الأئمة ينقلون انشغالاتهم إلى الوزارة الأولى

متمسكون بقرار تنظيم وقفة احتجاجية وطنية

الأئمة
الأئمة

البلاد - آمال ياحي  - طالبت التنسيقية الوطنية للائمة وموظفي الشؤون الدينية، وزير القطاع، بالكشف عن قوائم المستفيدين من 6 آلاف سكن المعلن عنها مؤخرا وكذا عن العدد الحقيقي لحالات الاعتداءات المتكررة على موظفي القطاع، داعية إلى فتح حوار جدي مع الشريك الاجتماعي والاسراع في الاستجابة للانشغالات المعبر عنها منذ سنوات.

واستنكرت التنسيقية في بيان اصدرته  اليوم عقب اللقاء الوطني المنعقد بمقر الاتحاد العام للعمال الجزائريين لتحديد آليات الدفاع عن حقوقهم ما وصفته بالتصريحات اللامسؤولة وأسلوب الديماغوجيا المنتهج مع مطالب أهل القطاع وفي مقدمتها القانون الأساسي والنظام التعويضي وحماية الإمام وتأخر تسوية ملف الامامة. كما حمّل أصحاب البيان، الحكومة والوزارة الوصية، المسؤولية الكاملة عن ما سيترتب عن الاستمرار في تجاهل مطالب الأئمة، منددة بسياسة التهميش الممنهج من طرف الوزارة للشريك الاجتماعي مع إعلان تمسكهم بخيار الوقفة الاحتجاجية الوطنية في حال عدم التكفل بالمطالب.

ومن المرتقب أن يتوجه وفد عن الأئمة اليوم إلى كل من الوزارة الأولى ووزارة الشؤون الدينية لإيداع رسالة كآخر محاولة سيعتمدها المعنيين قبل الوصول إلى الاحتجاجات وهو القرار الذي أيده الأئمة في جميع ولايات الوطن، حيث جاءت هذه الخطوة بعد انتهاء المهلة التي أعطتها التنسيقية الوطنية للأئمة لوزارة الشؤون الدينية أسبوع للرد على مطالبها، مشيرة إلى أن الأئمة سيخوضون بعدها حركة احتجاجية واسعة، معتبرين أن الحكومة التي تفاوضت مع موظفي قطاعات أخرى واستجابت لانشغالاتهم قادرة على أن تحل مشاكل الأئمة.

واشارت التنسيقية إلى تعرض العشرات من الأئمة عبر ربوع الوطن للتهميش والاقصاء الممنهج والتعنت والتسلط، مضيفة أن هناك مساس بأهل القطاع أصحاب الخط الوطني والمتمسكين بالمرجعية الوطنية وهذا على خلفية تغول التيارات المتشددة في المساجد ونتيجة تورط الإدارة التي استغلت الفترة الحرجة التي تمربها البلاد من اجل اقصاء الشريك الاجتماعي”.

وشكلت مسألة تسوية الحكومة لوضعية عمال عدة قطاعات بمجرد تهديدهم بالإضراب القطرة التي أفاضت الكاس وفي المقابل يصبر الإمام على ظروف العمل الصعبة ووضعه الاجتماعي المزري على أمل أن تبادر السلطات إلى التكفل بالانشغالات المرفوعة والمدونة في محاضر جلسات رسمية عقدها الأئمة مع الوصاية في عهد الوزير محمد عيسى وتوجت بمحضر اتفاق بين الطرفين وبالنسبة للأئمة، فإن المفاوضات جرت مع الوزارة كهيئة تابعة للدولة وليس مع أشخاص ولهذا يتوجب على مسؤولي الوزارة الحاليين تطبيق ما جاء في المحضر المذكور.       

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. 15 مليون غرامة ومصادرة السيارة لمركبي لوحات ترقيم مخالفة للقانون

  2. مديرة الرواتب بوزارة المالية: زيادات الرواتب الجديدة ستشمل العلاوات والخبرة المهنية

  3. أمطـــار رعديــة على هذه الولايــات

  4. تساقط الثلوج على هذه الولايات

  5. الكشف عن مصير نجم منتخب غانا بعد زلزال تركيا

  6. خبراء: الزلازل المميتة أزاحت تركيا وحركتها نحو الغرب 3 أمتار

  7. مونديال الأندية: الهلال السعودي يطيح بفلامينغو البرازيلي ويتأهل للنهائي في إنجاز تاريخي

  8. والي وهران لمسيري "الحمراوة" : سترحلـون بالتراضي أو بالتقاضي .. وسنحقق في مديـونية 200 مليـار سنتيم

  9. بجاية: سيدة تنصب على الطلبة الجامعيين وتمنحهم تأشيرات مزورة

  10. توقيف عصابة أحياء تتكون من 12 شخصا بالعاصمة