ماذا لو نجح الانقلابيون؟

انقضى أسبوع بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا.. ونسأل: ماذا لو نجح الانقلاب؟

 

انقضى أسبوع بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا.. ونسأل: ماذا لو نجح الانقلاب؟ ماذا لو تسنى للانقلابيين أن يمضوا في مخططهم الشيطاني إلى النهاية.. ويحققوا بُغيتهم؟

أولا.. يُحمل نعش الديمقراطية في تركيا إلى مثواه الأخير.. ليدفن مع حزب العدالة والتنمية في قبر حديدي محكم الغلق.. محروس ليل نهار.. فقد اعتاد العسكر وبالتواطؤ مع غلاة العلمانيين الأتراك ـ وأكثرهم من العلويين ـ أن يفعلوا هذا.. ستتلاشى الحريات.. وتعود تركيا ألف سنة إلى الوراء.. وسيغرق الأتراك في ظلام دامس قد يدوم لعقود... فالانقلابات وباء فظيع.. إذا حل بدولة لا يبقي منها شيئا ولا يذر.

ثانيا.. تحصل مجازر مروعة.. تكون حصيلتها إعدامات واعتقالات ونفي ومحاكمات صورية.. لا تبقي أحدا من أعضاء حزب العدالة والتنمية.. وستمتد دون شك إلى كل من تُشتم فيه رائحة الإسلام.. فعدو العلمانيين والعسكر هو هذا الدين.. لذا سيعملوا دون هوادة على التخلص منه ومن الصحوة الإسلامية.. كما يفعل السيسي في مصر الآن.. وسيشهد الدولة التركية ردة دينية رسمية لا نظير لها.. وستحاصر وتحارب مظاهر التدين التي عادت إلى تركيا بعد عقود من العلمنة البائسة.

ثالثا.. سيفقد ملايين اللاجئين السوريين والمنفيون من العالم العربي بسبب مواقفهم السياسية والفكرية والدينية.. الملاذ التركي الآمن.. الذي آواهم وأيدهم.. ومنحهم متنفسا وسط الحصار الذي يلاحقهم ويحكم قبضته عليهم في كل مكان.. فالمعذبون في الأرض من العرب خاصة ومن المسلمين عامة.. قد ضاقت عليهم الأرض بما رحبت.. إلا مكانا يلجأون إليه في تركيا.

 رابعا.. ستفقد الثورة السورية ظهيرها الأكبر.. وهي الثورة التي تكالب ضدها أعداؤها واستشرى بغيهم عليها.. والذين يسعون بكل وسيلة لقمعها.. حتى ولو اقتضى الأمر إبادة ثلاثة أرباع الشعب السوري.. بل وشطب الدولة السورية من الخارطة.

خامسا.. سيرقص الغرب طربا.. بتخلصه من كابوس طيب رجب أردوغان.. وستفرح إسرائيل كثيرا.. وستقام الأعراس الإعلامية والسياسية في عواصم الديكتاتوريات العربية.. وسيشرب العلمانيون والشيعة الصفويون وخصوم الربيع العربي نخب الانتصار على أنجح تجربة حكم في العالم الإسلامي.. بشرت بعودة الروح إلى الجسم المسجى في سرير الغيبوبة منذ قرون.

سادسا.. نعود جميعا إلى نقطة البداية.. لنشرع في الحلم من جديد.. بانتظار أن يطلع الصباح الذي طال انتظاره.

الأكثر قراءة

  1. أوّل تعليق من حفيظ دراجي بعد نهاية مباراة الجزائر - مصر

  2. "خرجة غريبة" من الشوالي في مباراة مصر والجزائر!..ما المشكلة؟

  3. مباراة الجزائر - مصر.."الفاف" تقدّم احتجاجا على خطأ تحكيمي قبل ضربة الجزاء!

  4. ماذا قال كيروش عن بوقرة وعن لاعبي الجزائر بعد نهاية المباراة ..؟

  5. أمطار غزيرة إلى غاية 40 ملم في 12 ولاية

  6. نشرية خاصة: تساقط أمطار غزيرة على هذه الولايات

  7. هوبير فيلود المدرب الفرنسي لمنتخب السودان

    المنتخب "الأسوأ" في كأس العرب!

  8. تربص بالدوحة تتخلله وديتان .. هذا هو برنامج تحضير "المحاربين" لكأس إفريقيا

  9. وزير الصحة يكشف عن موعد صبّ الشطرين السادس والسابع من منحة كورونا

  10. ولي العهد السعودي

    فرنسا تعتقل سعوديًا بتهمة "اغتيال خاشقجي"..وهذا أول ردّ رسمي من السعودية