والمعذبين في الأرض.

في بداية هذا القرن الحادي والعشرين.. لا تزال المثالية عنوانا يصعب الوصول إليه.. مثالية حاكم لا يتميز عن الناس في شيء.. وعندما يغادر يخلف وراءه قصاصة مكتوبا عليها.. "عاش ما كسب.. مات ما خلى".. ونترجمها كما يلي.. لقد ذهب كما جاء.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. قناتان عالميتان ستنقلان كأس العرب مجانا

  2. بيان من الوزارة الأولى حول متحوّر "أوميكرون"..وإمكانية اللجوء إلى "إجبارية التلقيح"

  3. أمطار رعدية غزيرة على 5 ولايات

  4. شرفي يعلن عن النتائج الأولية للانتخابات المحلية

  5. تسهيلات مالية وإدارية للشباب الراغبين بالاستثمار في الإنتاج الفلاحي

  6. هكذا ستواجه وزارة الفلاحة ارتفاع أسعار الحليب في السوق الدولية

  7. بالفيديو.. نظام المخزن يواصل قمع المتظاهرين الرافضين للتطبيع

  8. درار يحذر "نتوقع وصول "اوميكرون" الى الجزائر

  9. بسبب رفض ماليزيا دخول لاعبين إسرائيليين أراضيها.. إلغاء بطولة الاسكواش العالمية

  10. حركة حماس: "رياح التطبيع ستنكسر على صخرة الموقف الجزائري الأصيل"