فنزويلا.. الاحتجاجات تجتاح معقل الحزب الحاكم وتهدد الرئيس

ترافق الاحتجاجات الحالية عمليات نهب وعنف
ترافق الاحتجاجات الحالية عمليات نهب وعنف

تهدد المظاهرات الشعبية الواسعة التي تشهدها فنزويلا احتجاجا على التدهور الاقتصادي وسلطوية الدولة، مستقبل الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو.

وعمدت قوات الأمن إلى الرد بقوة على موجة المظاهرات التي اجتاحت معظم مدن البلاد، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، وتصاعد الغضب الشعبي.

وأسفرت الاضطرابات جنوب غربي العاصمة كراكاس، عن مصرع 11 شخصا، قالت النيابة العامة إن بعضهم قضى "بسبب صعقهم بالتيار الكهربائي، والبعض الآخر بالرصاص".

وهذه الاحتجاجات ليست جديدة على فنزويلا، حيث شهدت البلاد، في ديسمبر الماضي، اضطرابات واسعة النطاق، عقب قرار الرئيس الفنزويلي المفاجئ بإلغاء العملة من فئة 100 بوليفار.

وتنذر الاحتجاجات الحالية بمشاكل جمة لحكومة البلاد، لاسيما أنها تحدث في أربعة أحياء، كانت تعد معقل للحزب الحاكم الذي ينتمي إليه مادورو.

وقد تفضي إلى إحباط جهود الحزب الحاكم (الحزب الاشتراكي الموحد الفنزويلي)، لإحكام قبضته على السلطة وتحويل فنزويلا إلى دولة الحزب الواحد.

وفي حال أرهقت الأزمة الاقتصادية الفنزويليين، خاصة في ظل عدم وجود حلول ناجحة لإغاثة اقتصاد البلاد، فمن المرجح أن تستمر االاحتجاجات خلال الأشهر المقبل، وهو ما قد يضع حكومة مادورو في مأزق ويؤدي إلى انقسامات داخل الحكومة والقوات المسلحة.

وقد يواجه مادورو ضغوطا من داخل حزبه لتحديد موعد عاجل لإجراء الانتخابات أو حتى لمطالبته بالاستقالة لتهدئة الغضب الشعبي.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار غزيرة ورعود عبر هذه الولايات

  2. وفاة الحارس ساركيتش عن 26 عاما بعد نحو أسبوع من اختياره أفضل لاعب في لقاء بلجيكا

  3. رئيس الجمهورية يلتقي رئيسة وزراء إيطاليا بقلعة بورجو إغانسيا

  4. برنامج مباريات السبت في كأس أوروبا 2024

  5. مقتل 8 جنود وضباط احتراقاً بغزة

  6. رئيس الجمهورية يعود إلى أرض الوطن بعد مشاركته في قمة السبع

  7. حرارة تتعدى 49 درجة بهذه الولايات

  8. اتصالات الجزائر تضمن استمرارية خدماتها خلال ثاني وثالث أيام عيد الأضحى

  9. رئيس الجمهورية يغادر باري الإيطالية عائدا إلى أرض الوطن

  10. خطبة البعثة الجزائرية للحج بعرف..تأكيد على التحلي بقيم التسامح والصبر