حفيظ دراجي لبلايلي.. ممارسة كرة القدم هي مهنة.. وليست مجرد لعبة!

تأسف الإعلامي بقنوات "بي أن سبورت" القطرية، حفيظ دراجي، لعدم مهنية واحترافية محيط اللاعب يوسف بلايلي والذي يعتبره واحد من أفضل اللاعبين الجزائريين فنيا في الوقت الراهن.

وقال دراجي، في مقال له نُشر عبر موقع “سوبر وان”، اليوم الأربعاء، أن "ما يحدث للنجم الجزائري يوسف بلايلي كل مرّة مع النوادي التي يلعب لها، يثير تساؤلات عديدة حول الأسباب والتداعيات، التي أثّرت على مشوار أحد أفضل اللاعبين الجزائريين حالياً، والذي كان بإمكانه أن يلعب في أفضل الأندية الأوروبية، ويكون مردوده أفضل بكثير مما هو عليه لو كان محيطه مهنياً ومحترفاً، يساعده على الاستقرار والتركيز على مهنته، مثلما حدث له منذ أيام مع فريقه الفرنسي بريست، الذي كان مضطراً لفسخ العقد بالتراضي مع اللاعب، بعد أن قضى معه ثمانية أشهر فقط، ما اعتبره البعض إبعاداً للاعب لأسباب انضباطية بحتة، لا علاقة لها بإمكاناته ومهاراته التي يُجمع عليها كل المحللين والفنيين، مثلما يُجمعون على أن الكرة بالنسبة لبلايلي، هي مجرد لعبة يتقنها ويستمتع بها، وليست مهنة تقتضي منه تضحيات والتزامات وواجبات مقابل الحقوق التي يحصل عليها".

وأضاف "مهما كانت الأسباب والدوافع التي أدت إلى رحيل أو ترحيل يوسف بلايلي عن بريست، فإن الكل في الجزائر يُجمع على فشل اللاعب في تجاربه الاحترافية المختلفة حتى الآن، رغم إمكاناته الفنية ومهاراته الكروية التي تؤهله لكي يلعب في أفضل النوادي وأكبر الدوريات الأوروبية، حتى أنه لم يسبق له وأن أنهى عقده مع أي فريق لعب له، حيث اضطر لمغادرة الترجي التونسي عام 2013 بسبب عقوبات مالية سُلّطت عليه، قبل أن يتعرض لعقوبة الإيقاف لمدة أربعة أعوام من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم بسبب ثبوت تعاطيه المخدرات، عندما كان يلعب في اتحاد الجزائر، ثم عاد للتمرُّد على نادي أنجيه الفرنسي الذي اضطر لفسخ عقده بسبب رفضه الجلوس احتياطياً، ليعود إلى الترجي التونسي، ويهرب مجدداً إلى نادي الأهلي السعودي، ثم يغادر قبل انتهاء عقده إلى نادي قطر القطري، الذي فسخ عقده بسبب مشاكل انضباطية ومطالب مالية مبالغ فيها من طرف والده بعد تتويج اللاعب بكأس العرب".

وختم :" التجربة الاحترافية الفاشلة ليوسف بلايلي مع بريست، جعلته من دون فريق في منتصف الموسم، أساءت مجدداً إلى صورته وسمعته، التي تحول دون انتدابه من طرف أندية محترمة، إلا إذا عاد إلى نقطة الصفر للدوري الجزائري في المركاتو الشتوي وهو في العقد الثالث من عمره، يصعب عليه بعدها إيجاد فريق محترف في أوروبا، أو حتى في أندية الخليج، حتى ولو تخلّص من وصاية والده الكروية، وتولّى شؤونه أكبر مدراء الأعمال في عالم الكرة رغم موهبته ومهاراته وفنياته، التي لم تعد تكفي لوحدها في عالم الكرة".

يذكر، ان يوسف بلايلي (30 سنة)، يتواجد حاليا من دون فريق، بعد أن أقدم مؤخرا على فسخ عقده مع نادي بريست الفرنسي، بسبب عدم تأقلمه مع الأجواء الفرنسية.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. (فيديو).. إيتو يفقد أعصابه ويركل مصورا جزائريا في وجهه ويطرحه أرضا!

  2. هكذا كان رد اليوتوبر الجزائري بعد تعرضه للضـرب من طرف صامويل ايتو

  3. هذه قيمة الغرامات على من يسير ليلا بدون أضواء

  4. موجة استنكار واسعة تطال ايتو بعد إعتدائه على اليوتيوبر الجزائري

  5. 974

    ملعب “974” يودع المونديال رسميا.. فما مصيره؟

  6. الجوية الجزائرية تتيح هذه الخدمة للمسافرين

  7. الصندوق الوطني للتقاعد يعاني عجزا ب 376 مليار دج

  8. هكذا ودع سليماني رئيسه السابق محفوظ قرباج

  9. وزارة التعليم العالي تفرج عن الرزنامة الخاصة بمسابقة الدكتوراه لسنة 2023

  10. تسليم شطر أول من مشروع منفذ الطريق السيار جن جن-العلمة في صيف 2023