أغرب من الخيال.. لكنه يحدث !

أين تختار أن تكون مواطنا؟

 

ماذا لو خيرت بين أن تكون مواطنا في بلد يحكمه أفقر رئيس في العالم.. أو مواطنا تنتمي إلى أفقر دولة في العالم.. يسرق حاكمها سبعين مليار دولار؟

إليك هذه النماذج لوزراء ورؤساء.. لا تكاد تصدق أنهم موجودون فعلا.. وأنهم يحكمون دولا ويديرون حكومات.. وأنهم كسائر المواطنين لا يتميزون بشيء.. سوى أن الناس قد اختاروهم بانتخابات غير مزورة.. وبدل أن ينهبوا ويغتصبوا.. تراهم يتنازلون عن حياة البذخ والرسميات.. ليسلكوا في عيشهم نمط المواطن البسيط.

قصة رئيس الأروغواي السيد “ألبرتو موخيكا كوردانو”.. واقعية تماما وليست فيلما هنديا.. فهو يوصف بأفقر رئيس في العالم.. إذ لا يحتفظ إلا بـ 10 بالمائة من راتبه الشهري ويوزع الباقي على الجمعيات الخيرية.. كما لا يملك حسابا بنكيا.. وليست لديه حراسة أمنية مشددة.. وكل متاعه بيت ريفي بسيط وسيارة قديمة لا تكاد تساوي شيئا.

قبل أيام استقل رئيس الوزراء الإيطالي الجديد “جوزيبي كونتي” سيارة أجرة دون حرس شخصي أو موكب تشريفات.. للقاء الرئيس الإيطالي في أول يوم لتسلمه منصبه.. وكذلك رئيس الوزراء الكندي الشاب “جاستن ترودو” الذي يركب المترو ويختلط بعامة الناس.

ليس بعيدا.. استقالت وزيرة سويدية “بعد أن أدانها القضاء السويدي بملء خزان سيارتها الخاصة بالبنزين بقيمة 60 دولارا على حساب الدولة مستخدمة بطاقة صرف ممنوحة لها من الحكومة”.. وشرحت الوزيرة موقفها بنسيان بطاقتها في البيت.. وأنها اضطرت لاستخدام بطاقة الحكومة مرة واحدة.. وأعادت المبلغ في اليوم التالي.. غير أن القانون السويدي يعتبر هذا التصرف استغلالا للمال العام.. وهذا يذكرنا برئيس وزراء السويد الأسبق أولف بالم الذي اغتيل في 1986 بعد أن عاد إلى منزله سيرا على قدميه رفقة زوجته.

ما الذي يجعل هؤلاء الناس يتصرفون على هذا النحو المثالي.. في قمة التواضع والبساطة.. في حين تكابد الدول والمجتمعات الإسلامية والعربية من النهب والغطرسة وعيشة الملوك.. مقابل مواطنين يعصف بهم الفقر والكوليرا والقمع؟

رئيس وزراء ماليزيا “نجيب عبد الرزاق” المسلم الذي أطاحت به الانتخابات الأخيرة.. ينكشف أمره بضبط 400 حقيبة يدوية محشوة بالمجوهرات الفاخرة ومبلغ 30 مليون دولار في إقامات تعود له ولعائلته.. وهو متهم بالفساد في خسائر بلغت 4.5 ملايير دولار من أموال الصندوق السيادي الماليزي.

وحكام عرب ينفقون أزيد من 400 مليار دولار على البذخ والتسلح وصفقات شراء الذمم والولاء الأمريكي.. ووزراء سرعان ما ينقلبون على ماضيهم المتواضع.. لينخرطوا في مسلسل السلب والنهب وتحقير الشعب.

أكرر السؤال: أين تختار أن تكون مواطنا؟

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. هذا ما قاله بن بوزيد حول إمكانية الرجوع إلى الغلق الكلي

  2. فيديو..شاهد الهدف "الخرافي" للمنتخب المصري في شباك السودان

  3. توضيح من الدرك الوطني حول سرقة السيارات في الطريق السيار

  4. هدف فلسطيني "عابر للقارات" في مرمى السعودية!

  5. المنتخب الجزائري يتأهل لربع نهائي كأس العرب

  6. اجتماع مجلس الوزراء هذا الأحد..لمتابعة مشاريع 4 قطاعات

  7. بداية من اليوم.. المطعمون ملزمون بتقديم تحليل "PCR" سلبي للسفر إلى فرنسا

  8. الفراعنة يقتسمون صدارة المجموعة مع الخضر

  9. الرئيس تبون يكرم العالم بلقاسم حبة وعدد من مدراء المؤسسات العمومية وشركات خاصة

  10. في حضور بمحرز.. "السيتي"يعمق جراح واتفورد ويعتلي صدارة "البريمرليغ"