الجزائـر طوّرت مدافع ”شيلكا” الروسية بأسلحة صاروخية

أصبح بإمكانها ضرب أهداف أرضية وبحرية وجوية

تمكنت قوات الجيش الوطني الشعبي من تطوير مدافع روسية ذاتية الحركة من نوع ”شيلكا” وتجهيزها بأسلحة صاروخية من نوع ”إيغلا”، حيث خضعت للتجارب وأضحى بإمكان هذا النوع من السلاح ضرب أهداف أرضية وبحرية وجوية على مسافات طويلة.

وأفادت صحيفة ”روسيسكايا غازيتا” أن الجيش الجزائري يملك أكثر من 200 مدفع ”شيلكا”، الذي دخل الخدمة في الجيش الروسي خلال القرن الماضي. ونقلت وكالة ”سبوتنيك” للأنباء عن الصحيفة الروسية تأكيدها أن مدافع ”شيلكا” الجزائرية تخضع للعمليات التحديثية والتطويرية وأبرزها ـ تضيف سبوتنيك ـ نقلا عن مصادر جزائرية، تجهيز مدافع ”شيلكا” بسلاح صاروخي من نوع ”إيغلا”.

وزاد السلاح الصاروخي إمكانيات مدفع ”شيلكا” لضرب الأهداف، فبينما كان بإمكان مدفع ”شيلكا”، وهو من عيار 23 ملم، إصابة الأهداف التي لا تبعد أكثر من 2500 متر على الأرض و3500 متر في السماء، ارتفع مدى ضرب الأهداف بفضل السلاح الصاروخي إلى 5000 متر أفقياً و3500 متر عمودياً. ويستطيع مدفع ”شيلكا” المتطور الآن أن يضرب بفعالية الأهداف الأرضية والبحرية والجوية.

للإشارة، فإن هذا النوع من المدافع ما يزال في الخدمة لدى جيوش أكثر من عشرين بلدا.

وتتجه وزارة الدفاع الوطني لتطوير قاعدة متطورة للصناعة العسكرية في مختلف المجالات، حيث أكد نائب وزير الدفاع الوطني ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي خلال زيارته الميدانية للناحية العسكرية الخامسة قبل أيام أنه ”لا يخفى عليكم، أن مطمح الاعتماد التدريجي على أنفسنا في مجال الصناعات العسكرية، الذي ما فتئ يلح عليه فخامة رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، هو انشغال مستمر ينبغي أن يكون انشغال جميع أبناء الجيش الوطني الشعبي، لاسيما منهم العاملين في قطاع البحث والتطوير والتصنيع العسكري بمختلف فروعه وتخصصاته”.

وواصل القول ”لقد جسدنا فعلا في الجيش الوطني الشعبي، من خلال مسار القاعدة المركزية للإمداد مبدأ أن رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة ولقد اخترنا من أجل قطع هذه الخطوات شعار أن لا مستحيل أمام تحقيق أهدافنا مهما بلغت الصعوبات وأن لا مستحيل أمام تحويل هذا الصرح المكلف بتجديد العتاد العسكري وعصرنته إلى قطب استراتيجيي نجعل منه رفقة الصروح الصناعية الأخرى قاعدة انطلاق حقيقية لبناء نهضة صناعية عسكرية وطنية عمادها السير الثابت والمتأني على خطى بلوغ الأهداف المسطرة في هذا المجال الحيوي.

وتابع نائب وزير الدفاع أنه على الرغم من الإنجازات المحققة فإنني أدرك في الوقت نفسه أن الخطوات الواجب قطعها مستقبلا والإنجازات الواجب تحقيقها والمجهودات الواجب بذلها هي أيضا معتبرة، بالنظر للمشاريع المستقبلية المرسومة الضخمة والطموحة المشروعة في مجال تجديد العتاد العسكري وعصرنته، هذه المشاريع التي نعتبر القاعدة المركزية للإمداد نواتها الصلبة ومنطلقها الأساسي”، معتبرا أن هذا الأمر هو ”التحدي الكبير الذي لا مناص لنا من مواجهته ومواصلة درب كسب رهانه اعتمادا على الرعاية المتواصلة التي يحظى بها هذا المجال الحيوي من قبل رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني”.

 

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. موجة حر بعدد من ولايات البلاد هذا الثلاثاء

  2. مبـــابي يفجر قنبلة بخصوص الإنتخابـات الفرنسية!

  3. درجات حرارة قياسية في هذه الولايـــات

  4. تـــراجع أسعـــار النفط

  5. السعودية تحذّر الحجاج من إرتفاع درجات الحرارة بمكة

  6. الهند.. تصادم قطارين يودي بحياة 15 شخصاً على الأقل

  7. ارتفاع حصيلة الشهداء الصحفيين في غزة إلى 151 منذ 7 أكتوبر