الرئيس بوتفليقة يرفض الزيادات المقترحة في تسعيرة الوثائق الإدارية

خلال اجتماع مجلس الوزراء

رفض رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة اليوم خلال اجتماع مجلس الوزراء الرسوم التي اقترحها مشروع قانون المالية التكميلي من أجل استخراج وثائق الهوية البيومترية، مثل بطاقة التعريف وجواز السفر و رخصة السياقة، وهي الرسوم التي أثارت جدلا واسعا و اعتبرها المواطنون بأنها مبالغ فيها و غير مقبولة.

وقد ألغى الرئيس بوتفليقة الزيادات التي اقترحتها الحكومة ضمن مشروع قانون المالية التكميلي.

 

وكان مشروع قانون المالية التكميلي قد تضمن في مسودته، رسوما جديدة على عمليات استخراج عدد من الوثائق الإدارية ، حيث نص المشروع على تعديل المادتين 144 و 145 من قانون الطوابع الجبائية من أجل رفع قيمة الرسوم المفروضة على عدد من الوثائق الرسمية.

وحمل مشروع الوزارة الأولى زيادات معتبرة على رسوم استخراج الوثائق البيومترية على غرار جواز السفر البيومتري وبطاقة التعريف البيومترية ، وهو ما أثار موجة من الانتقادات عبر وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي ، فيما أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي بأن هذه الزيادات لا تزال محلّ نقاش بين أعضاء الحكومة ، موضحا بأن المجلس الوزراء الذي سيترأسه رئيس الجمهورية سيفصل في أمر هذه الرسوم الجديدة. وهو ما حدث فعلا اليوم، حيث أغلى الرئيس كل هذه الزيادات المقترحة وأبقى على الشكل المعمول به سابقا.

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار رعدية في هذه الولايات وثلوج على المرتفعات الغربية

  2. الترقوي العمومي: فتح التسجيلات بهذه الولايات

  3. الأمن الوطني يوجه نداء للجمهور حول 4 مشتبه فيهم في قضية نصب و تزوير

  4. صناعة السيارات: من 300 إلى 350 مناول جاهز لتموين المُصنّعين

  5. رقم قياسي غير مسبوق للمنتخبات الإفريقية في مونديال قطر 2022

  6. "واتساب" يتعرض لأكبر عملية إختراق في تاريخه

  7. ألمانيا تخفف من قيودها لاستقدام 400 ألف عامل أجنبي ماهر

  8. منظمة "اليونسكو" ترسم طابع "الراي" تراثا جزائريا

  9. في سيناريو مجنون.. اليابان وإسبانيا في الدور الثاني وألمانيا تقصى من المونديال

  10. مونديال قطر 2022.. المغرب يواجه كندا وعينه على مقعد في الدور ثمن النهائي