الخاطفون.. الذين خطفوا كل شيء

لا نكاد نطوي ملف طفل “مختطف”.. حتى نفتح ملفا آخر.. لضحية أخرى..

 

 لا نكاد نطوي ملف طفل “مختطف”.. حتى نفتح ملفا آخر.. لضحية أخرى.. وتشويق هوليوودي آخر.. ومسلسل آخر تنتجه أستوديوهات الخاطفين.. حيث المخرج والمتفرج والممثل شيء واحد.. في جزائر ما انفكت تفقد روحها.. لتسقط في بالوعة الشياطين.

 الظاهرة دخيلة علينا.. ومفردة الخطف غير مصنفة في قاموسنا الاجتماعي والأخلاقي.. وحوادث من هذا اللون شاذة ونادرة الوقوع.. قبل أن تتحول في ظل السماوات المفتوحة.. والاقتصاد المفتوح.. والأفكار المفتوحة.. إلى كابوس يومي.. يجاري ما يحدث في باليرمو معقل المافيا الصقلية.

 عندما نمعن النظر في هذه الظاهرة.. أعني خطف الأطفال.. عنوان البراءة في مجتمع يغتال البراءة يوميا.. تتشكل أمامنا صورة متعددة الملامح.. لخاطفين كثيرين يمارسون الفعل ذاته.. وإن بأشكال ومضامين وعناوين مختلفة.

 هناك من خطف التاريخ والثورة وشعار جبهة التحرير الوطني.. استحوذ على ذلك.. وسخره لأغراضه الخاصة.. وحول “أيقونات ثورية” إلى امتيازات شخصية.. مرتبات مغرية وفيلات وسفريات.. وعلى الشهداء السلام.

 وهناك من خطف ملايين التلاميذ.. يخضعهم لأيديولوجيا المسخ والتغريب.. وعلى هوى الفرنكوفونية التي تسللت إلينا عبر وزراء لا ينتمون إليها.. ومنهم هذه الوزيرة التي استحوذت على التربية وقفزت بها على عجل إلى الضفة الأخرى.

وهناك من خطف الريع النفطي.. وصبه في حسابات خارجية.. ليهنأ له العيش في أوروبا وأمريكا والإمارات.. ولعامة الجزائريين حاويات الفقر والبطالة.

وهناك من خطف الصندوق الانتخابي.. واستولى على إرادة الناخب بدعوى حماية الجمهورية.. وانتهى بنا إلى لون عجيب من ديمقراطية لا شبيه لها في العالم.

 وهناك من خطف الثقافة.. ليجعلها كرنفالات ومهرجانات وعواصم فارغة لثقافة لا وجود لها.. إلا في جيوب السماسرة.. وسراديب الإداريين.. وأشداق أشباه الكتاب والشعراء.

 وهناك من خطف الخطاب الديني.. وطلع علينا بسلفية تحتكر العقل والنقل.. وتتصرف على هوى شيوخ يعيشون خارج العصر.. وينتمون لزمن لا وجود له في حركة التاريخ.

 وهناك من خطف الإعلام والجامعة والوطن و«قفة رمضان” والشأن الاجتماعي والعدالة الرسمية وملف الخليفة.. وجلسوا يقتسمون الغنيمة الباردة.

 خلاصة الموضوع.. الخاطفون خطفوا كل شيء.. فهل تعتقدون أنهم أبقوا لنا شيئا؟

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. هذا ما قاله بن بوزيد حول إمكانية الرجوع إلى الغلق الكلي

  2. لماذا استلقيتَ أنت على الأرض أمام ضربة محرز الحرّة؟..ميسي يجيب!

  3. ثلوج كثيفة يصل سمكها إلى 20 سم..في هذه الولايات

  4. فيديو..شاهد الهدف "الخرافي" للمنتخب المصري في شباك السودان

  5. تنبيه خاصّ : أمطار رعدية غزيرة في 23 ولاية

  6. هدف فلسطيني "عابر للقارات" في مرمى السعودية!

  7. توضيح من الدرك الوطني حول سرقة السيارات في الطريق السيار

  8. المنتخب الجزائري يتأهل لربع نهائي كأس العرب

  9. اجتماع مجلس الوزراء هذا الأحد..لمتابعة مشاريع 4 قطاعات

  10. بداية من اليوم.. المطعمون ملزمون بتقديم تحليل "PCR" سلبي للسفر إلى فرنسا