الرئيس التونسي الأسبق المرزوقي يوجه "آخر خطاب" ويغادر الساحة السياسية

أرجع قراره إلى نتائج الانتخابات الأخيرة

فاروق حركات-البلاد.نت- أعلن الرئيس التونسي الأسبق، منصف المرزوقي، انسحابه من رئاسة حزب الحراك وكذلك من الساحة السياسية، مؤكدا "التزامه بكل قضايا الشعب والأمة".

وكتب المرزوقي في رسالة وجهها إلى الشعب التونسي، نشرها سهرة أمس عبر موقع فيسبوك: "على إثر نتائج الانتخابات الأخيرة التي أتحمل كامل المسؤولية فيها، قررت الانسحاب من رئاسة حزب الحراك وكذلك من الساحة السياسية الوطنية مع البقاء ملتزما بكل قضايا شعبي وأمتى التي سأواصل خدمتها بما أستطيع بطرق وفي مجالات أخرى".

وأضاف يقول: "أعلم كل ما تعانون وأتألم لكل ما تتألمون منه وأقاسمكم نفس الآمال لأنني واحد منكم وقد عاينت طوال الحملة الانتخابية حجم الصعاب التي تتخبطون فيها ومع هذا أقول لا تحبطوا ولا تيأسوا ولنواصل جميعا بكثير من الأمل والتفاؤل هذا الانتقال الصعب الخطير من شعب الرعايا إلى شعب المواطنين".

كما حذر المرزوقي التونسيين في ما أسماه بـ"آخر خطاب سياسي"، من تصديق القائلين عن حسن أو سوء نية أن الدستور بحاجة للتعديل في اتجاه نظام رئاسي لضمان فعالية الدولة واستقرارها"، مضيفا في السياق "فلو كان النظام الرئاسي هو أنجع الطرق لقيادة الشعوب لما أدى بنا للثورة ولخراب أغلب أقطار الوطن العربي".

وقال الرئيس التونسي الأسبق "إن دور الاستبداد تاريخيا في تحطيم دولنا وشعوبنا واتضاح سخافة اسطورة المستبد العادل وسهولة انقلاب كل نظام رئاسي إلى نظام استبدادي تجعل من دستورنا الذي وزّع السلطات بكيفية ذكية تمنع رئيس الجمهورية أو رئيس الحكومة من التسلط، أحسن دستور لحماية شعبنا والأجيال القادمة من طفرة استبدادية جديدة تعيدنا للمربع الأول ولن تزيد إلا الطين بلّة".

بالمقابل دعا إلى إعادة النظر في القانون الانتخابي الذي اعتبره "يعيق الاستقرار الحكومي الذي نحن بأمس الحاجة إليه وكذلك فعالية البلديات وغدا فعالية المجالس الإقليمية هو القانون الانتخابي المبني على النسبية والمانع لوجود أغلبية تحكم، لا يهم من تكون، شريطة أن تتحمل كامل المسؤولية إن نجحت ففي مصلحة الشعب وإن فشلت تستبدل بأغلبية أخرى تعطى نفس الحظوظ ونفس المسؤولية كما هو الحال في أكثر الديمقراطيات عراقة واستقرارا.

وأكد المرزقي أنه "إذا لم يُعد النظر في القانون الانتخابي والقوانين القادرة فعلا على تخليص قطاع الاعلام والأحزاب السياسية من سطوة المال الفاسد، فإن ديمقراطيتنا ستصبح سوق ودلال يُتاجر فيها بكل شيء وخاصة بالمصلحة الوطنية وهو ما قد يمهد لموجات شعبوية تعيدنا لما قبل الثورة".

ويرى المرزوقي أن "تونس بأمس لقوانين وسياسات تضرب بقوة حفنة من العائلات الاحتكارية الطفيلية ومالها الفاسد وهو الضرع الحلوب الذي يتغذى منه إعلام العار وبعض العصابات السياسية التي تتغطى بقانون ضعيف وفضفاض للأحزاب ومهمتها استغلال الديمقراطية التي حاربتها لتخدم مموليها وهم ألدّ أعداء المصلحة العليا لا تهمهم إلا مصالحهم الآنية".

الأكثر قراءة

  1. ثلوج وموجة برد شديدة على هذه الولايات

  2. بالفيديو .. هكذا فاجأت الكاف طفلة جزائرية صنعت الحدث في "الشان"

  3. أمطـار رعـدية مرفـوقة بحبـات برد على هـذه الولايــات

  4. أمطــار رعدية على هذه الولايــات

  5. موجة بـرد شــديدة في هذه الولايــات

  6. هذا موعد طرح تذاكر قمة الخضر في نصف النهائي للبيـع

  7. "الكــاف" يرفع قيـمة الجوائز الماليـة في "شــان" الجزائر

  8. السنغال تتجاوز موريتانيا وتبلغ المربع الذهبي لـ "الشان"

  9. ارتفاع أسعار النفط

  10. طرق مقطـوعة بسبب تراكم الثـلوج