الأمن يحجز مئات القناطير من السميد والفرينة الموجهة للمضاربة في عز أزمة كورونا

في العديد من الولايات

البلاد.نت – مراسلون: تمكنت قوات الأمن من حجز كميات هامة من الفرينة والسميد في عدد من الولايات، بينها سيدي بلعباس، باتنة، قسنطينة، حيث كانت معدة للتخزين ثم المضاربة.  

وضمن عمليات متفرقة حجزت شرطة سيدي بلعباس بالتنسيق مع مصالح مديرية التجارة أكثر من 35 قنطار من مادة الفرينة كانت تعرض في السوق بأسعار مضاعفة لأسعارها الأصلية كانت معبأة في 129 كيس بوزن 10 كلغ للكيس الواحد ، كان صاحبها يعرضها للبيع بمحله التجاري  بمبلغ  400 دج للكيس الواحد بينما يتم إقتناؤها ب 240 دج حيث تم حجز الكمية و تحرير إجراء قضائي ضد المخالف من طرف الأمن الحضري الرابع عشر .

كما أسفرت عملية ثانية على ضبط شاحنة يقوم صاحبها بتفريغ مادة الفرينة قدر وزنها الإجمالي ب 21  قنطار كان يفرغها لأحد تجار التجزئة بسعر 360 دج رغم أن سعرها الأصلي في الفاتورة يساوي 230 دج وتم إتخاذ الإجراءات القانونية ضد صاحبها .

باتنة :

وفي باتنة تمكنت عناصر المصلحة الولائية للأمن العمومي بتاريخ امس الخميس من توقيف مركبة من نوع رونو ماستر معبأة بمادة السميد على مستوى الحاجز الأمني بالمخرج الجنوبي لمدينة باتنة ( طريق بسكرة) أين تم حجز كمية تقدر بـ 109 قنطار و 45 كلغ بسبب عدم الفوترة.

كما تمكنت عناصر الامن الحضري الثامن بالتنسيق مع مصالح مديرية التجارة من حجز 236 قنطار و 26 كلغ من مادة السميد و التي كانت على متن شاحنتين.

في نفس السياق أوقف عناصر الامن الحضري الاول بعين التوتة مركبة محملة بمادة السميد يقدر وزنها بـ 9.5 قنطار ليتم بذلك حجز ما مجموعه 355 قنطار و بالتنسيق مع مديرية التجارة لولاية باتنة تم اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة.

قسنطينة :

وخلال مداهمة قام بها عناصر الدرك الوطني التابعين للفرقة الاقليمية لعلي منجلي تمكنت الفرقة من حجز 30 قنطار دقيق من مختلف الأنواع و الأحجام  كانت مخبأة داخل محل  قصد بيعها بأسعار غير اسعارها الحقيقة  ليتم اقتياد صاحب المحل الى مقر الفرقة لاتخاد الاجراءات اللازمة.

سكيكدة:

تمكنت مصالح أمن ولاية سكيكدة بالتنسيق مع مصالح مديرية التجارة من حجز ما مجموعه 1390 كلغ من مادة السميد، التي كانت موجهة للمضاربة، حسب ما علم اليوم الجمعة من مصالح الأمن الولائي.

سوق أهراس

تمكنت مصالح أمن دائرة كل من تاورة وسدراتة (سوق أهراس) من حجز أكثر من 18 قنطار من السميد و16 ألف و 400 وحدة من المواد الغذائية كلها منتهية الصلاحية، حسب ما علم اليوم الجمعة من المكلف بالاتصال لدى ذات السلك الأمني، محافظ الشرطة محمد كريم مرداسي.

وأوضح محافظ الشرطة مرداسي بأن هذه العملية تندرج في إطار محاربة ظاهرة الغش والمضاربة في الأسعار والتي شرعت فيها مصالح أمن الولاية لمنع احتكار سلع أساسية في ظل أزمة انتشار جائحة كورونا، مضيفا أن مصالح أمن دائرة تاورة أوقفت تاجرا كان يقوم بتخزين كميات معتبرة من مادة السميد منتهية الصلاحية داخل مستودع للغش فيها وإعادة تسويقها للمواطنين.

وقد مكنت العملية من حجز 18 قنطار و15 كلغ من الدقيق من مختلف الأنواع والعلامات التجارية كان موجها للبيع بطرق تؤدي إلى الإضرار بصحة المستهلكين، حسب ذات المصدر، مشيرا إلى أنه تم على إثر ذلك توقيف المشتبه فيه وإنجاز ملف قضائي في حقه سيحال بموجبه أمام الجهات القضائية المختصة.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. إرتفاع قياسي في درجات الحرارة على مستوى 4 ولايات من الوطن

  2. أمطار رعدية على هذه الولايات

  3. آخر أرقام كورونا بالجزائر

  4. قضية ميندي.. القضاء البريطاني يستدعي محرز !

  5. البرازيل ترفض تنفيذ قرار الفيفا

  6. "فرانس فوتبول" تكشف عن المرشحين لنيل الكرة الذهبية اليوم

  7. طلاق بالتراضي بين الجامعة المغربية لكرة القدم والمدرب وحيد حاليلوزيتش

  8. آخر أرقام فيروس كورونا بالجزائر

  9. الخطوط الجوية : إيداع موظفين الحبس المؤقت بتهمة سوء إستغلال الوظيفة والتعسف

  10. الوزير الأول : " تدشين بنك البذور خطوة واعدة نحو تعزيز الأمن الغذائي للبلاد "