ما هو الحل إذن؟

بصريح العبارة.. نحن أسرى النفط والغاز..

سنظل نجتر الكلمات ذاتها.. إلى أن نقتنع أخيرا ـ وأرجو ألا يقع ذلك بعد فوات الأوان ـ بأن الكلام وحده ليس حلا ولن يكون.. بل قد يصبح مشكلة عويصة في حد ذاته.

وما لم يتعلم الجزائريون ـ من وحي تجاربهم السابقة ـ الذهاب إلى الحلول الصحيحة مباشرة.. وفي الوقت المناسب.. سيصعب عليهم في وقت لاحق تصور أي حل صحيح أو اعتماده وتطبيقه.. إذ سيكون الحل حينها مستحيلا جملة وتفصيلا.. وستنتقل المشكلة إلى طور الأزمة.. وما بعد الأزمة سيكون الاستسلام للأمر الواقع.. أو مزيد من الهروب إلى الأمام.

هذا ما قد نستشفه من كلام وزير الطاقة.. في رده على سؤال شفوي عن “وضعية استهلاك الغاز الطبيعي في الجزائر”.. فقد أجاب بصريح العبارة ـ وهذا شيء يمكن تثمينه باعتباره معطى حقيقيا وليس أرقاما للاستهلاك ـ.. أننا إذا “واصلنا الاستهلاك بالوتيرة نفسها في ظل استقرار الإنتاج، فلن يكون هناك تصدير، ولذلك يجب إيجاد حلول أخرى”.. ويزيد الوضع وضوحا بتقديره أن يقع ذلك في “غضون سنتين إلى ثلاث سنوات”.. أي أن المشكلة ـ الأزمة على الأبواب.. أما الحل الصحيح فيبدو بعيدا لأنه لا يعني أحدا.

بصريح العبارة.. نحن أسرى النفط والغاز.. أو بتعبير الأوروبيين نحن ضحايا “المرض الهولندي” إشارة إلى استسلام الهولنديين لجني ثروة سهلة من بيع النفط.. فتخلفوا عن أقرانهم الأوروبيين.. قبل أن يستدركوا الأمر لاحقا.. لذا لا نتصور نحن الجزائريين حلا خارج حقول نفط أو غاز.. وكل ما يقال هو للاستهلاك السياسي والتسويق الإعلامي.

السؤال الافتراضي الذي كان يجب توجيهه للحكومة الحالية ـ ولكل الحكومات التي مضت مستسلمة لقدر النفط والغاز ـ هو: ماذا فعلتم لتخليصنا من هذا الأسر؟ ولماذا تفرون إلى غير الوجهة الصحيحة عندما يتعلق الأمر بوضع “القطار” على القضبان وليس بتركه ينزلق بعيدا عن السكة؟

قد يكون حلا بالنسبة إلى البعض استغلال الغاز الصخري ـ بغض النظر عن آثاره البيئية ـ.. لكنه حل ناضب ولن يستمر إلى الأبد.. هو حل بالنسبة إلى الحكومة إذا ما قيس بعمرها هي.. حين تحوز البراءة من أية مسؤولية مستقبلية بعد أن ترحل.. لكنه ليس حلا بالنسبة إلى مصير أجيال قادمة.

الحاصل أن كل الحكومات عندنا.. تتصرف بما يعنيها الآن.. وليس بما يترتب عن خياراتها لاحقا.. فهي بحاجة إلى جرعات مهدئة تتعاطى بها مع اللحظة الراهنة فقط.. أما الحل الذي ينقذ المريض فغير وارد في وصفة الطبيب.

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. الجوية التونسية تعلق جميع رحلاتها من وإلى المغرب

  2. خبير في علم الفيروسات يكشف عن احتمال تأثير لقاح كورونا على الإنجاب

  3. أمطار رعدية غزيرة مرفوقة بحبات البرد على هذه الولايات

  4. قناتان عالميتان ستنقلان كأس العرب مجانا

  5. رسميا.. رياض محرز ضمن أفضل 20 لاعبا في العالم

  6. محمد صلاح يرفض حضور حفل تسليم الكرة الذهبية

  7. دولة أفريقية أخرى تصفع نظام المخزن

  8. مركز صادم لنيمار في ترتيب الكرة الذهبية

  9. بيان من الوزارة الأولى حول متحوّر "أوميكرون"..وإمكانية اللجوء إلى "إجبارية التلقيح"

  10. ماجر يعتبر المنتخب الوطني محظوظا لهذا السبب