تحديد 27 مارس موعدا لانطلاق بيع التذاكر تحسبا لإياب مباراة السد بين الجزائر والكاميرون

أعلنت، وزارة الشباب والرياضة، اليوم الخميس أن عملية بيع التذاكر للمناصرين تحسبا لمباراة الإياب التي ستجمع "الخضر" ضد نظيره الكاميروني، ستنطلق يوم الأحد 27 مارس 2022، ابتداءا من الساعة التاسعة صباحا (09 سا00) بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، على أن تستمر العملية لمدة يومين (02) الاحد والاثنين في حالة عدم نفاذ التذاكر (سعر التذكرة 500 دج).

وأفادت الوزارة في بيان لها أن عملية بيع التذاكر هذه ستخضع للشروط التالية:
- تقديم جواز التلقيح الصحي أو شهادة التلقيح وبطاقة التعريف الوطنية التي تثبت هوية الشخص الملقح عند شراء التذكرة.
- منع بيع أكثر من ثلاثة (03) تذاكر للشخص الواحد على أن تقدم بطاقات التعريف الوطنية وجوازات التلقيح الصحية أو شهادات التلقيح للأشخاص الغائبين.
- احترام التدابير الصحية لاسيما اجبارية ارتداء الكمامة.
- شراء التذكرة و دخول الملعب يوم المباراة يقتصر على المناصرين الذين تتجاوز أعمارهم 18 سنة.
- عملية بيع التذاكر ستتم على مستوى سبعة (07) شبابيك بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة.

وأضاف البيان أن "كل المناصرين الذين سيتنقلون إلى مدينة دوالا الكاميرونية سيستفيدون مجانا من تذاكر دخول ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة لحضور مقابلة العودة هذا الثلاثاء، على أن يتم استلامهم على مستوى وكالات سياحة وأسفار الجزائر في الولايات المعنية يومي الأحد والاثنين 27 و28 مارس 2022 شرط تقديم تذكرة السفر إلى دوالا وبطاقة التعريف الوطنية أو جواز السفر للمعني بسفرية دوالا".

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار رعدية ورياح عبر هذه الولايات اليوم

  2. عمورة على أعتاب الدوري الإنجليزي الممتاز

  3. الشركة المالكة للسفينة المحتجزة: 25 فردا من الطاقم يتواصلون مع السلطات لضمان سلامتهم

  4. وفاة أكبر توأمين ملتصقين في العالم

  5. الشرطة الأسترالية تعلن مقتل 5 أشخاص في هجوم على مركز تجاري بسيدني

  6. وسائل إعلام إيرانية: الحرس الثوري يحتجز سفينة تجارية لها علاقة بالكيان الإسرائيلي بالقرب من مضيق هرمز

  7. وفاة 19 شخصا في حوادث المرور خلال أيام العيد

  8. إصابة 16 فلسطينيا عقب العثور على جثة مستوطن برام الله

  9. وزير الداخلية التركي: إجلاء نحو 100 شخص بعد حادث تحطم تلفريك في أنطاليا

  10. أردوغان: لا يمكن تحقيق السلام والاستقرار الدائمين في الشرق الأوسط دون حل عادل للقضية الفلسطينية