هكذا ستستفيد الجزائر من منطقة التبادل الحرّ لإفريقيا

الوزير الأول أحمد أويحيى يكشف

الوزير الأول أحمد أويحيى
الوزير الأول أحمد أويحيى

قال الوزير الأول أحمد أويحيى ، اليوم الأربعاء ،  إن منطقة التبادل الحرّ التي تم إطلاقها اليوم بكيغالي، تبعث برسالتين لشعوب القارة، و للشعب الجزائري على وجه التحديد، مؤكدا على ضرورة استغلالها كفرصة لتطوير الاقتصاد الوطني.

وأوضح أويحيى، في حديث لإذاعة الجزائر الدولية، أن الجزائر شاركت في بناء الصرح الإفريقي منذ حرب التحرير وحتى محطة اليوم من منطلق حرصها على أن يكون هذا الصرح ذا نوعية وفعالية، مبرزا جهود الرئيس بوتفليقة في بناء هذا الصرح مع "أشقائه الأفارقة".

وقال أويحيى الذي يمثل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في أشغال القمة الاستثنائية  للاتحاد الإفريقي :" الجزائر كانت من بين الرواد في بناء الصرح الإفريقي منذ حرب التحرير ومشاركتها في مؤتمرات الدار البيضاء ومنروفيا، وكنا في كل المحطات من صناع المحفل الإفريقي في 1963 إلى إتفاقية أبوجا واتفاقية دوربان لتأسيس الاتحاد الإفريقي حتى محطة اليوم، وفي كل محطة تحرص الجزائر ليكون الصرح الإفريقي ذا فعالية ونوعية، وهنا أذكر بالمبادرة التي قام بها فخامة الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة مع نظرائه من نيجيريا وجنوب أفريقيا حيث أنشأوا النيباد وغيرها من الآليات التي ساهمت في رفع مكانة إفريقيا في العالم".

وأشار الوزير الأول إلى أن إفريقيا "كانت تستدعى في اللقاءات الدولية التي تقام من أجل تنميتها وتنتظر ما يقرره الآخرون بشأنها، لكنها اليوم تتوجه لهذه اللقاءات وفق خريطة طريق ويساهم الآخرون في الأهداف المسطرة من قبلها".

وأضاف:"  اليوم يتم تكريس قرار اتخذ في قمة أبوجا عام 1991، وهو قرار إنشاء منطقة للتبادل الحرّ، والتي تعد آخر محطة في إدماج أفريقيا إقتصاديا" ، وتابع الوزير الأول أن "الجزائر وقعت على هذه الاتفاقية من منطلق صراحتها المعهودة تجاه أشقائها الأفارقة بأن يكون خطابها للعالم متجانسا، وهو أننا نمر بمرحلة إقتصادية صعبة بسبب انهيار أسعار النفط، ولذلك أبلغنا أشقاءنا الأفارقة بأن هذا الأمر سيفرض على الجزائر المرور بمرحلة انتقالية".

لهذا السبب لم توقّع الجزائر على اتفاقية حرية تنقّل الأشخاص في القارة الإفريقية

من جهة أخرى ،  أكد الوزير الأول أنه تم تأجيل التوقيع على الاتفاقية المتعلقة بحرية تنقل الأشخاص في إفريقيا مبررا ذلك بـ" حاجة الجزائر لشرحها أكثر للرأي العام"، وأوضح أويحيى قائلا :"  إذا وقعنا عليها مستقبلا فهذا لا يعني أبدا أننا نفتح الباب أمام الهجرة غير الشرعية مع ضرورة التأكيد  على أن الجزائر، والجزائر العاصمة تحديدا، كانت ملجأ لحركات التحرير وعاصمة للأحرار ثم عاصمة للطلبة الأفارقة حيث تستقبل سنويا، أكثر من 5 آلاف طالب إفريقي من مختلف الجنسيات".

هكذا ستستفيد الجزائر من اتفاق التبادل الحرّ في إفريقيا

وفي إجابته حول سؤال بخصوص استفادة الجزائر من التوقيع على هذه الإتفاقية، شدد الوزير الأول أحمد أويحي على أن "الجزائر بدأت تهتم بعملية التصدير لإفريقيا بعد أن كانت هذه الثقافة شبه غائبة بسبب الوضع المالي المريح الذي كانت تعرفه بلادنا أو البحبوحة المالية كما يسميها البعض" ، مذكرا بتنظيم منتدى جزائري إفريقي في التعاون الاقتصادي منذ سنتين بالجزائر.

وقال أويحيى إن الجزائر ستستفيد من إطلاق هذه المنطقة لأن الاقتصاد الجزائري خارج المحروقات يعد من أبرز الإقتصادات في القارة السمراء فنحن من بين أربع إلى خمس دول الأولى قاريا في الإنتاج الصناعي وحتى الفلاحي، كما ستستسفيد القارة من مزيد من الاندماج.

واختتم الوزير الأول حديثه بأن اتفاقية اليوم تقدم رسالتين للفضاء الاقتصادي الجزائري وهي أولا: رسالة أمل وهي مستقبل سوق أوسع، والرسالة الثانية هي للتجنيد و تحسين الأداء.

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أول تعليق لمحرز بعد اعفاءه من تربص الخضر !

  2. قائمة الـ 25 لاعبا لـ"الخضر" تحسبا لمواجهتي أوغندا وتنزانيا

  3. أمطار رعدية تصل إلى 40 ملم على هذه الولايات

  4. "الفاف" تتمنى عودة سريعة لرياض محرز !

  5. مجمع مدار يستعيد حصة الشركة الوطنية للسيارات الصناعية "SNVI" في مصنع رونو بوهران

  6. إرتفاع أسعار النفط

  7. 15 مؤسسة عمومية متوقفة تستأنف نشاطها قبل نهاية السنة

  8. رئيس الجمهورية يعود إلى أرض الوطن بعد زيارة دولة إلى إيطاليا

  9. هذه قائمة وكالات السياحة والأسفار المعتمدة لتنظيم الحج

  10. توقيف جماعة أشرار بتهمة اختلاس أموال عمومية بالعاصمة