شركات تضاعف إنتاجها لمواجهة الندرة في المستلزمات الطبية

بعد ارتفاع الطلب عليها بسبب انتشار كورونا

تعبيرية
تعبيرية

البلاد  - حليمة هلالي - تعرف مواد التطهير والتعقيم ومنتجات النظافة البدينة، نشاطا معتبرا هذه الأيام، بعد لجوء العديد من الشركات من القطاعين العمومي والخاص، إلى مضاعفة قدراتها الإنتاجية، في ظل انتشار وباء كورونا (كوفيد -19) بالجزائر.

وشرعت العديد من الشركات العمومية والخاصة في الإجراءات الإدارية قصد الحصول على رخص لمضاعفة الإنتاج وإدخال منتجات جديدة في دورتها الانتاجية، إلى جانب زيادة الطلب على المواد الأولية الأساسية في الإنتاج. وحسب المدير العام بالنيابة بالمديرية العامة لإدارة قطاع السوق العام، في وزارة الصناعة والمناجم، حسين بن ضيف، فإن القطاع العمومي في مجال إنتاج المنتجات المعقمة ومواد التطهير البدني يشمل المؤسسة الوطنية لمواد التنظيف ومنتجات التعقيم (إيناد) عبر فرعه شيميكا - الجزائر، إلى جانب مجمع الصناعات الصيدلانية (صيدال) وشركة الصناعات شبه الصيدلانية (سوكوتيد).

وأوضح بن ضيف، أن هذه الشركات كانت تتعامل مع السوق بشكل عادي وبكل أريحية لتلبية طلب المؤسسات الصحية والصيدليات والأفراد، غير أن الوضع الخاص الذي تمر به البلاد حاليا، في ظل انتشار وباء كورونا تطلب تجنيدها لزيادة كمية الإنتاج وتنويعه. وتنتج مؤسسة إيناد تشكيلة واسعة من مواد التنظيف البدني العادية ومسحوق الغسيل ومكشط الأرضيات (النظاف). فيما يقوم فرعها شيميكا بإنتاج الهلام الكحولي المعقم لليدين ومطهر المساحات والصابون السائل وماء الكلور (الجافيل). وتبلغ القدرة الإنتاجية لهذه المؤسسات ـ حسب بن ضيف ـ 1.000 وحدة في اليوم لكل من الهلام المعقم والصابون السائل و4.000 لتر في اليوم من مطهر المساحات، إلى جانب 12 ألف جرعة من ماء الجافيل 32 درجة و4.500 قارورة من ماء جافيل 12 درجة. 

ويرتقب أن ترفع هذه الوحدة قدراتها الانتاجية إلى 3.000 وحدة في اليوم من الهلام المعقم والصابون السائل و20 ألف لتر في اليوم لمطهر الأرضيات و10 آلاف قارورة ماء جافيل. وتنتج صيدال كل من أدوية إزالة الالم والحمى على غرار (البراسيتامول) والفيتامين سي. فيما يرتقب طرحها منتوج جديد يتمثل في سائل الكحول بطاقة إنتاج تبلغ 500 لتر في اليوم، يوجه أساسا لتموين المؤسسات الاستشفائية والصحية.

وبخصوص ارتفاع أسعار هذه المنتجات في الصيدليات ومحلات بيع مواد التنظيف، أكد المسؤول أن السبب يعود إلى الطلب الكبير على هذه المواد من طرف المواطنين والاستهلاك المفرط. وحسب بن ضيف، فقد تم الشروع في تحقيقات لمعرفة سبب وجود المضاربة في السوق في هذه المواد، حيث يرتقب عقد اجتماع عاجل هذا الأسبوع لبحث هذه المسألة وكذا ودعم الإنتاج في هذا المجال. وفي سؤال يتعلق بعدد المؤسسات الوطنية الخاصة الناشطة في مجال إنتاج المطهرات ومنتجات التعقيم، أكد السيد بن ضيف أن القطاع لا يملك بعد إحصائيات شاملة حول هذه المؤسسات أوع ددها بالضبط، مبرزا أن القطاع يعمل حاليا على إحصاءها وتعريفها. 

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار رعدية غزيرة في هذه الولايات

  2. أمطار رعدية على هذه الولايات

  3. (بالصور) .. الصين تنجح في إستنساخ 4 مدن أوروبية

  4. الصين تؤيد إنضمام الجزائر للمجموعة الإقتصادية "بريكس"

  5. "الفاف" تكشف طبيعة إصابة بدران

  6. حجز 6 جوزات سفر و400 مليون سنتيم بحوزتهم .. تفكيك شبكة إجرامية بحسين داي بالعاصمة

  7. رياح قوية وأمواج عالية على هذه السواحل

  8. إنخفاض أسعار الغاز في أوروبا

  9. هكذا تخطط "البارصا" لإسترجاع ميسي

  10. افتتاح الدورة الثالثة للترشح من أجل الحصول على التأهيل الجامعي