8 نصائح يجب على كل طالب أن يعرفها مع العودة إلى المدرسة

البلاد.نت/إكرام.ع- ها نحن ذا مجدداً في ذاك الوقت من العام الذي نستطيع أن نسمع فيه أجراس المدارس تُقرَع من جديد، حيث قد يكون من الصعب الانتقال من حياة الاسترخاء التي عشناها في الصيف إلى حياة المدرسة المليئة بالمشاغل وذات الوتيرة المتسارعة. فإليك 8 نصائح للعودة إلى أجواء المدرسة وبدء العام الدراسي أفضل بداية.

شراء مستلزمات المدرسة

أنصحك بشدة بالحصول على مستلزمات المدرسة كالمصنَّفات (المجلدات) ومستندات حفظ الأوراق المزينة والمزركشة لجعل عملية تدوين الملاحظات مسليةً بشكلٍ أكبر. وسيخبرك معظم الأساتذة خلال الدرس الأول بكل ما تحتاج إليه من أغراض في موادهم، فتأكَّد من أن تحصل الأغراض نفسها تماماً بحيث تكون قادراً على مواكبة الأنشطة التي تُقام في الدرس والحفاظ على التنظيم.

الاحتفاظ بجدول مهام

يُعَدّ العام الدراسي من أكثر الفترات التي يكون المرء فيها منشغلاً وقد تكون متابعة كل ما يجري في أثناء تقديم الاختبارات، وأداء الواجبات المنزلية، وحضور الأنشطة والمناسبات المدرسية أمراً شاقَّاً في الواقع، لذا تستطيع من خلال الاحتفاظ بجدول مهام وتحديثه بشكلٍ مستمر إدارة وقتك بشكلٍ أفضل وتحديد ما يتعين عليك إتمامه من مهام. وسيساعدك الاحتفاظ بجدول مهام على إدارة الوقت بكل تأكيد، إذ إنَّ إدارة الوقت تُعَدُّ مفتاح النجاح والتحكم في كل ما تحتاج إلى القيام به من أمور.

التعرُّف على منهاج المادة

يُعَدّ التعرف على جدول الدروس مهماً للغاية للنجاح في المادة التي تدرُسها، ويُقدِّم لك المعلمون عادةً منهاج المادة في الصف أو ينشرونه عبر الإنترنت، فأنا أنصحك بشدة بأن تحتفظ بالمنهاج في مكانٍ آمنٍ وملائم بحيث تتمكّن من مراجعته بصورةٍ دورية، كما يُعَدُّ التعرُّف على مواعيد تسليم الوثائق والمشاريع مهماً جداً أيضاً لاجتياز المادة والحصول على درجاتٍ عالية. وسيتيح لك وجود المنهاج بين يديك التخطيط مسبقاً والحصول على قدرٍ كافٍ من الوقت لإتمام جميع المهام وتحصيل أعلى الدرجات.

الابتعاد عن المماطلة

المماطلة هي الذنب الذي سبق لنا جميعاً ارتكابه في الماضي والتأثّر بتداعياته السيئة، ولكنَّ العادات تتكوّن عند الإنسان خلال ثلاثة أسابيع، فإذا درسنا كل درسٍ نأخذه والتزمنا بذلك على مدار ثلاثة أسابيع سيصبح ذلك عادةً جديدةً لدينا. كما أنَّ تخصيص مقدارٍ قليلٍ من الوقت كل يوم لمراجعة المواد التي تأخذها سيؤثر تأثيراً إيجابيَّاً بكل تأكيد في درجاتك وسيجعلك طالباً أفضل.

التعرُّف على ما يتوقّعه المعلمون منك

من المهم جداً أن تعلم ما يتوقّعه المعلمون منك، فانتبه إلى ما يقولونه حول حجم النشاط المطلوب منك بذله في الصف، ويسعى المعلمون في أغلب الأحيان إلى أن يكون طلابهم ناجحين لذا فإنَّهم سيقدمون لك على الأرجح ما تحتاج إليه لبلوغ النجاح، وسيساعدك التعرّف على الأمور التي يتوقعونها منك والعمل على تحقيق تلك الأمور على بدء عامك الدراسي بصورةٍ سلسة. وتذكّر دائماً أنّ التواصل مع المعلمين يُعَدّ أساسيَّاً لفهم توقعاتهم.

