أويحيى يرد على "هيومن رايتس" : الجزائر عاصمة للأفارقة

تتعرض الجزائر منذ أيام لحملة واسعة من طرف منظمات في مقدمتها "هيومن رايتس ووتش"

البلاد.نت - تتعرض الجزائر منذ أيام لحملة واسعة من طرف منظمات في مقدمتها "هيومن رايتس ووتش" بالإضافة الى وسائل إعلام تصف نفسها أنها تدافع عن حقوق الإنسان جعلت من عمليات ترحيل المهاجرين غير الشرعيين إلى بلدانهم الأصلية مادة خصبة لتشويه صورة الجزائر عند الرأي العام الإفرقي أولا و الرأي العام الدولي ثانيا.

ولعل تصريحات الوزير الأول أحمد أويحي خلال مشاركته أمس في  القمة الإستثنائية للإتحاد الإفريقي في العاصمة الرواندية كيغالي  جاءت لترد على هذه الادعاءات، أين ذكّر بالدور الفعال الذي لعبته و لا تزال الجزائر  في حل المشاكل الحقيقية لإفريقيا.

وقال أويحي في هذا الصدد " أن الجزائر لا تدخر جهودها و لا وسائلها من أجل أن تقدم مباشرة لجيرانها بمنطقة الساحل مساعدتها المتعددة الأشكال من أجل استتباب السلم و الأمن بهذه المنطقة"  غير أنه أشار أن الجزائر "ستستمر في حماية نفسها من الهجرة غير الشرعية من خلال التعامل مع هذه الظاهرة بإنسانية و بالتشاور مع البلدان الأصلية".

و  شدد الوزير الأول  في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي أن الجزائر لاطالما كانت أرضا احتضنت العديد من الثوار الأفارقة الباحثين عن الحرية  و "سميت قديما عاصمة الأحرار وشكلت ملجا لحركات التحرير الأفريقية " قبل أن ينوه الى ما لا تذكره وسائل الإعلام عادة  في أن الجزائر اليوم " تحولت لعاصمة الطلبة الأفارقة حيث تستقبل معاهدها ما يفوق ال 5 الاف طالب إفريقي من كل البلدان" 

وكانت منظمة "هيومن ووتش رايتس " قد أصدرت قبل أسبوع  بيانا تندد فيه بما أسمته حملات التهجير القسري للأفارقة  في الجزائر. وأتبع ذلك  تناول وسائل  إعلام  على غرار "موند افريك" للموضوع بطريقة أحادية.
 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. قائمة الـ 25 لاعبا لـ"الخضر" تحسبا لمواجهتي أوغندا وتنزانيا

  2. أول تعليق لمحرز بعد اعفاءه من تربص الخضر !

  3. ظهور حيتان الأوركا في السواحل الجزائرية .. وزارة الصيد البحري توضح!

  4. أمطار رعدية تصل إلى 40 ملم على هذه الولايات

  5. "الفاف" تتمنى عودة سريعة لرياض محرز !

  6. أمطار رعدية تصل إلى 25 ملم على هذه الولايات

  7. مجمع مدار يستعيد حصة الشركة الوطنية للسيارات الصناعية "SNVI" في مصنع رونو بوهران

  8. رصد أول ظهور للسلطعون الأزرق بسواحل ولاية جيجل

  9. الدفاع الروسية تتهم هذه الدولة في انتشار جدري القردة

  10. إرتفاع أسعار النفط