الشعب الجزائري يطالب بعودة حاليلوزيتيش للخضر

حملة "خليه يولي" تصنع الحدث في مواقع التواصل الإجتماعي...

حاليلوزيتش
حاليلوزيتش

يبدو أن إقالة المدرب البوسني وحيد حاليلوزيتش من تدريب المنتخب الياباني، بات مادة دسمة للجماهير الجزائرية العاشقة للساحرة المستديرة، والتي راحت تغرد وتنشر بقوة على مواقع التواصل الإجتماعي، وغالبية المنشورات صبت في مطالبة رئيس الإتحادية الجزائرية خير الدين زطشي بضرورة إعادة البوسني للعارضة الفنية للخضر، خاصة أنه حقق نتائج رائعة رفقة "الأفناك" وأبرزها الوصول للدور الثاني لمونديال البرازيل 2014.

مناصروا وعشاق الخضر ذهبوا إلى أبعد من ذلك بعدما رفعوا عبارة "خليه يرجع" والهدف من وراء هذه الحملة هو مطالبة زطشي والفاعلين في الرياضة الجزائرية بعودة المدرب السابق لمنتخب كوت ديفوار، الذي بات حرا من أي إلتزام الآن بعد إقالته من المنتخب الياباني قبل 67 يوم عن مونديال روسيا، وتم التفاعل بقوة مع هذه الحملة التي تأتي في سياق الحملات الأخيرة التي أطلقها الشعب الجزائري أبرزها حملة "خليها تصدي" الخاصة بمقاطعة شراء السيارات لغلاء أسعارها، بحيث تناقل الجميع صور هذه الحملة التي صنعت الحدث في الساعات الماضية وباتت الصورة الأكثر إنتشارا من قبل كبرى الصفحات على مواقع التواصل، 

وعلى الرغم من أن الناخب الوطني رابح ماجر يحظى بثقة رئيس "الفاف" زطشي، والذي صرح مؤخرا أنه يساند صاحب الكعب الذهبي، وهو ما يصعب من إمكانية رؤية حاليلوزيتش مدربا لثاني مرة للمنتخب الوطني، لكن رغم هذا فإن الحملة بدأت في الإنتشار عبر مواقع التواصل الإجتماعي، ما يؤكد المكانة الرائعة التي يمتلكها التقني البوسني في قلوب الجزائريين.

 

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. هذا ما قاله بن بوزيد حول إمكانية الرجوع إلى الغلق الكلي

  2. فيديو..شاهد الهدف "الخرافي" للمنتخب المصري في شباك السودان

  3. توضيح من الدرك الوطني حول سرقة السيارات في الطريق السيار

  4. هدف فلسطيني "عابر للقارات" في مرمى السعودية!

  5. المنتخب الجزائري يتأهل لربع نهائي كأس العرب

  6. اجتماع مجلس الوزراء هذا الأحد..لمتابعة مشاريع 4 قطاعات

  7. بداية من اليوم.. المطعمون ملزمون بتقديم تحليل "PCR" سلبي للسفر إلى فرنسا

  8. الفراعنة يقتسمون صدارة المجموعة مع الخضر

  9. في حضور بمحرز.. "السيتي"يعمق جراح واتفورد ويعتلي صدارة "البريمرليغ"

  10. الرئيس تبون يكرم العالم بلقاسم حبة وعدد من مدراء المؤسسات العمومية وشركات خاصة