السعودية: أول صالة سينما تفتح أبوابها في 18 أفريل وبدون فصل الجنسين

ذكرت السلطات السعودية الأربعاء أن أول قاعة سينما ستتفتح في المملكة للمرة الأولى منذ أكثر من ثلاثة عقود في مدينة الرياض في 18 أبريل، بعد رفع الحظر عن افتتاح دور السينما العام الماضي. وأفادت بعض المصادر أنه لن يتم الفصل فيها بين الجنسين.

قالت السلطات السعودية الأربعاء إن أول دار للسينما ستفتتح في 18 أبريل في العاصمة الرياض، وهذا يحدث للمرة الأولى منذ أكثر من 30 عاما في المملكة، وبعد الاتفاق مع شركة "إيه إم سي" الأمريكية.

وأكدت وزارة الثقافة والإعلام أنه من المتوقع أن تفتح شركة "إيه إم سي" 40 دار عرض سينمائية في 15 مدينة سعودية خلال السنوات الخمس المقبلة.

ويأتي ذلك بعد أن وقعت الشركة "مذكرة تفاهم مع صندوق الاستثمارات العامة في تشرين الثاني/نوفمبر 2017"، بحسب الوكالة.

ونقلت الوكالة عن وزير الثقافة والإعلام عواد بن صالح العواد قوله إن "منح هذه الرخصة الأولى يتيح فرصا استثمارية مهمة لمشغلي دور العرض السينمائي ... ومعظم سكان المملكة دون سن الثلاثين، وهم يتوقون لمشاهدة الأفلام المفضلة لديهم في وطنهم".

وقال مصدر مطلع لرويترز إن دور السينما لن يكون فيها فصل بين الجنسين مثلما هو الحال في أغلب الأماكن العامة الأخرى في المملكة وإن أول فيلم سيعرض في دار السينما هو فيلم الحركة والمغامرة والخيال العلمي "بلاك بانثر". 

وكان لدى السعودية بعض دور السينما في سبعينيات القرن الماضي، لكن رجال دين من ذوي النفوذ القوي تمكنوا من إغلاقها، في انعكاس لتصاعد النفوذ الإسلامي في أرجاء المنطقة العربية آنذاك.

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار رعدية تتعدى 50 ملم محليا في هذه الولايات

  2. بعدما شاهد أداء الخضر في "كأس العرب"..محلّل رياضي: هذا ما سيفعله منتخب الجزائر في المونديال

  3. هكذا حاولت "جماعات ضغط" تمرير حاويات ملابس عسكرية في تبسة!

  4. أمطار رعدية غزيرة على 18 ولاية

  5. "شكون المير ؟"..خطوة خطوة..هكذا يتمّ انتخاب رئيس المجلس الشعبي البلدي حسب القانون

  6. السعودية تسجل أول إصابة بمتحور "أوميكرون"

  7. لماذا توقّفت سفينة "طارق بن زياد" عن الإبحار؟

  8. الوزير الأول يترأس إجتماعا لمجلس الحكومة

  9. الجزائر 4-0 السودان..بداية "مُرعبة" للخضر في كأس العرب

  10. "هبت ريح الحرية"، "هبت ريح الكرامة" شعارات يرددها الشعب المغربي في مظاهرات رافضة للتطبيع مع الكيان الصهوني