أي دور في انتظار بلخادم؟

بوشارب يُعيد “الحاج” إلى الواجهة

بوشارب وبلخادم
بوشارب وبلخادم

لقاء مرتقب مع سعداني في “أجندة” منسق هيئة تسيير الأفلان

 

البلاد - زهية رافع - تتوجه الانظار في حزب جبهة التحرير الوطني إلى الامين العام السابق، عمار سعداني، بعدما نجح منسق هيئة تسيير الأفالان معاذ بوشارب في فتح صفحة جديدة مع بلخادم، لوضع الحزب في طريق جديدة، مثلما أعلن عنه في وقت سابق.

ويبدو أن الترتيبات الجارية على مستوى حزب جبهة التحرير الوطني، تمهد لاحتمالين اثنين، الأول هو أن يعود بلخادم إلى قيادة الجبهة من جديد ليكون في موقع يسمح له بلعب دور ما في الانتخابات الرئاسية القادمة، رغم تكتمه الشديد حول احتمال ترشحه لها خلال الندوة الصحفية التي أعقبت لقاءه مع بوشارب، حيث اكتفى بابتسامة تخفي مفاجآت، خاصة وأن ظهور الحاج في هذا التوقيت بالذات وفي ظل هذه الظروف السياسية كلها معطيات، تؤكد أن عودة الرجل ستكون ورقة مهمة في المرحلة القادمة سواء صدق الطرح الأول أم لا، لكن الأمر المؤكد هو أن بلخادم الذي نأى بنفسه عن الشأن السياسي منذ مغادرته مكرها منصبه في رئاسة الجمهورية وحزب جبهة التحرير الوطني وتحفظ عن التعليق عن كل الحراك الذي شهدته الساحة السياسية واكتفى ببعض الخرجات من حين لآخر، لن يعود كمناظل عادي في الحزب.

من جهة أخرى، رسمت تصريحات الامين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني، عبد العزيز بلخادم، بشأن علاقته مع عمار سعداني ،نقطة تحول تاريخية في مسار الحزب وعبدت الطريق أمام عودة “سلسة” لعمار سعداني إلى أحضان الحزب وهو الذي غادرها لدواعي صحية مفاجئة، فسرت آنذاك أنها كانت إقالة محترمة للرجل المثير للجدل بعد فترة من ترأسه لأمانة الحزب، عرفت حرب تصريحات مثيرة ومواجهة نارية بين سعيداني والمدير العام السابق لجهاز المخابرات توفيق مدين، لتنتهي مهمة سعداني تحت قبة فندق الاوراسي ذات يوم صيف 2016

سعداني يعد ثاني أبرز شخصية في “أجندة” الوافد الجديد لمبنى الأحرار الستة معاذ بوشارب، حيث وضع هذا الاخير عينه على فتح صفحة جديدة يكون فيها سعداني طرفا، مثله مثل عبد العزيز بلخادم الذي نجح معاذ في إعادته للمشهد السياسي بعد قطيعة دامت 5 سنوات.

ورغم أن الوضع مختلف بين بلخادم وسعداني، بالنظر للثقل الكبير الذي يحظى به الاول، خاصة أنه عمل على الظهور من فترة لاخرى وظلت أسهمه بين المناضلين مرتفعة، بدليل الترحيب الذي لاقاه خلال عودته التاريخية أمس إلى مقر الحزب، غير أن الأمر مختلف مع عمار سعداني، رغم أن اسمه ظل كالشبح يظهر من وجهة نظر المحللين كلما اشتدت الازمة داخل بيت الأفلان، إلا أن الامين العام السابق الذي طلق الحزب بالثلاث بعد أن خرج من الباب الضيق مخلفا وراءه تركة ثقيلة وحزبا منهكا بالتوترات والصراعات، فضلا عن تصدعات مع القوى السياسية سببتها تصريحاته النارية، خاصة مع الارندي، فضلا عن قصفه الثقيل لأحمد أويحيى واتهاماته الخطيرة له ولزعيمة حزب العمال التي لم تسلم من انتقاداته الجارحة، زيادة على موقفه من الصراع الذي كان مع جهاز المخابرات، كل هذه المعطيات قد تفقد اللقاء المرتقب بين بوشارب وسعداني بريقه عكس لقاء بلخادم، لكن من المؤكد أن بوشارب يعول عليه في مهمة إعادة شمل أبناء الجبهة وسيلعب ورقة مهمة، لا سيما أن سعداني كان يحظى بثقة ودعم كبير من طرف شخصيات نافذة في الدولة.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. إلى غاية الأربعاء.. موجة حر شديدة على هذه الولايات

  2. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 39006 شهيد

  3. رفع الإنتاج في بداية جويلية لبلوغ 7000 سيارة مُصنعة يومياً

  4. البنك الوطني للإسكان : تحديد كيفيات تمويل البرامج السكنية العمومية

  5. نقل بحري.. بيان هام بخصوص رحلات سفينة موبي دادا

  6. لأثرياء العالم.. سعر خيالي لتذاكر ريال مدريد الجديدة

  7. أكبر مصنع لإنتاج الأنابيب العملاقة بإفريقيا والجزائر يعود إلى الواجهة

  8. الحماية المدنية تكشف عن الحالة العامة لحرائق الغطاء النباتي عبر هذه الولايات

  9. رئيس الجمهورية يستقبل رئيس مجلس الدوما لفيدرالية روسيا

  10. اتفاق جزائري تونسي ليبي لتعزيز التعاون الاقتصادي