نذير شؤم

يبدو الخبر الذي أعلنته مصالح الوزير الأول مقتضبا جدا..

 

يبدو الخبر الذي أعلنته مصالح الوزير الأول مقتضبا جدا.. هو أشبه بومضة إشهارية بمليون دولار.. فحسب البيان.. استقبل الوزير الأول “رئيس بعثة صندوق النقد الدولي للجزائر ورئيس قسم المغرب العربي في إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، جون فرانسوا دوفان، الذي يقوم بزيارة عمل إلى الجزائر في إطار العلاقات التي تربط الجزائر بالصندوق”.. لم يتطرق البيان لمحتوى اللقاء.. بمقتضى الشفافية المطلوبة التي تمكن الرأي العام من الوقوف على حيثيات الزيارة: ماذا يريدون.. وماذا قال لهم الوزير الأول.. وإلى أين هم ذاهبون معا؟ 

 وتقديري أن هذه الزيارة نذير شؤم.. بغض النظر عن جدول أعمالها ـ الذي لم يعلن بعد ـ.. والذي قد يظل سريا إلى الأبد.. لأن هذا الصندوق الأسود لا يحمل معه خيرا للشعوب والدول التي يكثر من الطواف حولها.. فحيث ما حل.. حلت معه المآسي والنكبات المالية.. ودفع الناس ثمنا قاسيا لوصفاته التصحيحية.. التي تبدأ بكسر الإرادة السياسية للبلد الضحية.. وتنتهي بامتصاص آخر دينار في جيب المواطن المغلوب على أمره.

 لقد اختبرنا هذا الصندوق في التسعينيات.. حيث تناولنا جرعة قاسية من شروطه المؤلمة التي تحولت إلى قرارات حكومية.. يوم كان أويحيى ورضا مالك من المبشرين بجنة الصندوق.. وأقنعوا الناس بألا مناص ـ إن أردنا البقاء على قيد الحياة ـ من القبول بجراحة يجريها لنا الصندوق على عجل.. فأملى الصندوق إرادته كما شاء.. وعاد إلى واشنطن سالما غانما.. وبقينا نحن نتخبط كالنعجة المذبوحة.

إبان الوفرة المالية.. أقرضت الجزائر الصندوق 5 أو6 مليارات دولار.. بنسبة فائدة لا نعلم مقدارها.. ما يعني أننا في حل من شروط الصندوق التي أملاها علينا من قبل.. والتي أفضت إلى كسر قاعدة الاقتصاد الوطني.. وتحويل الجزائر إلى بازار مفتوح للمستوردين المتوحشين.. الذين التهموا الأخضر واليابس.. وانخرطنا بفضل بركات الصندوق تلك في حالة من قلب الأوضاع الاقتصادية.. ولولا فضل الله علينا.. لانتهينا دولة عالقة بين أسنان الصندوق إلى يوم القيامة.

 اليوم يعود إلينا الصندوق عبر بعثته هذه.. ولا نعلم تفاصيل ما يتفاعل في رأسه.. وما يريد منا تحديدا.. ولا ما تريد منه حكومة أويحيى.. وبصراحة نخشى أن يُدبر شيء كبير بليل.. مع هذا الزائر غير المرغوب فيه.. فليتركنا وشأننا.. وما على الحكومة سوى أن تودعه في المطار.. وتتمنى لهم طريق السلامة إلى واشنطن أو باريس.. فمن الخير أن تموت جائعا في بيتك.. من أن تموت منتفخ البطن على قارعة الطريق.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. هذا ما قاله بن بوزيد حول إمكانية الرجوع إلى الغلق الكلي

  2. فيديو..شاهد الهدف "الخرافي" للمنتخب المصري في شباك السودان

  3. لماذا استلقيتَ أنت على الأرض أمام ضربة محرز الحرّة؟..ميسي يجيب!

  4. تنبيه خاصّ : أمطار رعدية غزيرة في 23 ولاية

  5. هدف فلسطيني "عابر للقارات" في مرمى السعودية!

  6. توضيح من الدرك الوطني حول سرقة السيارات في الطريق السيار

  7. المنتخب الجزائري يتأهل لربع نهائي كأس العرب

  8. اجتماع مجلس الوزراء هذا الأحد..لمتابعة مشاريع 4 قطاعات

  9. بداية من اليوم.. المطعمون ملزمون بتقديم تحليل "PCR" سلبي للسفر إلى فرنسا

  10. الفراعنة يقتسمون صدارة المجموعة مع الخضر