استيراد 165 مليون دولار من المكسرات في 2017!

فيما استهلك الجزائريون ما قيمته 54 مليون دولار ”بنان”

فاتورة استيراد ثقيلة
فاتورة استيراد ثقيلة

 

بلغت قيمة واردات الجزائر من الموز والفواكه الاستوائية سنة 2017 ما يفوق 165 مليون دولار، في تراجع ملحوظ عما كان عليه الوضع سنة 2016 التي بلغت قيمة الواردات من هذا النوع أزيد من 296 مليون دولار، حيث تم تسجيل كميات معتبرة لواردات الموز السنة الماضية بقيمة 54 مليون دولار.

وتوضح آخر إحصائيات التجارة الخارجية، أن قيمة واردات الجزائر من جوز الهند (كاجو) تفوق 15 مليون دولار بحجم أزيد من 2825 كيلوغرام، في حين كانت قيمة الواردات سنة 2016 في حدود 13 مليون دولار. أما الجوز وبمختلف أنواع فلم يعرف تراجعا كبيرا مقارنة بسنة 2016 التي بلغت قيمة الواردات فيه من هذه الفئة 54 مليون دولار، وفي السنة الماضية بلغ 54.554 مليون دولار.

أما الموز وبمختلف أنواعه، فعرف تراجعا ملحوظا في قيمة وحجم الصادرات، حيث بلغت سنة 2017 ما يفوق 54 مليون دولار بحجم 83 ألف كيلوغارم. أما سنة 2016 فبلغت واردات الموز بأنواعه 142 مليون دولار. أما ما تعلق بالتمور والتين والمانغا، فلم تتجاوز وارداتها 206 ألف دولار. وبخصوص العنب الطازج والجاف، فقد سجل ارتفاعا كبيرا مقارنة بسنة 2016 الذي بلغ 17 مليون دولار. أما السنة الماضية فكان 21 مليون دولار، والشيء نفسه بالنسبة للمشمش والكرز، حيث بلغت قيمة الواردات السنة الماضية أزيد من 510 مليون دولار، أما سنة 2016 فقد فاقت 50 مليون دولار.  في حين توقفت الجزائر عن استيراد الحمضيات الطازجة والجافة خلال سنة 2017، بعدما بلغت واردات هذه المادة في 2016 ما يزيد عن 5 مليون دولار، وتوقفت أيضا عن استيراد البطيخ بأنواع السنة الماضية وكانت استوردت سنة 2016 ما قيمته 477 ألف دولار. أما التفاح والإجاص فبلغ قيمة وارداته سنة 2016 أزيد من 51 مليون دولار، ليتم توقيف هذا المنتج من الاستيراد السنة الماضية.

وبصفة عامة عرفت واردات الجزائر من الموز والفواكه الجافة والاستوائية تراجعا كبيرة مقارنة بسنة 2016، حيث بلغ المجموع السنة الماضية 165 مليون و102 ألف و975 دولار، بحجم 115 مليون و172 ألف و629 كيلوغرام. أما سنة 2016 فبلغت قيمة الواردات من هذه المواد 303 مليون و305 ألف و965 دولار.

للإشارة، فقد أصدرت الحكومة مؤخرا مرسوما تنفيذيا ينص على تعليق 851 من السلع من الخارج ضمن سياسة الحكومة لخفض قيمة الواردات وتشجيع الانتاج المحلي، ونشر المرسوم في الجريدة الرسمية، ونص على التعليق المؤقت لواردات 851 سلعة إلى غاية إعادة ضبط توازن ميزان المدفوعات. ويتعلق الأمر أساسا بالفواكه الجافة، الأجبان والفواكه الطازجة (باستثناء الموز)، الخضر الطازجة (باستثناء الثوم) اللحوم (باستثناء لحوم الأبقار) التونة، مشتقات الذرة، تحضيرات اللحوم، العلكة، الحلويات والشوكولاتة، العجائن الغذائية، مشتقات الحبوب، مصبرات الخضر، الطماطم المحضرة أو المصبرة، المربى والفواكه المصبرة والتحضيرات الغذائية، كما شملت القائمة أيضا المواد المعدنية، الاسمنت، مواد التنظيف، المواد البلاستيكية المصنعة ونصف المصنعة، منتجات النظافة، الرخام والغرانيت، ورق التنظيف، السجاد، الخزف المصنع، الزجاج، الحصادات، مواد الحنفيات، الأسلاك والكوابل، الأثاث، الثريا، التجهيزات الكهرومنزلية والهواتف المحمولة.

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. لماذا استلقيتَ أنت على الأرض أمام ضربة محرز الحرّة؟..ميسي يجيب!

  2. ثلوج كثيفة يصل سمكها إلى 20 سم..في هذه الولايات

  3. تنبيه خاصّ : أمطار رعدية غزيرة في 23 ولاية

  4. هذه أهم قرارات الرئيس تبون خلال إجتماع مجلس الوزراء

  5. إعلامي مصري "يتمنى" فوز الجزائر بكأس العرب!

  6. صورة تعبيرية

    الإطاحة بشبكة إجرامية في تهريب البشر بالبليدة

  7. استمرار تساقط الثلوج على المرتفعات الوسطى والشرقية

  8. شوبير "متخوّف" من نتيجة سلبية للفراعنة أمام الخضر!

  9. هذه هي الطرق المقطوعة بسبب الثلوج

  10. (فيديو).. زروقي يوقع هدف عالمي ويقود تفينتي لفوز ثمين