بعد رفع العراقيل عنها .. 589 مشروعا يدخل حيز الاستغلال الفعلي

كشفت حصيلة لوزارة الصناعة، أن 589 مشروعا استثماريا دخل حيز الاستغلال الفعلي بعدما تم رفع العراقيل عنه، مما سمح بخلق 33.794 منصب عمل.

ووفقا لهذه الحصيلة حسب وكالة الأنباء الجزائرية، فإن عدد المشاريع التي دخلت فعليا مرحلة الاستغلال تمثل حوالي 70 بالمائة من المشاريع التي رفعت عنها القيود من طرف اللجنة الوطنية واللجان المحلية المكلفة بذلك، والبالغ عددها إلى غاية 24 أفريل الجاري 854 مشروعا استثماريا، من شأنها استحداث أكثر من 51 ألف منصب عمل.

وتستهدف اللجنة الوطنية واللجان المحلية إجمالا رفع العراقيل عن 915 مشروعا استثماريا منتهي لكنه بقي عالقا بالرغم من جاهزيته، لأسباب ذات طابع إداري.

وبعد دخول حيز الاستغلال كل هذه المشاريع العالقة التي تقدر قيمتها الاستثمارية الاجمالية ب538 مليار و193 مليون دج، فسيتم إنشاء  52.187 منصب عمل، حسب نفس المصدر.

وتتشكل هذه الاستثمارات من مشاريع لمؤسسات صغيرة (10 إلى 49 منصب عمل) بنسبة 60 بالمائة، مقابل 29 بالمائة لمشاريع مؤسسات متوسطة (50 إلى 250 منصب عمل) و 7 بالمائة لمؤسسات صغيرة جدا (1 إلى 9 مناصب عمل) و 5 بالمائة لمؤسسات كبيرة (أكثر من 250 منصب عمل).

أما بخصوص قطاعات النشاط، تظهر الحصيلة أن 198 مشروعا ينتمي إلى قطاع الصناعات الغذائية أي ما نسبته 22 بالمائة من إجمالي المشاريع التي تعمل اللجان المحلية واللجنة الوطنية على رفع العراقيل عليه.

فيما يستحوذ قطاع الكيماويات والمطاط والبلاستيك على 149 مشروعا بنسبة 16 بالمائة من إجمالي المشاريع المعنية برفع العراقيل، متبوعة بالصناعات الفولاذية والمعدنية والميكانيكية والالكترونية ب141 مشروعا، والخدمات ب122 مشروعا، ومواد البناء والخزف والزجاج ب108 مشاريع، والسياحة ب75 مشروعا، والخشب والفلين والروق وصناعات الطابعة ب48 مشروعا، والصناعات الصيدلانية ب38 مشروعا، وصناعات النسيج ب14 مشروعا، والزراعة والصيد والغابات ب11 مشروعا، والصحة ب9 مشاريع، والطاقة بمشروعين.

وقد تم رفع العراقيل على جميع المشاريع التي كانت عالقة على مستوى 26 ولاية، فيما يتراوح معدل رفع العراقيل بين 80 و98 بالمائة في 11 ولاية، وبين 50 و80 بالمائة في 11 ولاية أخرى، وأقل من 50 بالمائة في الولايات المتبقية.
وعن آليات رفع العراقيل، أكدت وزارة الصناعة وجود "تكامل وتنسيق تام" بين اللجنة الوطنية واللجان الولائية.

من جهة أخرى، شرعت وزارة الصناعة في إحصاء المشاريع الاستثمارية العالقة التي "لازالت قيد الإنجاز"، قصد رفع العراقيل عليها، كما يجري بالنسبة للمشاريع العالقة المنتهية (البالغ عددها 915 مشروعا).

وتم لغاية الآن، تسجيل 746 مشروعا عالقا قيد الانجاز من شأنه توفير 48.206 منصب عمل آخر.

وبالنظر لتفاوت نسب إنجازها وأسباب تعطلها، تعمل اللجنة الوطنية على تحديد الطرق الملائمة للتكفل بها في أقرب الآجال، وفقا لوزارة الصناعة التي أكدت أن دراسة هذه الملفات ستتم "حالة بحالة" بعد تقديم الولاة لبطاقات تقنية مفصلة حول وضعية هذه المشاريع، مع جميع التوضيحات حول سبب توقفها والأثر الاقتصادي لها.

وعموما، تتمثل أبرز المعوقات التي تواجه الاستثمارات العالقة طور الإنجاز في عقود التعمير، قرارات منح الامتياز، الربط بمختلف الشبكات (الغاز، المياه، الكهرباء..)، تغيير التسمية الاجتماعية، التمويل البنكي، تهيئة المناطق الصناعية ومناطق النشاط، التعدي على الأراضي الفلاحية، المتابعات القضائية.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. مديرية الضرائب تصدر بيانا هاما

  2. أمطار رعدية تتعدى 20 ملم على هذه الولايات

  3. آخر أرقام فيروس كورونا بالجزائر

  4. ليفربول يستعد لتقديم عرض ضخم لضم بن ناصر

  5. منتج زيت زيتون جزائري يفوز بالميدالية الذهبية الثانية في مسابقة دبي الدولية

  6. تقرير أمريكي: الجزائر تمكنت من منع التهديد الإرهابي بفضل العمل الأمني الاستباقي

  7. الشروع في بناء المسجد الأخضر بسيدي عبد الله

  8. أسعار النفط تعاود الإرتفاع

  9. وفاة 3 أشخاص وإصابة 6 آخرين في ورقلة

  10. بلعابد: لا زيادات في أسعار الكتب المدرسية