فرنسا.. وعقدة ”سدوم”

الغرب في عمومه ملوث أخلاقيا..

 

  الغرب في عمومه ملوث أخلاقيا.. هو كيان اجتماعي وسياسي بلا دين وبغير ضوابط أخلاقية.. مهوس إباحيا.. فلا مكان في قاموسه الأخلاقي لمفردات العفة والطهارة.. وكلما كانت الدولة الأوروبية متطرفة لائكيا.. كانت أكثر عدوانية في إباحيتها.. وفرنسا من الدول التي تنافس على المرتبة الأولى.

  أما ما يجعلها متطرفة فعلا.. فهي أنها تتبنى نوعا من اللائكية.. التي تلغي أي دور اجتماعي للدين.. وتبقيه محصورا في الكنائس التي فقدت تأثيرها على المجتمع  وعلى قلوب الناس.. باعتبارها مأوى روحيا.. يوفر ملاذا للناس وسط طوفان المادية.

  فرنسا ـ عمليا ـ بلد يقمع الحريات الدينية.. وإن ادعت غير ذلك.. فهي تضع اللائكية بديلا عن الدين.. وليس خيارا لمن يرغب في العيش خارج توجيهات الكنيسة.. وقد مدت رواق استبدادها إلى الأديان الأخرى وتحديدا الإسلام.. من خلال مجموعة إجراءات القصد منها.. التضييق على المتدينين ـ لا أعني الإرهابيين ـ.. فقد منعت الرموز الدينية ابتداء.. بدعوى أنها تمييزية.. ثم زادت على ذلك أن حظرت ”النقاب” ـ  ننظر للموضوع من الزاوية الحقوقية فقط ـ.. ثم مدت يدها لتنزع أي لباس محتشم ومنه ”البوركيني” ـ كما يسمونه ـ وهونوع من اللباس البحري شبه المحتشم!..  فما الذي يدعو الفرنسيين لتبني هذا الموقف المتطرف من بعض المظاهر الدينية.. وأعني بها اللباس تحديدا؟

  هم يبررون إجراءاتهم بدواع أمنية.. وهذا مخالف للحقيقة.. فالإرهاب ليس في اللباس  بل في الرأس.. لكنهم يحاولون التستر على الحافز الحقيقي ـ وهو نفسي بالدرجة الأولى ـ.. وأعني به تقنين ”الشذوذ الجنسي”.. وهم بهذا الاعتبار يتصرفون من منطلق عقدة إزاء من يرفض هذا الشذوذ.. أو يبدي أي ردة فعل سلبية تجاهه.

الرئيس الفرنسي السابق” نيكولا ساركوزي”.. يقترح في برنامجه الانتخابي الجديد ”مضاعفة قيمة الغرامات المسلطة على النساء اللائي يرتدين النقاب أو الجلباب، كما يقترح حظر ارتداء الحجاب في الجامعات والإدارات والمؤسسات”.. كما قامت الشرطة الفرنسية بإجبار امرأة مسلمة كانت تستريح على الشاطئ على خلع لباس ”غير فاضح”.. وقالت ”الناس من حولي راحوا يصرخون ويصفقون وطلبوا مني العودة إلى وطني، وابنتي تبكي”.

 الحاصل أن هذه الدولة تريد إجبار الناس على التعري.. بعد أن تعرت هي.. إنها سدوم هذا العصر.. التي تدعي الحرية والديمقراطية.. ولسان حالها يردد (.. أَخْرِجُوهُمْ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ ـ 82 الأعراف).. فهل من عودة إلى الرشد.. قبل أن تمتد إليهم يد الله؟!

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. الدور الفاصل بمباراة واحدة؟.. "الكاف" تفصل

  2. رسميا.. هذا موعد إجراء قرعة الدور الفاصل المؤهل للمونديال

  3. "فولوتيا" تطلق رحلاتها الجوية إلى الجزائر ابتداء من هذا التاريخ

  4. الرئيس تبون يرد على المغرب.. تهديد الجزائر من بلد عربي "خزي وعار"!

  5. أمطار رعدية على هذه الولايات

  6. رئيس "الكاف" يحسم الجدل حول جاهزية الكاميرون لاحتضان "الكان"

  7. عمارة يكشف حقيقة الخلافات بينه وبين بلماضي

  8. اجتماع طارئ لمنظمة الصحة العالمية بسبب سلالة جديدة لفيروس كورونا

  9. موتسيبي يتجاهل الجزائر ويرشح مصر للبروز في "المونديال"

  10. لاعب مغربي سابق ينبهر ببلماضي