رئيس الجمهورية: يتعين علينا جميعا الحفاظ على وحدة الصف في عالم مضطرب لمواجهة مختلف التحديات

نتطلع بثقة ثابتة إلى التئام القمة الـ 07 للغاز بالجزائر لتطوير استغلال هذا المورد على الوجه الأمثل


قال رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، اليوم السبت، في كلمة بمناسبة الذكرى المزدوجة لتأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين وتأميم المحروقات، إن هذه الذكرى تحل علينا والجزائر تعيش تحولا عميــقا بعد عملية الإصلاح الشامل.

وأكد رئيس الجمهورية في كلمة ألقاها نيابة عنه الوزير الأول نذير العرباوي من ولاية تيميمون،:"ببالغ الفخر وككل سنة نحيي هذه الذكرى الغالية علينا جميعا"

وأضاف الرئيس تبون أن تأسيس الإتحاد العام للعمال الجزائريين، شكل محطة حاسمة في نضال الشعب الجزائري لاستعادة حريته من الاستعمار.

و أكد رئيس الجمهورية، أنه يتعين علينا جميعا الحفاظ على وحدة الصف في عالم مضطرب لمواجهة مختلف التحديات.

وأفاد الرئيس تبون، أنه تجسيدا للالتزام رقم 21 تم إنجاز أكثر من 141 بئرا استكشافيا وإنتاجيا في قطاع الطاقة، مؤكدا التزام الجزائر بمرافقة مسار الانتقال الطاقوي الناجح والتموقع كفاعل أساسي في إنتاج الكهرباء ودعم إعادة التشجير والتنوع البيولوجي، وكذا مواصلة تكثيف الجهود للإسراع في تنفيذ برنامج تثمين المحروقات.

وقال رئيس الجمهورية: نتطلع بثقة ثابتة إلى التئام القمة الـ 07 للغاز بالجزائر لتطوير استغلال هذا المورد على الوجه الأمثل.

الرئيس تبون يدعو العمال للالتفاف حول المسار الإصلاحي للجزائر الجديدة

وتوجه الرئيس تبــون، بهذه المناسبة بخالص التقدير لكل العمال والعاملات في شتى الوظائف. داعيا كل القوى العاملة العمالية الحية للالتفاف حول المسار الإصلاحي لبناء الجزائر الجديدة.

وأوضح رئيس أنه أولى أهمية خاصة لتوفير أفضل الظروف للعمال لتأدية واجباتهم المهنية وتحسين أوضاعهم الاجتماعية عبر مواصلة التأكيد على تكريس الطابع الاجتماعي للدولة والتمسك بتحقيق العدالة الاجتماعية، خاصة من خلال رفع مستوى وحجم التحويلات الاجتماعية وإصلاح النظام الجبائي، لتجسيد مبادئ الإنصاف والعدالة عبر توسيع الإعفاءات والتخفيضات الضريبية لصالح ضعفاء ومتوسطي الدخل والرفع التدريجي للأجور من أجل الحفاظ على القدرة الشرائية لأزيد من مليونين و 800 ألف موظف ومتعاقد، فضلا عن تثمين منح ومعاشات التقاعد واستكمال إدماج أزيد من نصف مليون مستفيد من أجهزة الإدماج المهني والاجتماعي في مناصب عمل دائمة.

وبعد التأكيد على إيمانه بالدور الحيوي للشركاء الاجتماعيين وخاصة المنظمات النقابية في ترقية الحوكمة، ذكر رئيس الجمهورية بحرصه الخاص على تكريس ثقافة الحوار، باعتباره الأسلوب الأفضل لضمان معالجة شاملة وعقلانية لمختلف الانشغالات والتطلعات وتحقيق الطموح الجماعي لبلوغ أعلى مستويات التنمية والازدهار، معتبرا أن مشاركة التنظيمات النقابية في الحوار الاجتماعي على جميع المستويات مكسب ديمقراطي وسند أساسي لدعم النمو والاستقرار الاجتماعي.