التفاعل

يُعَدُّ التفاعل مع المجتمع المدرسي أمراً رائعاً لأنَّك تستطيع من خلاله بلوغ شغفك والتعرف على أقرانك الذين يملكون اهتماماتك نفسها أو اهتماماتٍ مشابهةٍ لها، وقد أظهرت الدراسات أنَّ الأطفال الذين يشاركون في الأنشطة الرياضية والمدرسية قادرون على تحقيق معدلاتٍ أعلى، فإذا كنت تحب لعب الرياضة حاول الانضمام إلى الفرق المدرسية، وإذا كنت بارعاً في الموسيقا أو التمثيل انضم إلى الفرق المدرسية واستعرض موهبتك مع أقرانك. وإذا كانت الرياضة التي تحبُّها غير موجودةٍ في مدرستك أو إذا لم يكن ثمَّة في المدرسة برنامج موسيقي أو تمثيلي تحدث إلى الإداريين في المدرسة لتعرف إذا ما كان في إمكانك بدء النشاط بنفسك، إذ من المثير أن يكون لديك أمرٌ يثير شغفك وتستمتع بالقيام به فلا تخشى أبداً من السعي إلى إرضاء اهتماماتك.

معرفة أي نوع من المتعلّمين أنت

لكلِّ فردٍ فينا أسلوبه في الحياة وكذلك طريقته في التعلم، إذ إنَّ ثمَّة ثلاثة أنواع من أساليب التعليم وهي: الصوتي، والبصري، والحركي، حيث ستساعدك معرفة أي نوع من المتعلمين أنت على أن تصبح طالباً أفضل وعلى اتّباع عادات أفضل في أثناء الدراسة. وحينما تكون قادراً على تحديد نوع الأسلوب التعليمي الأنسب بالنسبة إليك ستحصد نتائجاً أفضل في أثناء الدراسة وسيؤدي هذا إلى تحصيل درجات أعلى في الاختبارات. لذا أنصحك بشدة بالقيام ببعض عمليات البحث لتحديد أي نوع من المتعلمين أنت بحيث تستطيع اتّباع أسلوبك الخاص في الدراسة.

وضع قائمة أهداف

ضع قائمة بالأهداف التي ترغب في تحقيقها خلال العام الدراسي المقبل، فهل ترغب في أن تؤدي دوراً أساسياً في المسرحيات التي تقيمها المدرسة، أم في الحصول على مركزٍ أساسيٍّ في فريق كرة السلة، أم في تحسين درجاتك. فحينما تدوِّن جميع أهدافك ستكون قادراً على التخطيط ومعرفة ما تحتاج إلى القيام به للاستعداد لتحقيق أهدافك، ويمكن لهذه القائمة أن تكون عامل توجيهٍ وتحفيز يساعدك على العمل على بلوغ تلك الأهداف.

إنَّ كل عامٍ دراسيٍّ جديدٍ يُعَدّ فرصةً للبدء بدايةً جديدة، والتعرّف على أصدقاء جدد، وتحقيق النجاح، فلديك الفرصة لجعل هذا العام واحداً من أفضل الأعوام على الإطلاق.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. رياح قوية وزوابع رملية على 5 ولايــات

  2. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 33970 شهيد

  3. إطلاق خدمة بطاقة الشفاء الإفتراضية.. هذه هي التفاصيل

  4. انفجارات في أصفهان وتقارير عن هجوم إسرائيلي

  5. وفاة الفنان المصري القدير صلاح السعدني

  6. رهانات قوّية تُواكب مشروع مصنع الحديد والصلب في بشار

  7. بلعريبي يتفقد مشروع مقر وزارة السكن الجديد

  8. رسميا.. مباراة مولودية الجزائر وشباب قسنطينة بدون جمهور

  9. "الله أكبر" .. هكذا احتفل نجم ريال مدريد بفوز فريقه (فيديو)

  10. لليوم الثالث.. موجة الفيضانات والأمطار تجتاح الإمارات