أمن وجمارك ميناء الجزائر يطيحان بشبكة دولية خطيرة لتهريب الكيف

اتخذت من الجزائر مركز عبور من المغرب مرورا بإسبانيا ووصولا إلى فرنسا

تهريب المخدرات
تهريب المخدرات

تمكنت مصالح الأمن على مستوى ميناء الجزائر، من تفكيك نشاط أكبر عصابة مختصة في التهريب الدولي للمخدرات التي يديرها ''بارون'' مقيم بالمملكة المغربية، كان يستغل النساء الحوامل والحسناوات والمحتاجين لتهريب السموم من المغرب عبورا بالجزائر فإسبانيا ووصولا إلى فرنسا، مقابل مبالغ مالية تراوحت ما بين 10 آلاف و1500 أورو، بعدما تمكنت مصالح الأمن من إحباط عمليتي تهريب 246 قنطارا من الكيف بميناء الجزائر وتوقيف 9 متهمين بينهم امرأتان إحداهما فرنسية من أصول تونسية وأخرى سويسرية من أصول طوغولية.

وحسب ما علمته ''البلاد'' من مصادر موثوقة، فإن الكشف عن نشاط هذه الشبكة، تم من خلال توقيف المسماة "أ. ص" مزدوجة الجنسية، فرنسية- تونسية أنها وعند وجودها بمدينة ميلوز الفرنسية، اتصل بها أحد أصدقائها المدعو "ي" الذي كان رفقة المدعو "ف"، هذا الأخير من جنسية مغربية ليعرض عليها السفر إلى الجزائر من أجل تهريب كمية من المخدرات مقابل 5 آلاف أورو، حيث اشترط عليها إيجاد صديقة لها للقيام بهذه العملية، لتوافق على العرض وتتصل بدورها بصديقتها السويسرية المسماة "ب.آ.د.إ"، حيث عرضت عليها الفكرة مقابل ما قيمته 1500 أورو. فكانت بداية تحضيرات سفر هتين المهربتين الدوليتين للمخدرات أجنبيتي الجنسية إلى الجزائر وبالضبط نحو مدينة وهران، حسب ما جاء في تصريحات المتّهمة "أ. ص" باستخراج تأشيرتين للدخول إلى التراب الوطني بعد استلامها مبلغا ماليا قدّر بـ600 أورو وشهادتي الإيواء، ليقوم بعدها الرعية المغربي بشراء لها سيارة من نوع ''أوبال ميريفا'' التي سجلها باسمها حتى يتسنى لها التصرف بها بكل حرية، ومن ثمة انطلقت الرحلة برّا من فرنسا مرورا بإسبانيا وصولا إلى مدينة ''أليكانت".

 