كما استطرد الرئيس مستذكرا الإصلاح العميق للقانون المتعلق بممارسة الحق النقابي على ضوء المكاسب التي كرسها دستور 2020 في مجال تعزيز الحريات الأساسية، والذي سمح بتعزيز ضمانات ممارسة الحق النقابي واستحداث العديد من التدابير والآليات الرامية لضمان استقلالية النقابات وحيادها وحمايتها من التجاذبات السياسوية والحزبية.

الجزائر ستواصل جهودها لزيادة قدراتها الإنتاجية من المحروقات من خلال خطة استثمارية ستسمح بزيادة الإنتاج الأولي للمحروقات في الجزائر بنسبة 2 بالمئة سنوياً من 2023 إلى عام 2027 لتصل إلى حوالي 209 مليون طن مكافئ في 2027

كما أكد رئيس الجمهورية، أن الجزائر ستواصل جهودها لزيادة قدراتها الإنتاجية من المحروقات من خلال خطة استثمارية طموحة ستسمح بزيادة الإنتاج الأولي للمحروقات في الجزائر بنسبة 2 بالمئة سنوياً خلال الفترة الممتدة من عام 2023 إلى عام 2027 لتصل إلى حوالي 209 مليون طن مكافئ بحلول عام 2027.

وقال إن الجزائر ستواصل الاستثمار في اكتشاف حقول جديدة وتحسين إنتاج الحقول القائمة، فضلا عن تكثيف الجهود لتسريع وتيرة تنفيذ برنامج تثمين المحروقات الذي يهدف إلى إضفاء ديناميكية جديدة في مجال البتروكيمياء، وذلك في إطار تجسيد التزامه بتشجيع إنتاج الطاقة وتصديرها عبر تكثيف جهود إنتاج الطاقات الأحفورية.

واستعرض الرئيس بالمناسبة أهم المشاريع الغازية التي أطلقت في ولاية تيميمون التي تحتضن الاحتفال الرسمي المخلد لهذه الذكرى المزدوجة، موضحا أن هذه الولاية تحتل مكانة هامة ضمن استراتيجية تعزيز المنبع النفطي لإنتاج الغاز الطبيعي من خلال ثلاثة مشاريع غازية هامة تتمثل في تطوير حقول حاسي باحمو وحاسي تيجران وتينركوك، بطاقة إنتاجية تقدر بـ 14 مليون م3 في اليوم.

برنامج ضخم لتثمين وتطوير القدرات المنجمية

 واستعرض رئيس الجمهورية، أهم المكاسب التي حققها قطاع المناجم خلال السنوات الأخيرة، مذكرا بالبرنامج الضخم لتثمين وتطوير القدرات المنجمية، لاسيما المشاريع الثلاثة المهيكلة للقطاع المتمثلة في استغلال منجم غارا جبيلات للحديد، والمشروع المدمج للفوسفات ببلاد الهدبة ومشروع الزنك والرصاص بواد أميزور.

وأوضح أن هذه المشاريع، وفضلا عن مساهمتها في تنويع الاقتصاد الوطني، ستشكل قاطرة لتحريك التنمية في المناطق التي تحتضنها عبر خلق مناصب الشغل وتطوير البنية التحتية، على غرار شبكة السكك الحديدية.

كما أعرب الرئيس عن ثقته بأن تتعزز الديناميكية التي يعرفها قطاع المناجم بعد مراجعة القانون المنجمي خلال الفترة القادمة لتكييفه مع المستجدات التي يشهدها هذا النشاط وزيادة جاذبيته للمستثمرين مع المحافظة على المصالح الوطنية.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار غزيــرة على هذه الولايات

  2. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 36224 شهيد

  3. شركة روسية مختصة في إصلاح قنوات مياه الشروب بدون حفر تدخل السوق الجزائري قريبا

  4. شركة طيران الطاسيلي تعلن عن أسعار ترويجية على هذا الخط

  5. والي بجاية يفتح تحقيقا في تأخر تسليم مشروع منفذ الطريق المزدوج

  6. هذه أبرز مخرجات اجتماع الحكومة

  7. أمطار غزيرة على 8 ولايات

  8. هذا موعد وقفة عرفات وعيد الأضحى المبارك

  9. الإطاحة بعصابة أحياء خطيرة بـالبليدة

  10. بيتكوفيتش يكشف عن قائمة "الخضر"