التوقيع على مذكرة تعاون لإنجاز طريق بري يربط مدينتي تندوف و الزويرات

تم التوقيع على مذكرة تعاون بين الحكومتين الجزائرية و الموريتانية، في مجال النقل و الأشغال العمومية، يقضي بإنجاز طريق بري يربط بين مدينتي تندوف الجزائرية و الزويرات الموريتانية.

و تم التوقيع على مذكرة التعاون، أمس بمقر وزارة الأشغال العمومية، من قبل وزير الأشغال العمومية، كمال ناصري، ممثلا للحكومة الجزائرية، و وزير التجهيز و النقل الموريتاني، محمدو أحمدو امحيميد، ممثلا للحكومة الموريتانية.

و عقب مراسم الامضاء التي حضرها الوزير الموريتاني للتشغيل والتعليم المهني، الطالب ولد سيد احمد، اشاد الوزير ناصري بالتوقيع على هاته الاتفاقية، معتبرا انها "لحظة تاريخية في العلاقات بين الجزائر و موريتانيا".

كما اعتبر الوزير أن هذا الاتفاق يهدف الى إنجاز "احد الطرق الهامة" التي تربط بين الجزائر و موريتانيا, بالتحديد بين تندوف و الزويرات، مضيفا ان هذا الطريق من شأنها تعزيز "العلاقة المتينة" التي يشهدها البلدين منذ زمان و التي عرفت "تقدما ملحوظا" في السنوات القليلة الماضية.

و ذكر ناصري ان الطريق يأتي بعد مشروع إنجاز المعبر الحدودي بين البلدين و الذي سيعطي "أريحية" لكل المتعاملين الاقتصاديين و كل المواطنين الموريتانيين و الجزائريين وغيرهم ممن يعبرون هذه المنطقة.

كما أكد الوزير على "العمل معا مع الإخوة الموريتانيين" لإنجاز هذا الطريق التي يقارب طولها 800 كم، متمنيا أن تكون طريق "وحدة حقيقية" بين المتعاملين الاقتصاديين الجزائريين و الموريتانيين "للدفع أكثر و أكثر" بالتعاملات بين البلدين و"الرقي" بها إلى ازدهار البلدين.

وأضاف كذلك أن هذا المشروع سيمكن من "تجسيد أواصر الأخوة بين الشعبين" في الميدان من خلال الشروع في إنجاز هذه الطريق ذات الأهمية "الاستراتيجية" بين البلدين.

من جهته، إعتبر  أحمدو امحيميد ان هذا الإتفاق هو "لحظة تاريخية" على هامش زيارة الدولة التي يقوم بها الرئيس الموريتاني، محمد ولد الشيخ الغزواني، إلى الجزائر، بدعوة من رئيس الجمهورية،عبد المجيد تبون، مذكرا بتأكيد الطرفين على "تجاوز علاقة الجوار بين البلدين و الرقي بها الى علاقة الأشقاء".

كما أكد الوزير أن التوقيع على مذكرة التعاون لإنجاز الطريق البري الذي يربط مدينتي تندوف و الزويرات من شأنه "تجسيد الأخوة بين الشعبين"، مبرزا انه "سيفتح آفاق جديدة للتعاون المثمر بين البلدين".

و اوضح أحمدو امحيميد أن "الطريق الذي سيفتح محاور طرقية دولية مهمة سيمكن المتعاملين الجزائريين من الانفتاح اقتصاديا على الأسواق الإفريقية من خلال المرور بموريتانيا التي ستمكن بدورها من تعزيز التعاون الاقتصادي بين متعاملي البلدين".
و اكد الوزير، في الاخير، على ضرورة وضع جميع الآليات الضرورية "خلال الأسابيع القادمة" لتطبيق فحوى الاتفاقية.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. موجة حر شديدة اليوم في هذه الولايات

  2. هذا هو سبب الخلل التقني الذي ضرب العالم

  3. موجة حر على هذه الولايات

  4. استمرار ارتفاع درجات الحرارة غدا الأحد

  5. دراسة: مشروب آخر بدل الماء يمنح الترطيب في الطقس الحار

  6. وفاة شخص وإصابة آخر في حادث سقوط بالجزائر العاصمة

  7. خلل تقني عالمي يعطل وسائل إعلام ومستشفيات ومطارات

  8. صحة: تدشين مستشفى ببجاية أكتوبر القادم

  9. العدل الدولية: إسرائيل ملزمة بإنهاء وجودها بأراضي فلسطين المحتلة

  10. “العدل الدولية” تصدر اليوم رأيها بشأن احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية