إلى أن تبنوا اقتصادا.. يُستحسن أن تصمتوا

ما عدنا نصدق أن الحكومة جاهزة أوتملك القابلية.. للتخلي عن سياساتها الفاشلة في الاقتصاد..

 

ما عدنا نصدق أن الحكومة جاهزة أوتملك القابلية.. للتخلي عن سياساتها الفاشلة في الاقتصاد.. أو تستطيع إدارة دفة خياراتها الخاسرة في اتجاه آخر.. غير اتجاه الريع النفطي.. فهي التي أوصلتنا إلى ما نحن عليه.. وحكمت برهننا في زمن الوفرة.. فما بالك في زمن المحنة وشح الموارد.

 وبمثل ما  تتصرف الحكومة.. يتصرف أيضا السماسرة الذين أنجبتهم.. بفضل سياسة الريع.. هؤلاء الذين وضعت في أيديهم ثروة الجزائريين.. وحولتهم إلى متحكمين في مصير الملايين.. دون خشية من الله أومن الناس.

الحكومة وأعوانها من “الباترونا” الاستعراضية.. لا يفعلون شيئا لإنهاض اقتصاد يترنح.. تحت وطأة الحاويات وتهريب رؤوس الأموال.. اقتصاد ما عاد اليوم يساوي أكثـر من برميل نفط.. يرتفع بارتفاع سعره.. ويسقط بسقوطه.

  حديث رئيس الحكومة عن احتمال اللجوء إلى الاستدانة الداخلية.. أي الاقتراض من البنوك والشركات وربما المواطنين.. ناهيك عن الاستدانة الخارجية.. التي قد تأتي لاحقا.. يثبت أن الحكومة لا تملك مالا تنفقه على مشاريعها الخاصة.. وهي التي اعتادت التبذير حتى النخاع في زمن مضى.. يومها لم تكن تلتفت للوراء.. أوتنظر إلى المستقبل.. بل كانت تكتفي بعيش يومها كالصرصور.. وتتسلى بمن يدعوها للحكمة.

بصراحة أمتعض.. حين أستمع إلى ما يسمى بالباترونا وهم يتكلمون.. ويثمنون إجراءات الحكومة.. ويدعونها لمزيد من الانفتاح والليبرالية.. ويقدمون أنفسهم باعتبارهم مخلصين لنا من الهاوية المالية.. ومنقذين لاقتصادنا من ورطته التي وقع فيها.. بفعل رعونة مسؤولين.. لا يستشعرون أي ذنب في ما آل إليه حالنا.

  يقيني أن أغلب هؤلاء.. ليسوا أكثـر من قنوات تشرعن تهريب الأموال ونقلها إلى الخارج.. بدليل ألا أحد منهم  ينكر أن له حسابات بنكية في الخارج.. لكن لا أحد منهم يصرح كم يصب فيها؟ ومن أين يأتي بهذه الأرصدة؟

  لا أحد منهم.. يتجرأ فيدعي أنه يُصدر شيئا.. أوإنه يحصي عائدات صادراته.. لأننا نعلم أنهم لا يصدرون شيئا.. ومصدر أموالهم في الخارج محط شبهة ـ على الأقل ـ.. فمن أين لهم ذلك؟

هؤلاء يستنزفون الخزينة العمومية.. كما يستنزفون أعصابنا.. ويحاولون خداعنا بمشاريع وهمية.. يعلمون جيدا أنها لاشيء.. وأنهم لا يملكون منها سوى الكلام.. والحال هكذا.. أليسوا جديرين.. على الأقل من باب حفظ ماء الوجه.. أن يصمتوا؟

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. تصفيات مونديال 2022..الجزائر في مواجهة الكاميرون في المباراة الفاصلة!

  2. "الخضر" يتعرفون اليوم على منافسهم الأخير للتأهل إلى المونديال

  3. أول تعليق لرفيق حليش على مواجهة الجزائر والكاميرون في الدور الحاسم المؤهل للمونديال

  4. كيف علّق ماجر على أداء "الخضر" في "كان" الكاميرون؟

  5. الجزائر تسجّل أعلى حصيلة لحالات الإصابة بكورونا..منذ ظهور الوباء

  6. "الكاف" يفصح عن التشكيلة المثالية لدور المجموعات من "كان" الكاميرون

  7. جزر القمر دون حارس مرمى قبل موقعة الكاميرون

  8. الجزائر تفنّد "تأجيل موعد القمة العربية"..والخارجية توضّح

  9. قرارات جديدة لمديرية الخدمات الجامعية الجزائر شرق

  10. وزارة العدل توضّح بخصوص استقبال انشغالات المواطنين