تحقيقات أمنية معمقة مع عائلات إرهابيين

إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بسيدي بلعباس

الجيش الوطني الشعبي
الجيش الوطني الشعبي

 

ذكرت مصادر أمنية مسؤولة، أن إرهابيا يبلغ  من العمر 42 عاما سلم نفسه مساء يوم السبت الفارط لمصالح القطاع العملياتي العسكري لولاية سيدي بلعباس.

وحسب المصادر التي أوردت الخبر، فإن الارهابي المكنى ”سلامة” الذي التحق بالعمل الارهابي سنة 2002، سلم نفسه بالتنسيق مع عائلته القاطنة في مولاي سليسن بسيدي بلعباس، وكانت رفقته حينما قدم نفسه لهذه المصالح، مجردا من سلاحه الذي تركه مخافة انكشاف أمره من قبل التنظيم الارهابي الذي ينشط فيه ويعتقد أنه تنظيم الدولة الاسلامية او اختصارا ”داعش”، وتفيد المصادر أن هذا الاخير كان التحق في بداية نشاطه الارهابي بكتيبة الاهوال قبل انشقاقه عنها وانضمامه الى تنظيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال تحت إمرة حسان حطاب في تيزي وزو، ثم قاد كتيبة مصغرة في جبال لوح بعين الدفلى، ليلتحق بعدها بالقاعدة في بلاد المغرب العربي، ليعلن بعدها التحاقه بتنظيم ”داعش” الناشط حاليا في الولايات الحدودية غرب الوطن.

وقالت مصادر امنية على صلة بالعملية، إن ملف الارهابي الذي سلم نفسه، خاليا من أي مشاركة في اعمال قتل أو مجازر، في الوقت الذي يبقى التحقيق معه مستمرا حول ظروف العمل الارهابي الحالية في الجبال وطبيعة نشاط الجماعة التي كانت تحت لوائها، في ظل الحراك الامني الاخير الذي سمح بتوقيف ما لا يقل عن 17 ارهابيا بين ولايتي سيدي بلعباس وتلمسان وحجز معدات إرهابية خطيرة جدا.

وحسب مصادر”البلاد”، فإن معلومات هامة بحوزة الاجهزة الامنية تؤكد نية إرهابيين متمركزين في نقاط متفرقة بولايات سيدي بلعباس، تلمسان ووهران وسعيدة، بتسليم انفسهم والانخراط في مسعى المصالحة الوطنية، وتقول المصادر إن الارهابيين المستعدين لتطليق العمل الارهابي معظمهم كانوا ينشطون تحت لواء القاعدة في بلاد المغرب العربي. وعلى هذا النحو، اكدت معلومات، أن أحد التائبين في عين تموشنت بتاريخ 4 جانفي الجاري، وصف الوضع الداخلي في تنظيم ”داعش” بأنه يشهد ”تململا وهناك حالة ”لا ثقة” في خلاياه المصغرة أصبحت سائدة في صفوفه” ويتردد أنه مقبل على تفكك كبير، أمام الضربات التي تلقاها في الايام القليلة الماضية في معاقله بمناطق غرب الوطن.

من جهة أخرى، أفاد المصدر أن جهات أمنية شرعت في تحقيقات مع عائلات إرهابيين في عدة مناطق حدودية غرب الوطن وذلك في اكثر من 4 ولايات، خاصة المحتمل تجنيدهم للقيام بعمليات إرهابية خطيرة، واحتمال وجود اتصالات بهم لتحديد مواقعهم وأيضا مصيرهم، بما أن المعلومات المتوفرة لدى أجهزة الأمن من التحقيقات تفيد أن العديد من الإرهابيين لهم اتصالات مستمرة مع عائلاتهم وأبلغوها بالرحيل إلى بؤر الصراع الارهابي في دول عربية على غرار سوريا وليبيا.

وتأتي هذه الإجراءات في أعقاب نشر صور الإرهابيين محل بحث في الأماكن العمومية لدفع المواطنين للإبلاغ عنهم في حال تسجيل تحركاتهم بالمنطقة لتنفيذ اعتداءات إرهابية. ويقوم أفراد الأمن من درك وشرطة مرفوقين أحيانا بعناصر من الأمن العسكري منذ أيام بزيارات ميدانية لعائلات الإرهابيين الذين التحقوا بالعمل المسلح أوالمجندين الجدد في صفوف تنظيم ”الدولة الاسلامية” وذلك في إطار تحقيق اجتماعي وأمني حول وضعياتهم، في ظل وجود تسريبات تؤكد التحاق إرهابيين من تلمسان وسيدي بلعباس وعين تموشنت ووهران وسعيدة بهذا التنظيم، في ظل الاغراءات المشبوهة التي قدمتها خلية إرهابية تنشط في المناطق الحدودية بدعم من خلايا في خارج الوطن. 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. هكذا سيتم تطبيق زيادات الأجور بداية من مارس

  2. مـــوجة بـرد على هـــذه الولايـات

  3. موجة بــرد شديــدة في هـذه الولايــات

  4. صب الزيادات في معاشات المتقاعدين قبل رمضان

  5. "الكـــاف" تزف خبرا سارا لقنــدوسي

  6. هذه نسبة إمتــلاء سـدود شرق البـلاد

  7. استخراج 245 كغ من الذهب بعين قزام

  8. صورة تعبيرية

    سونلغاز: توزيع كاشفات أحادي أكسيد الكربون على 7 مليون زبون مجانا

  9. تعليمات لتسليم ملعب مصطفى تشاكر في الآجال المحددة

  10. علماء روس يكتشفون مادة نباتية لعلاج مرض النقرس