"الداير" عادة رمضانية تعكس قيم الترابط الاجتماعي

يتوراثها سكان وادي مية بورڤلة أبا عن جد

تعبيرية
تعبيرية

تعتبر "الداير" عادة رمضانية قديمة متجذرة في الموروث الشعبي لسكان وادي مية (ورڤلة) إذ لاتزال عديد العائلات متشبثة بها لما تعكسه من قيم الترابط والتماسك الاجتماعي.

ويتمثل مشهد هذه العادة الاجتماعية في لقاء يجمع بين سكان منطقة معينة كل ليلة بعد انتهاء وقت الإفطار وأداء صلاة التراويح في بيت أحدهم حيث يقوم أهل البيت بتحضير أصناف متنوعة من الأطباق والحلويات كل حسب استطاعته على غرار مشروب الشاي وأطباق المعكرونة والتشيشة والمختومة والمحمصة والمرسوم و هي أطباق تقليدية تبدع المرأة الورقلية في طبخها في صورة متكاملة تشبه إلى حد بعيد وليمة جماعية.

وتتوالى السهرات طيلة الشهر الفضيل بشكل دائري عند كل بيت لتقاسم السهر و الحكايات والسمر وكذا تلاوة القرآن الكريم وتدبره وتبادل القصص و المعلومات الدينية ومدح الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، إلى غاية اقتراب موعد السحوري حيث يتفرق المجتمعون في انتظار موعد جديد في اليوم الموالي في بيت شخص آخري لتتواصل تلك السهرات الجماعية إلى غاية انتهاء شهر رمضان المبارك.

وبالرغم من تعاقب عدة أجيال وتداعيات الحضارة إلا أن عديد سكان أحياء مدينة ورڤلة مثل "المخادمة" و"سعيد عتبة" و"بني ثور" و"بني عمران" و"بني عامر" و كذا سكان منطقتي الرويسات وعين البيضاء لا يزالون يحافظون على هذه العادة الرمضانية ويرفضون التخلي عنها لما لها من دور في تعزيز أواصر المحبة والأخوة وصلة الرحمي وهي من الفضائل الروحية للشهر الفضيل.

فسهرات شهر رمضان المبارك لا تحلو للعائلات الورڤلية دون عادة "الداير", لكنها فقدت طابع "الإلزامية" كما كان الامر في الماضي القريب. وتحضر النسوة لإقامة "الداير" قبل دخول شهر الرحمةي حيث يقمن بتنظيف البيوت وتغيير الأواني وتحضير الأفرشة وغيرهاي كما صرحت لوأج السيدة الزهرة من منطقة المخادمة الكبرى (شرق ورڤلة).

كما أن هذه العادة المتوارثة عن الأجداد تعطي الفرصة للنساء ولاسيما الفتيات في التفنن في تحضير شتى أنواع الأطباق التقليدية والشعبية منها أوالعصرية و تقاسم الوصفات والتلذذ بتذوقهاي مثلما أضافت ذات المتحدثة.

وبالموازاة مع عادة "الداير" هناك عادات أخرى تعطي لشهر رمضان الفضيل نكهة خاصة بمنطقة وادي مية ومن بينها عادة "المعروف" حيث يتم التبرع بالطعام والشراب لفائدة المصلين بالمساجد الذين يلتفون حول مائدته بعد أداء صلاة التراويح في حلقات تغمرها أجواء المحبة والأخوةي وكذا عادة "الذواقة" التي يتم خلالها تبادل الأطباق بين العائلات قبل موعد الإفطار وكذا صيام العروسة الجديدة لرمضانها الأول ببيت والديها.

ويرى ياسين بن راس (باحث ومختص في الموروث الشعبي) أن هذه العادات القديمة المتوارثة بدأت تختفي نوعا ما بالمناطق الحضرية في حين أن عادة "الداير" لا تزال صامدةي وتميز أكثر الأجواء الرمضانية لسكان المناطق النائية والريفية (أنقوسة وفران والبور والنقر وغيرها)ي حيث تحتفظ بها وتحرس على طقوسها الأصلية.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار رعدية تصل إلى 20 ملم على هذه الولايات

  2. أمطار رعدية تصل إلى 20 ملم على هذه الولايات

  3. موجة حر قياسية في هذه الولايات

  4. درجات حرارة تصل إلى 49 درجة على هذه الولايات

  5. برنامج المشاركة الجزائرية في سابع أيام الألعاب المتوسطية

  6. برنامج المشاركة الجزائرية في سادس أيام الألعاب المتوسطية

  7. وزير السكن: توزيع 160 ألف وحدة سكنية بمناسبة الذكرى الستين للاستقلال

  8. إرتفاع أسعار النفط

  9. "شكرا إبن الجزائر" ..الإتفاق السعودي يعلن رحيل مبولحي

  10. إنهاء مهام المدير العام لجريدة الشعب