نظام المخزن في قلب فضيحة رشاوي جديدة بالبرلمان الأوروبي

توالت الاعترافات في الساعات الأخيرة عن تورط نظام المخزن في تقديم رشاوى بالجملة لنواب أوروبيين.

فضيحة الفساد المدوية التي هزت قلب المؤسسة الأوروبية عرّت ممارسات المخابرات المغربية أمام الرأي العام الدولي.

و أكد التحقيق الذي أجراه مكتب المدعي الفيدرالي البلجيكي تورط 15 نائبا أوروبيا في القضية واعترف بعضهم بأنهم كانوا طرفا من منظمة تستعملها المخابرات بالرباط، حسب ما ذكرته وسائل إعلام دولية.

القضية، التي أثارت ضجة كبيرة ببروكسل، أدت إلى اعتقال نائبة رئيسة البرلمان الأوروبي، اليونانية إيفا كايلي، حيث اعترف رفيقها، فرانشيسكو جيورجي، للمحققين البلجيكيين، أنه كان طرفا من منظمة يستخدمها المغرب "لغرض التدخل والتأثير في الشؤون الأوروبية"، حسب ما جاء في الصحيفة البلجيكية الناطقة بالفرنسية "لوسوار"، بناء على الوثائق التي تمكنت من الوصول إليها مع الجريدة الايطالية "لاريبوبليكا"، بينما أجمعت تقارير أوروبية أخرى أن الهدف الرئيسي لنظام المخزن هو "تبييض و شرعنة احتلاله للصحراء الغربية وحرمان الصحراويين من المساندة و الدعم لقضيتهم العادلة في البرلمان الأوروبي".

وتم تأكيد مذكرة اعتقال فرانشيسكو جيورجي قبل يومين من طرف غرفة مجلس بروكسل، وفي ادلاءاته، اعترف بأن دوره في "المنظمة" كان ادارة النقود.ولم تتوقف اعترافاته عند هذا الحد، حيث يشتبه في حصول شخصين على أموال من قبل النائب الاشتراكي السابق في البرلمان الأوروبي، بيير أنطونيو بانزيري، وهما البرلماني الأوروبي الايطالي اندريا كوزولينو و البلجيكي مارك طرابيلا.

ووفقا للوثائق التي تمكنت "لوسوار" و "لاريبوبليكا" من الحصول عليها، فإن أنطونيو بانزيري و أندريا كوزولينو ومساعده فرانشيسكو جيورجي كانوا على اتصال بالمديرية العامة للدراسات والتوثيق (وهي خدمة استخبارات ومكافحة التجسس في المغرب) ومع عبد الرحيم عتمون، سفير المغرب في بولندا، بالإضافة الى اثنين من عملاء المخابرات المغربية.

قبل خمسة أشهر، قامت المخابرات البلجيكية بمساعدة جهات أوروبية أخرى، من التفطن لوجود "شبكة" تعمل لحساب المغرب.في الواقع، كل خطوة تهدف إلى تنفيذ "نشاط تدخل" في مقر الاتحاد الأوروبي، وفي مناصب رئيسية في عدة مؤسسات، ولا سيما البرلمان.

وكتبت صحيفة "لاريبوبليكا : "الأكثر نشاطا في مجال البحث عن التأثير هي المغرب من خلال الاجتماعات والمقابلات ووجبات العشاء مع كبار مسؤولي المخابرات بالرباط".

وأضاف نفس المصدر أن الثلاثي أنطونيو بانزيري و أندريا كوزولينو و فرانشيسكو جيورجي التقى كذلك بالمدير العام للمديرية العامة للدراسات والتوثيق، ياسين منصور.

وهذه الفضيحة الكبرى تعد الثانية التي يقع فيها المغرب بعد قضية التجسس بواسطة برنامج "بيغاسوس" الذي صممته شركة "ان اس او" الصهيونية و استعمله نظام المخزن.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. بداية من اليوم.. أمطـار غزيرة على هذه الولايات

  2. كأس الجزائر.. مواجهات نارية اليوم في الربع النهائي

  3. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 33634 شهيد

  4. ريال مدريد "يصدم" والدة مبابي.. والسبب ابنها؟

  5. بسبب التقلبات الجوية.. هذه الطرق مغلقة

  6. 6 أطعمة "مقاومة للسرطان" يجب إضافتها لنظامك الغذائي

  7. مجلس الأمن يفشل في التوافق بشأن عضوية فلسطين

  8. منذ 73 عاما.. اليابان تسجل أكبر انخفاض في عدد سكانها عام 2023

  9. بمبادرة من الجزائر.. مجلس الأمن يعتمد مشروع بيان صحفي يخص العاملين الانسانيين في غزة

  10. إسبانيا: مستعدون للاعتراف بدولة فلسطين ولا يمكن السماح بمزيد من العنف في غزة