من ''أليكانت'' الإسبانية إلى الباهية وهران

وانطلقت رحلة السيدة الحامل ومرافقتها الحسناء من مدينة إسبانيا عبر ميناء ''أليكانت'' باتجاه ميناء وهران بالجزائر، وهناك منحها المدعو "ي" رقمي هاتف يحملان الدليل الفرنسي، مخبرا إياها بوجود مرشد يدعى "ع" بانتظارهما على مستوى الميناء، وفور وصولهما إلى مدينة وهران وبعد قيامهما بكافة الإجراءات، اقتنت السيدة الحامل جهاز هاتف نقال وشريحة بالدليل الجزائري حاولت من خلاله الاتصال بالرقمين اللذين تلقتهما من المدعو "ي"، إلاّ أن كل محاولاتها باءت بالفشل لتعلم المسمى "ي" عبر رسالة نصية قصيرة بتأخر المرشد، وفي حدود الساعة الثالثة مساء قررت رفقة مرافقتها مغادرة عاصمة الغرب الجزائري وهران باتجاه الجزائر العاصمة عبر السيارة التي جاءت على متنها، وبعدما سارت حوالي 100 كلم تلقت مكالمة هاتفية دولية من شخص مجهول طلب منها التوجه إلى مدينة مغنية، حيث ستجد بانتظارها المرشد "ع" بفندق هناك، لتصل الحسناوتان إلى المكان المتفق عليه والتقتا بالمرشد رفقة شخص مجهول كانا على متن سيارة من نوع ''أوبال ميريفا'' ذات لوحة ترقيم فرنسي، وهناك قضت مدة أربعة أيام بالفندق، وتقدم إليهما شخصان مجهولان سلّمهما المرشد السيارتين، لتعود الحسناوتان إلى مدينة عين الترك بوهران وظلت بها قرابة الشهر، حيث عاد المرشد على متن سيارة السيدة الحامل وأخبرها حينها بأن السيارة معبأة بالمخدرات فانطلقت بها نحو الجزائر العاصمة، وبوصولها إلى هذه الأخيرة في ساعة متأخرة توجهت إلى مدينة سطاوالي لقضاء ليلتهما هناك، وفي اليوم الموالي توجهت على متن السيارة إلى إحدى الفنادق الكائنة قرب البريد المركزي بعدما ركنت السيارة بالحظيرة الكائنة بالقرب، لتقضيا ليلتين بالفندق وبعد مرور 3 أيام، توجهت المتّهمتان رفقة مرشدهما إلى مدينة البليدة حيث التقوا بناحية الشريعة أحد الأصدقاء المدعو "ش"، إلا أن المكالمة الهاتفية الدولية التي تلقاها المرشد من المدعو "ب" جعلته ينتقل رفقة المسماة "أ. ص" على جناح السرعة على متن سيارة ''كلوندستان'' إلى مدينة مغنية لاستقدام السيارة الثانية من نفس النوع كانت هي الأخرى معبأة بالمخدرات، ليقضيا ليلتهما بنفس الفندق وغادراه في اليوم الموالي على متن السيارة المدججة بالمخدرات الجاهزة لمغادرة المياه الجزائرية.

وأفادت نفس التصريحات أن المتّهمين ركنا السيارة الثانية بالحظيرة الكائنة قرب البريد المركزي، ليأتي إليهما فيما بعد صديق المرشد المدعو "ش" رفقة المتّهمة السويسرية الجنسية اللذان كانا على متن سيارة من نوع ''سينيك'' بيضاء اللون وتوجه الجميع إلى البليدة فترك المرشد الحسناوتين بفندق ''ب'' ليتوجه رفقة صديقه لجلب سيارة المتّهمة الحامل وركنها بحظيرة ركن السيارات بأولاد إيعيش، وفي صبيحة اليوم الموالي جاء المرشد إلى الفندق، حيث تقيم الحسناوتان وعاد بهما إلى الجزائر العاصمة للتأهب للسفر عبر ميناء الجزائر.

 

الشرطة والجمارك بالعاصمة يطيحان بأكبر شبكة دولية لتهريب السموم

و اشتبهت عناصر الشرطة في ثلاثة أشخاص كانوا يتأهبون لمغادرة التراب الوطني عبر ميناء الجزائر باتجاه مدينة أليكانت الإسبانية على متن الباخرة ''أورو إكسبراس'' التابعة للشركة البحرية الإسبانية وهم على متن سيارتين من نوع ''أوبال ميريفا'' ولدى إخضاع الأخيرتين لعملية التفتيش ضبط بداخلهما كمية معتبرة من المخدرات مخبأة بإحكام بهيكل السيارتين وتحت المقاعد ولتمويه رجال الأمن والجمارك وضع عليها مادة المازوت والشحم، حيث عثر بداخل السيارة الأولى المسجلة باسم المسماة "أ. ص" مزدوجة الجنسية، فرنسية تونسية على 128 كلغ وبالثانية المسجلة باسم المدعو "د.س.أ" مزدوج الجنسية، جزائرية فرنسية 118 كلغ، ومنه تمّ توقيف المتهمين السالفي الذكر، إلى جانب صديقة المتّهمة الأولى ويتعلق الأمر بالمسماة "ب.آ.د.إ" سويسرية الجنسية مع مصادرة السيارتين والمخدرات.

