الرئاسيات تثير الجدل في حزب بن فليس

انقسام بين الداعين للمشاركة فيها ومقاطعتها

البلاد - عبد الله نادور - تجتمع اللجنة المركزية لحزب طلائع الحريات، خلال الأيام القليلة القادمة، للفصل في قضية المشاركة في للرئاسيات القادمة من عدمها. مع العلم أن رئيس الحزب، علي بن فليس، سحب استمارات الاكتتاب الفردي، وشرع في جمع التوقيعات، وذلك استعدادا لأي موقف قد تتخذه اللجنة المركزية للحزب.

وحسب الأصداء الواردة من طرف بعض أعضاء اللجنة المركزية لحزب طلائع الحريات، فإن هناك انقساما بين المناضلين، بين راغبين في المشاركة وتأكيد حضور الحزب في الساحة السياسية والإعلامية، واستغلال الفرصة للظهور الإعلامي الجيد، وتسويق خطاب الحزب وأفكاره وبرامجه، ناهيك عن استغلال فرصة الرئاسيات وجعلها فرصة لتحريك المناضلين والقاعدة والقيادة معا لصالح الحزب، وذلك بغض النظر عن مجريات الاستحقاق الرئاسي ونتائجه، كون العملية السياسية لا تتوقف على الاستحقاق الرئاسي فقط.

من جهة أخرى، يرى أنصار المقاطعة، أنه لا معنى من تكرار تجربة 2014، التي شارك فيها بن فليس كمترشح حر، باعتبار أن نفس المقدمات والمدخلات تؤدي إلى نفس النتائج والمخرجات، وأنه لا معنى للمشاركة في ظل نتائج ”معروفة مسبقا”، وكون قانون الانتخابات لم يتغير وهيئة لمراقبة الانتخابات ”تم تجربتها في استحقاقين اثنين”.
وقبيل اجتماع اللجنة المركزية للحزب، منتصف شهر فبراير الجاري، عاد علي بن فليس، رئيس حزب طلائع الحريات، للنشر والتغريد عبر صفحته الفايسبوكية الرسمية، مؤكدا أن القرار بخصوص الترشح من عدمه للانتخابات الرئاسية ”لا يمكن اتخاذه بخفة” وعلى الخصوص في الوضع الحالي المتميز بــ«الضبابية”، مؤكدا أنه ”سيكون لي الموقف المناسب في الوقت المناسب”.

وبخصوص ما يطرحه بن فليس من حلول، قال ”لا ندعي امتلاك عصا سحرية ولا أننا نتوجه إلى شعبنا بوصفة عجيبة هو وحده من يملكها. إن بلدنا لا يحتاج للعصا السحرية ولا للوصفة العجيبة للخروج من المأزق الذي قيد إليه.. إن وضعيته ليست رائعة كما يدعي البعض ولا جد بائسة كما يريد البعض الآخر إقناعنا به”، موضحا ”أن الأمر يتطلب فقط إعادة تنظيم جذري وجاد للشأن الوطني: هنا مكمن التحدي، وهنا موطن الرهان”.

كما أعرب بن فليس في منشوراته عن تفاؤله قائلا ”أنا من المتفائلين والمؤمنين أنّ الجزائر لها آفاق واعدة، بفضل ثرواتها الباطنة والظاهرة، وأهمها الثروة البشرية، فلِنبني معا دولة القانون والمساواة، وتعزيز الوحدة الوطنية”. ويضيف ”أنا أدرك متاعب الشباب ومعاناتهم وأؤكد لكم أن برنامجنا يتضمن حلولا واقعية لهذه الفئة التي تطالب بحلول لمشاكلها في مجال التكوين المهني والاندماج الاجتماعي ولها الحق في ذلك. كما يرمي برنامجنا إلى إسهام الشباب في إدارة شؤون البلاد بصورة تدريجية ورصينة”.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. إلى غاية غد الاثنين.. أمطار رعدية غزيرة على هذه الولايات

  2. طقس الأحد.. أمطار غزيرة ورياح قوية على هذه الولايات

  3. بيـان هام لرئاســة الجمهورية حول منحة البطالة

  4. عرض أوّلي من ويست هام لضم عمورة وهذه قيمته

  5. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 33729 شهيد

  6. الإنتاج النفطي الجزائري يحقّق إرتفاعا في شهر مارس

  7. الرئيس الإيراني: لقننا العدو الصهيوني درسا

  8. إيران تستدعي سفراء بريطانيا وفرنسا وألمانيا

  9. إيران تعلن نجاح نصف صواريخها في إصابة الأهداف

  10. دخول 1400 سيّارة "جيلي" بميناء جن جن في جيجل