منها الدعوة إلى عدم السفر .. الحكومة تتخذ تدابير جديدة لمواجهة الانتشار المستمر لـ “كورونا”

خبراء يتوقعون المرور قريبا إلى قرار غلق المؤسسات التربوية

البلاد.نت - امال ياحي: سارعت وزارة الصحة والسكان، إلى الاعلان عن تدابير جديدة للوقاية من خطر فيروس كورونا تماشيا مع تطورات الوباء في الجزائر والعالم. ودعت الوزارة، المواطنين، إلى تاجيل سفرهم نحو الدول “الموبوءة” إلا للضرورة القصوى. فيما يتوقع الخبراء المرور قريبا إلى قرار غلق المؤسسات التربوية وتعليق الرحلات نحو هذه الدول في حال تفشي المرض.

ودعت وزارة الصحة، المواطنين المضطرين للسفر خارج الوطن، إلى تأجيل رحلاتهم وقالت في بيان لها إنه قصد الحد من خطر استيراد وتفشي فيروس كورونا، تنصح وزارة الصحة المواطنين الجزائريين المضطرين للذهاب إلى بلدان نشاط هذا الوباء أن يؤجلوا رحلاتهم إلا للضرورة القصوى، مجددة دعوتها إلى اتخاذ كل التدابير الوقائية لتفادي العدوى.

واستنادا إلى البيان، فقد تم تسجيل حالة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا (كوفيد-19) ليرتفع بذلك العدد الإجمالي إلى 20 حالة مؤكدة من بينهم 17 حالة تنتمي إلى العائلة نفسها. فيما أشارت الوزارة إلى أن الحالة الجديدة المسجلة امس تتعلق برعية جزائرية أقامت بإسبانيا.

من جهة أخرى، أكد البيان أن المصالح المختصة تمكنت من إعادة وضع الشخص الذي خرج عن الحجر الصحي والذي لم تظهر عليه أعراض المرض إلى مستشفى بوفاريك من جديد وهو الآن تحت المراقبة الطبية.

“كورونا” تطيح بمدير مستشفى في البرج

 تزامنا مع وضع طبيبين وممرض وسائق سيارة اسعاف في الحجر الصحي، يؤكد العديد من الاطباء المستجوبين في مستشفى مصطفى باشا أن الاصابات بين الأطباء والممرضين قد تكون أكبر من العدد المعلن عنه، بسبب عدم وجود أي وسائل للحماية من الفيروس على غرار البدلة الواقية والكمامات، فضلا عن كون مدة صلاحيتهما لا تتعدى يومين أو 3 أيام، ما يعني حاجة المستشفيات التي تستقبل الحالات المشتبهة والمؤكدة فيما بعد إلى كميات كبيرة من هذه المستلزمات الوقائية، الامر الذي سيدفع بالوزارة الوصية إلى مراجعة استراتيجيتها لمجابهة الفيروس قبل ان تضطر إلى وضع الجميع في الحجر الصحي. 

وكان والي ولاية برج بوعريرج محمد بن مالك قد أمر بإنهاء مهام مدير المؤسسة الاستشفائية بوزيدي لخضر، بسبب عدم معالجته النقائص التي لا تزال تميز المستشفى.

وأوضحت مصالح ولاية برج بوعريريج في بيان لها أنه وعلى إثر الزيارة الميدانية الفجائية لوالي الولاية إلى المؤسسة الاستشفائية بوزيدي لخضر والتي وقف خلالها على عديد التحفظات، حيث قدم أوامر صارمة برفعها في مدة وجيزة. وأضاف المصدر ذاته “وبناء على هذا أوفد الوالي لجنة للتفتيش ومعاينة مدى تنفيذ تعليماته وقفت على حال المستشفى ولاحظت عدم رفع هذه النقائص والتحفضات، إذ لم يلتزم مدير المستشفى برفع التحفظات المسجلة”

ويتخوف الجزائريون من مرحلة قادمة قد تلجأ فيها الحكومة إلى غلق المؤسسات التربوية وهو ما قد يترتب عنه توقف الأولياء عن العمل من اجل البقاء في البيوت مع ابنائهم. وبفعل الوباء، اضطرت 13 دولة إلى إغلاق كل مدارسها ما أثر على الدراسة بالنسبة لأكثر من 290 مليون طالب في العالم، بحسب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) التي تحدثت عن “رقم غير مسبوق”وذكرت اليونسكو أنه قبل أسبوعين كانت الصين التي ظهر فيها الفيروس في ديسمبر الدولة الوحيدة التي أغلقت مدارسها.

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. موجة حر شديدة في هذه الولايات

  2. أمطار رعدية في 8 ولايات

  3. موجة حر شديدة في هذه الولايات

  4. أمطار رعدية في 6 ولايات

  5. آخر أرقام كورونا في الجزائر

  6. السعودية تسمح لجميع التأشيرات بأداء العمرة

  7. الجزائر تدين بشدة التفجير الإرهابي بجدة

  8. آخر أرقام فيروس كورونا بالجزائر

  9. هزة أرضية تضرب ولاية باتنة

  10. مبابي : الكرة الذهبية تنحصر بيني وماني وبن زيمة!