ومن خلال مباشرة التحريات مع المشتبه فيهم، اعترفت المسماة "أ. ص" بكامل الأفعال المنسوبة إليها، مؤكدة محاولتها تهريب كمية المخدرات التي ضبطت بسيارتها رفقة صديقتها السويسرية من الجزائر نحو فرنسا مرورا بإسبانيا مقابل حصولها على مبلغ مالي قدرهُ 5 آلاف أورو، التي جاءت تصريحاتها مطابقة لصديقتها، مقرة بأنها قامت بهذه العملية بمحض إرادتها قصد حصولها على مبلغ مالي يقدر بـ1500 أورو، بعد موافقتها على العرض الذي طرحته عليها صديقتها.

من جانبه، أكدّ المدعو "د. س."أ" بأن تورطه في هذه القضية تمّ بمحض إرادته مقابل حصوله على 10 آلاف أورو، موافقة على عرض صديقه المدعو "ع. ك" الذي اقترح عليه الفكرة فتوجه معه إلى مدينة ''فالنس'' بمقاطعة ''بوش دي رون'' الفرنسية واشترى له سيارة من نوع ''أوبال ميريفا'' وسجلها باسمه، ليغادر الأقاليم الفرنسية برا باتجاه إسبانيا وصولا إلى مدينة ''أليكانت''، حيث امتطيا الباخرة باتجاه ميناء وهران بعدما احتفظ المدعو "ع. ك" بالسيارة قصد شحنها بالمخدرات، توجه هو إلى حي عدل بوهران لزيارة أفراد عائلته المقيمين هناك، وبعد مرور 3 أسابيع، اتصل به "ع. ك" وسلّمه السيارة بضواحي مدينة وهران مشحونة بالمخدرات، عندها توجّه إلى منزل أفراد عائلته وفي حدود الساعة الثامنة مساء من نفس اليوم طلب من قريبه المدعو "د. أ" مقيم بنواحي وهران مرافقته إلى العاصمة التي وصلاها في وقت متأخر اضطرا على إثرها للمبيت بداخل السيارة، وفي صبيحة اليوم الموالي عاد قريبه إلى مسقط رأسه بوهران، وبينما ظلّ هو داخل سيارته تلقى اتصالا هاتفيا من مجهول أعلمه بأنه صديق المكنى ''القبايلي'' ليتفق معه ويلتقي به بنواحي البريد المركزي، وهناك أخبرهُ بوجود جمركي داخل ميناء الجزائر سوف يتكفّل بتسهيل له عملية المرور بالسيارة المحملة بالمخدرات، ليتوجّه إلى أحد الفنادق الموجودة قرب ميناء الجزائر وظل به إلى غاية الساعة الخامسة مساء لينطلق بالسيارة باتجاه الميناء، وعند وصوله واقتراب دوره للخضوع لإجراءات تفتيش السيارة والمراقبة الجمركية سقط القناع عن الخطة باكتشاف مصالح الأمن المخدرات داخل السيارة ومنه تمّ توقيفه وتحويله إلى المصلحة الولائية للشرطة القضائية بقسم الوسط لفرقة مكافحة الإتجار غير الشرعي بالمخدرات. وأكد ذات المتّهم، حسب مصادرنا، أنه وخلال توقيفه تلقى اتصالات هاتفية لم يردّ عليها، كما أن المدعو "ع. ك" كان يتصل به هو الآخر على خط هاتفي آخر لتقديم له التوجيهات بعدما أكد له وجود فتاتين قد كلّفهما بتنفيذ عملية موازية، مؤكدا أنه قد شاهدهما بميناء وهران.

وأضافت مصادرنا، أن مواصلة التحريات التي تم من خلالها تمديد الاختصاص إلى ولاية وهران وبموجب إذن بتفتيش مسكن المدعو "ع. ك" المؤشر عليه من قبل وكيل الجمهورية لدى محكمة وهران تنقلت فرقة مكافحة الإتجار غير الشرعي بالمخدرات إلى مقر سكن السالف الذكر، حيث تمّ توقيفه بتاريخ 17 ديسمبر 2007 إلا أن تفتيش مسكنه كان سلبيا. كما أنه فنّد تورطه في هذه القضية أو علمه بها، مفسرا تنقله إلى العاصمة لأجل مرافقة قريبه إلى ميناء الجزائر قصد مغادرة التراب الوطني نحو ديار الغربة، وأضاف أن قريبه التقى آنذاك بشخص لا يعرفه وقد دار بينهما حديث لم يعرف محتواه، كما أردف قائلا إن قريبه المغترب المتورط في قضية التهريب الدولي للمخدرات سلمه مبلغ 6 آلاف دج قبل سفره، ليعود بعد ذلك إلى وهران.

