تراجع في التسجيل بالقوائم الانتخابية

مؤشر قوي على عزوف أكبر في التشريعيات..دربال يكشف:

تعبيرية
تعبيرية

رئيس هيئة المراقبة يأمر بتسوية

مشاكل المترشحين

 

أعطى عبد الوهاب دربال، رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات، تعليمات للإدارة بضرورة تسوية أية مشاكل قد تطرح بخصوص عملية سحب ملفات الترشح للانتخابات التشريعية المقبلة، داعيا إلى احترام القوانين المتعلقة بجميع مراحل العملية الانتخابية، مشيرا إلى أنه تم تسجيل تراجع في عدد المسجلين أثناء فترة المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية.

شدد رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات، عبد الوهاب دربال، خلال خرجاته التي يقوم بها للولايات، على ضرورة “تجند الجميع من أجل مشاركة قوية في الانتخابات المقبلة”، موضحا بأنه “يتعين على جميع الأطراف المعنية بالتحضير لهذه الانتخابات أن تتجند وتضمن الشفافية اللازمة من أجل مشاركة واسعة في الموعد الانتخابي المقبل المزمع في 4 مايو المقبل”، داعيا إلى ضرورة احترام القوانين المتعلقة بجميع مراحل العملية الانتخابية، مضيفا بأن الهيئة التي يمثلها “تعمل على ضمان جميع ظروف نزاهة الانتخابات المقبلة”.وذكر دربال، أن الإشارات الأولى الناجمة عن عملية تطهير القوائم الانتخابية تبرز عن مساهمة “معتبرة” للإدارة التي بذلت جهودا “كبيرة” من أجل القيام بعملية مراجعة القوائم الانتخابية بشكل أفضل -وفقا للمتحدث- الذي تطرق للأثر الإيجابي لتكنولوجيات الإعلام والاتصال المستعملة في هذا الشأن.

واعتبر دربال هذا الأمر بداية “مطمئنة”، مشيرا إلى أن الإدارة بذلك “مجهودات” لأجل تطهير القوائم الانتخابية التي سجلت لأول مرة تناقصـا محسوسا في التسجيل وليـس تزايدا كما هو الشأن في المواعيد الانتخابية السابقــة، مرجعــــا السبــب إلى استغـــلال التكنولوجيـــا التي وفـــرت الكثير من الجهد، حيث أحصت مصالح الداخلية خلال المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية تسجيل 722 ألف و771 ناخبا جديدا، و528 ألف و958 مشطوبا. فيما أعلنت الداخلية عن أن عدد الهيئة الناخبة بلغ 23 مليون و276 ألف و550 ناخبا خلال المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية.  كما أكد أن عملية سحب ملفات الترشح للانتخابات التشريعية المقبلة متواصلة وبأنه “تم إعطاء تعليمات من أجل تسوية أية مشاكل قد تطرح في هذا الشأن”.

وأكد رئيس الهيئة العليا لمراقبة الانتخابات، عبد الوهاب دربال، أن هيئته تتابع العمل الذي تقوم به المداومات الولائية في إقليم التراب الوطني،للاطلاع عن قرب على مدى التحضيرات الجارية لضمان شفافية ونزاهة موعد الانتخابات التشريعية في 04 مايو القادم، وكشف عبد الوهاب دربال عن أن العمل الذي ينتظر هيئته العليا يحدده القانون العضوي وذلك بتفعيــل 54 مادة تحدد مهامها وصلاحيــات الهيئــــة المشكلـة من طــرف القاضي الأول في البـلاد رئيـس الجمهورية عبد العزيــز بوتفليقة تطبيقا لبنود الدستــور المعدل.     

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. العودة إلى نظام الموسم الدراسي بثلاثة فصول

  2. "خبرانِ سارّان" لطالبي العمل عبر مكاتب التشغيل

  3. بيلاروسيا تطرد السفير الفرنسي..ما السبب؟

  4. ماندي يتسبب في أول خسارة لفياريال في "الليغا"

  5. هذا هو مصير كميات "البطاطا" المحجوزة مؤخرا

  6. "رقم أخضر" لحماية أبناء الجالية من "المضايقات" في الخارج

  7. أسعار النفط تواصل صعودها

  8. وزارة التربية تنشر رزنامة الإختبارات الفصلية للسنة الدراسية 2021 2022

  9. مجلة فوربس: أوروبا أمام أزمة طاقوية غير مسبوقة

  10. هكذا يتم تقويم التلاميذ واحتساب المعدلات الفصلية والسنوية في الأطوار التعليمية الثلاث