لماذا لم تفعلوا هذا من قبل؟!

إعصار كاترينا الأمريكي.. أغرق مدينة أو مدينتين في الماء.. واستطاع الأمريكيون تجاوز المحنة..

 

هذه الأزمة.. تعصف كإعصار من الدرجة الخامسة.. تقتلع الكثير من الخرافات المتشبثة برأس الحكومة.. وجميع المصدات التي أقامتها انهارت فجأة..وتعرت خياراتها الهشة.. ولم تصمد سوى حقيقة واحدة  هي.. ألا شيء يقوى على انتشال الحكومة من قلب الإعصار.

إعصار كاترينا الأمريكي.. أغرق مدينة أو مدينتين في الماء.. واستطاع الأمريكيون تجاوز المحنة.. دون حاجة لمساعدات  دولية.. أما الإعصار النفطي الذي يطوح بنا.. فقد أغرق سياسة حكومة برمتها.. كانت تتغنى وإلى وقت قريب بقدرتها العجيبة على الصمود وتجاوز المحن.. فإذا بها تنجرف مع سيل الإعصار.. دون أن تتمكن حتى من إرسال صرخة استغاثة. 

البلية الكبرى.. أن هذه الحكومة تأبى الاعتراف بمسؤوليتها عن الأزمة.. كأن فاعلها شبح قادم من خارج المجموعة الشمسية.. هي لا تريد أن تشير ولو من بعيد إلى أنها من رمانا في قلب الإعصار.. وتركنا هناك نتلوى ونتمزق.. وتأبى أن تبدي أدنى استعداد للوقوف أمام الشعب ليحاسبها على ما جنت.. وتقبل الحكم بشرف.

وأشر من هذه البلية.. أن تُمعن في الهروب إلى الأمام.. دون أن تفكر في الحائط الذي يعترض طريقها.. فوزير ماليتها.. يثمن ـ بحسب تعبيره ـ.. “سياسة ترشيد النفقات ومحاربة التبذير والتهريب، مثنيا على التدابير المشجعة التي تضمنها القانون لصالح المؤسسات المنتجة لاسيما في الشعب التي تحل محل الاستيراد”.. فأين كانت هذه السياسة الرشيدة.. حين علت الأصوات  تحذر من اليوم الأسود الذي يتربص بنا.. ونحن الذين اختبرنا أكثر من يوم أسود؟

  على مدى عشر سنوات.. بأقل تقدير.. كانت الحكومة تبذر ذات اليمين وذات الشمال.. كانت توزع الريع كأنها تغرف من خزائن قارون.. وقد أصمت أذنيها الثقيلتين عن سماع أية نصيحة.. كانت تشتري كل شيء بالمال العام.. السلم والصمت والموالاة .

أغرقوا البلد بالحاويات.. حتى استوردوا الخبز والماء والثوم الصيني.. وتاهوا بعيدا.. قبل أن يعودوا ـ بعد فوات الأوان ـ ليذكروا الناس بضرورة التقشف والصبر!

 أين كانت هذه الرشادة من قبل؟ وكيف غابت عنهم كل هذه الحكمة؟ وهل يجدي اليوم نفعا أن يبكوا أويستبكوا؟ لماذا لم يفعلوا هذا في الزمن المناسب.. قبل أن يجرفهم التيار إلى قاع البحر؟

لا أعتقد في جدية هذه الحكومة.. ولا في حكمتها.. ولا في قدرتها على عكس التيار.. إذ لا شيء يرتد إلى الخلف.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. هذا ما قاله بن بوزيد حول إمكانية الرجوع إلى الغلق الكلي

  2. فيديو..شاهد الهدف "الخرافي" للمنتخب المصري في شباك السودان

  3. توضيح من الدرك الوطني حول سرقة السيارات في الطريق السيار

  4. هدف فلسطيني "عابر للقارات" في مرمى السعودية!

  5. المنتخب الجزائري يتأهل لربع نهائي كأس العرب

  6. اجتماع مجلس الوزراء هذا الأحد..لمتابعة مشاريع 4 قطاعات

  7. بداية من اليوم.. المطعمون ملزمون بتقديم تحليل "PCR" سلبي للسفر إلى فرنسا

  8. الفراعنة يقتسمون صدارة المجموعة مع الخضر

  9. الرئيس تبون يكرم العالم بلقاسم حبة وعدد من مدراء المؤسسات العمومية وشركات خاصة

  10. في حضور بمحرز.. "السيتي"يعمق جراح واتفورد ويعتلي صدارة "البريمرليغ"