 

جزائريون يقعون في شباك بارون مغربي

بالمقابل، تمّ تكثيف الأبحاث على مستوى الفنادق التي تردد عليها المتّهمون السالفو الذكر بينهم المرشد الذي تمكنت عناصر الشرطة من تحديد هويته الكاملة، إذ يتعلق الأمر بالمدعو "ب. ع" وهو من مواليد سنة 1980 ومزدوج الجنسية، جزائرية- فرنسية، مقيم بفرنسا، كما تمّ الاتصال بمصلحة محفوظات الإعلام الآلي بميناء الجزائر لتفحص قائمة المسافرين القادمين إلى ميناء وهران عبر ميناء ''أليكانت'' ومنه تم تحديد الهوية الكاملة للمدعو "ع. ك" من مواليد 1984 بفرنسا وثبت أنه والمرشد موجودان بالتراب الجزائري، لتصدر ضدّهما بطاقة انتباه لمنعهما من مغادرة التراب الوطني، ليتم توقيف المدعو "ع. ك" وهو يتأهب لمغادرة التراب الوطني عبر المطار الدولي ''هواري بومدين''، ومن خلال التحقيق معه اعترف من الوهلة الأولى بانتمائه إلى عصابة دولية متعددة الجنسيات مختصة في التهريب الدولي للمخدرات من المملكة المغربية عبورا بالجزائر وإسبانيا وصولا إلى فرنسا، يديرها المدعو "ب" المقيم بالمغرب، مؤكدا أنّه وافق على العرض المقدم له دون تردد لحاجته الماسة للأموال ليستلم ما قيمته 7 آلاف أورو من أجل تنفيذ هذه الصفقة.

وكان يتلقى التعليمات من رئيسهم الموجود بالمغرب الذي أخبرهُ أنه قد أرسل سيارتين سلّم إحداهما للأجنبيتين السالفتي الذكر اللتين قضى برفقتهما مدة أسبوعين بإحدى فنادق مدينة عين الترك بوهران قبل أن يتبع التعليمات التي كان يتلقاها، فيما سلّم السيارة الثانية لشخص يدعى "ك" بمدينة الرويبة، هذا الأخير كشفت التحقيقات بشأنه عن أنّه كان المنسق الرئيسي لأفراد هذه العصابة بالجزائر.

وقد حددت هويته الكاملة بعرض صوره على المتّهمين الموقوفين، إذ يتعلق الأمر بالمدعو "أ. ك"، 34 سنة، معتاد الإجرام وهو محل أمر بالقبض بعدما صدر ضدّهُ أمر قضائي عن محكمة تيزي وزو سنة 2006 لتورطه في قضية تكوين جمعية أشرار.

وعلى ضوء تحريات مصالح الأمن، تم توقيف متّهم آخر قرب مصنع الورق بمدينة أولاد ايعيش بالبليدة ويتعلق الأمر بالمدعو "ل. ش" باعتباره من أوصل المشتبه فيهم إلى مدينة مغنية..

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. "خبرانِ سارّان" لطالبي العمل عبر مكاتب التشغيل

  2. بيلاروسيا تطرد السفير الفرنسي..ما السبب؟

  3. العودة إلى نظام الموسم الدراسي بثلاثة فصول

  4. ماندي يتسبب في أول خسارة لفياريال في "الليغا"

  5. "رقم أخضر" لحماية أبناء الجالية من "المضايقات" في الخارج

  6. هذا هو مصير كميات "البطاطا" المحجوزة مؤخرا

  7. أسعار النفط تواصل صعودها

  8. مجلة فوربس: أوروبا أمام أزمة طاقوية غير مسبوقة

  9. توقف مباراة نيوكاسل وتوتنهام لهذا السبب

  10. كيفيات إدراج الأشخاص والكيانات في القائمة الوطنية للإرهاب..في الجريدة الرسمية