الغيبوبة النفطية

المحروقات مورد ثمين جدا.. ساقه الله إلينا دون جهد منا..

 

 

المحروقات مورد ثمين جدا.. ساقه الله إلينا دون جهد منا.. وبدل أن نستغله برشاد وحكمة.. لنستثمره في بناء اقتصاد إنتاجي حقيقي.. يوفر ثروة دائمة.. ويسمح بتحقيق نمو فعلي.. حولنا هذا المورد إلى مصدر لغيبوبة اقتصادية مزمنة.. قد لا نتخلص منها قريبا.

 فمحور تفكيرنا ونشاطنا وصراعنا هو النفط.. أهملنا كل الموارد الأخرى.. واخترنا الحل السهل.. الذي يوفره الريع النفطي.. وأقصينا كل مبادرة خارج المحروقات.. ووضعنا رؤوسنا منذ ما يقرب من نصف قرن على وسادة نفطية.. وعندما استفقنا على وقع الزلزال النفطي الراهن.. لا يبدو أننا قد استعدنا وعينا!

كل الدول المصدرة للنفط.. بقيت متخلفة وهشة.. واعتراها الكثير من الفساد المالي.. حيث رهنت مستقبلها لسعر النفط.. واختارت البقاء دولا منتجة للنفط لا أكثر.. لتقع باستمرار في أكثر من ورطة اقتصادية واجتماعية.

سيجتمع منتجو النفط في الجزائر قريبا.. فما هي أقصى توقعاتهم بشأن إعادة التوازن إلى سوق النفط؟ وهل بمقدورهم إنعاش الأسعار التي تنهار باستمرار.. معبرة عن حالة من عدم الاستقرار؟ وهل يستطيعون بحكم المصالح المتباينة فيما بينهم.. وإزاء المستهلكين الكبار الذين يملكون أوراق التأثير والمناورة.. تجاوز عنق الزجاجة حيث علقوا أخيرا؟

 تقديري أن عهد الرخاء النفطي قد ولى بغير رجعة.. وبعض الدول المصدرة.. قد تتحول إلى دول مستوردة في الأجل المنظور.. وفي القائمة تحضر الجزائر بحكم زيادة الاستهلاك المحلي وتراجع الاحتياطي.. فهل نثق في وعود الحكومة التي تحدثنا عن عهد ما بعد النفط.. وهي لا تفعل شيئا للعبور بنا إلى عهد ما بعد الغيبوبة النفطية؟

 إن خياراتها الراهنة لا تنبئ مطلقا بجديتها.. ولا بامتلاكها رؤية سديدة وعملية.. تحملها على بناء اقتصاد خارج النفط.. وكل ما جنيناه من الوفرة النفطية التي تراكمت في السنوات الماضية.. هو التقاعس عن الاستثمار المنتج.. وتبذير هذه الثروة في الاستهلاك الباذخ.. وانحسار تفكيرنا في دائرة حقول النفط والغاز.. وبروز فئة من الأثرياء الطفيليين الذين لا يملكون أي رؤية اقتصادية.. بقدر ما يعنيهم جني ثروات طائلة.. في أقصر وقت وبأقل كلفة.. ثم تهريبها إلى الخارج.

كي تزول الغيبوبة النفطية.. التي أبقتنا خارج نطاق الوعي بتحديات العولمة الاقتصادية.. يجب أن يقتنع سياسيونا أن عهد النفط قد ولى.. وأن ينبثق برلمان جديد لا يتماهى في أوهام الحكومة.. ويملك القدرة على قلب الطاولة عليها إن حاولت تناول هذا المخدر مرة أخرى.

الأكثر قراءة

  1. وزارة التربية تعلن عن "تقديم وتمديد" عطلة الشتاء

  2. رسميا .. الجزائر في مواجهة المغرب في ربع نهائي كأس العرب

  3. بوقرة يكشف جديد إصابة بونجاح

  4. دفتر الشروط الجديد الخاص باستيراد السيارات سيكون جاهزا بهذا التاريخ

  5. أوّل تعليق من حفيظ دراجي بعد نهاية مباراة الجزائر - مصر

  6. "خرجة غريبة" من الشوالي في مباراة مصر والجزائر!..ما المشكلة؟

  7. قائمة القنوات الناقلة لمباراة "الخضر" و "الفراعنة"

  8. مباراة الجزائر - مصر.."الفاف" تقدّم احتجاجا على خطأ تحكيمي قبل ضربة الجزاء!

  9. ماذا قال كيروش عن بوقرة وعن لاعبي الجزائر بعد نهاية المباراة ..؟

  10. أمطار غزيرة إلى غاية 40 ملم في 12 ولاية