البنك الدولي: أيام عجاف تنتظر المغرب

موجة جفاف سيعيشها المغرب خلال السنوات المقبلة مصحوبة بموجة عطش وانعدام للأمن الغذائي.

قالت دراسة صادرة عن البنك الدولي إن موجة جفاف سيعيشها المغرب خلال السنوات المقبلة، مصحوبة بموجة عطش وانعدام للأمن الغذائي.

وأضاف ذات المصدر أن القطاعات التي ستتضرر بشكل كبير في المغرب هي الزراعة والمياه والطاقة ومصايد الأسماك والغابات والصحة.

وتحدث البنك الدولي عن حدوث انخفاض في متوسط هطول الأمطار بنسبة 10 في المائة إلى 20 في المائة، مع ارتفاع درجات الحرارة؛ ما يؤدي إلى تسريع معدل التبخر.

وأوردت الدراسة أنه من المتوقع أن يرتفع متوسط درجة الحرارة السنوية بمقدار 1.5 درجة مئوية إلى 3.5 درجة مئوية بحلول منتصف القرن وربما أكثر من 5 درجات مئوية في نهايته، متوقعة أن تكون الزيادة أسرع داخل البلاد.

وقالت المؤسسة، التي تعد إحدى الوكالات المتخصصة في الأمم المتحدة التي تعنى بالتنمية، إنه من المتوقع أن تنخفض الموارد المائية، بسبب زيادة فترات الجفاف وظروف الجفاف.

وقد تم تفسير هذا الوضع، وفقًا للدراسة، بالظروف الطبيعية، ولكن أيضًا بسبب سوء إدارة المياه وممارسات اتخاذ القرار. بالإضافة إلى ذلك، من المرجح أن تؤدي الزيادة الإضافية في درجات الحرارة إلى انخفاض كتلة الجليد في جبال الأطلس، مما سيكون له تأثير على إمدادات المياه.

وحسب الدراسة، سيزداد التبخر أيضًا وستنخفض رطوبة سطح التربة، وسيكون النقص في مياه الري أكثر حدة في المناطق القاحلة في الجنوب.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. هذه القنوات الناقلة لودية الخضر ضد غينيا

  2. نحو إنشاء شركة جزائرية عمومية لإنتاج السيارات وتركيبها وتسويقها

  3. إنهاء مهام في رئاسة الجمهورية

  4. بلماضي يحسم الجدل بخصوص مستقبله مع الخضر

  5. أمطار رعدية بـ 20 ولاية بداية من يوم غد الأحد

  6. هذه هي عوامل إرتفاع قيمة الدينار الجزائري

  7. أمطار رعدية في هذه الولايات

  8. رئيس توتال: إذا أرادت أوروبا أمن إمدادات الطاقة فهناك ثمن يتوجب عليها دفعه

  9. هذه هي توقعات مداخيل المحروقات هذه السنة

  10. شروط جديدة لتولي منصب رئيس نادي أو رابطة أو إتحادية رياضية