مستحضرات تجميل منتهية الصلاحية في الأسواق

عُرضت للبيع بتواريخ جديدة

تعبيرية
تعبيرية

البلاد - رياض.خ - عالجت محكمة الاستئناف لدى مجلس قضاء وهران، نهاية الأسبوع الماضي، قضية مهمة تتصل مباشرة بالاستيراد المغشوش لمواد تجميل منتهية الصلاحية وعرضها للبيع بتواريخ جديدة باستعمال التزوير واستعمال المزور دون احترام أدنى المعايير الصحية.

وفي وقت التمس فيه المدعي العام تشديد العقوبة القاسية ضد المتهم الذي تربطه صلة بتجار من الصين لهم روابط تجارية بميناء فالنسيا الإسباني، حيث يتم نقل منتجات تجميلية مختلفة بأقل تكلفة مالية إلى ميناء وهران، ليتم تحويل الشحنات إلى مستودع خاص ملك للتاجر ”م. ب« البالغ 48 عاما، مسبوق قضائيا في قضية مماثلة سنة 2014 بسبب تسويقه مستحضرات تجميل يكثر الإقبال عليها بتواريخ مزورة.

وبحسب وقائع القضية الشائكة، فإن عملية توقيف المتهم تمت في شهر نوفمبر 2018 من قبل مصالح الأمن الحضري الأول لمدينة وهران، على خلفية ورود معلومات تفيد بوجود تاجر في المدينة الجديدة، يسوق مواد تجميلية ”مراهم، طلاء أظافر، كريمات ضد شحب اللون، أحمر الشفاه وعدسات لاصقة ومزيلات للعرق، ومختلف إكسسوارات صالونات الحلاقة” قادمة من شرق آسيا، حسبما أشار إليه المصدر نفسه، يتم توزيعها على باعة العربات وبعض محلات التجميل، وهي سلع مجهولة المصدر وأسعارها تناسب عديد النساء.

والمثير في قضية الحال التي أرجأت الغرفة الجزائية النطق بالقرار الجزائي ضد التاجر غير الشرعي لجلسة 10 جانفي من الشهر الجاري، أن المتهم الموقوف كان يقوم بترويج هذه المواد الخطيرة بتواريخ منتهية الصلاحية لزبائنه على أساس أنها حديثة الاستيراد وصالحة للاستعمال، وأنها مستوردة من شركة ”بيشوان” مقرها في شنغهاي، ويتم نقلها إلى ميناء دبي بالإمارات العربية المتحدة مرورا بميناء فالنسيا الاسباني، قبل تحويلها إلى ميناء وهران.

وبعد تكثيف التحريات الأمنية وعرض الماركات الأصيلة لمواد التجميل لمختلف الشركات المختصة في إنتاج المراهم ومستحضرات التجميل، تبين أن التاجر استعمل التقليد والتزوير لتضليل زبائنه، على اعتبار أن كل ما كان يتم تسويقه هو مواد صينية مقلدة ولا علاقة لها بشركة ”بيشوان” العالمية.

العملية الأمنية التي تم بموجبها مداهمة مستودعه بإذن قضائي صادر عن محكمة السانيا، أسفرت عن العثور على كميات هائلة من مختلف مواد التجميل مكدسة بمخزن سري مخصص لتقليد الماركات العالمية، على غرار أحمر الشفاه وعبوات كريمة ضد شحوب اللون، وإكسسوارات صالونات الحلاقة، كما جرى العثور على كمية معتبرة من ”الوسوم التسويقية التجارية” المقلدة لتمويه الزبائن بأن مستحضراته قادمة من موردين عمالقة. وبيّنت الأبحاث بعد عرض عينات من مواد التجميل على ”مخبر صحي” في وهران، أن كل المحجوزات فاسدة وغير صالحة للاستعمال، بل الأخطر أن المتهم لم يتوان عن نسخ تواريخ جديدة وإلصاقها على واجهات علب المنتجات المقلدة، ليتم حجز ما يقرب عن 1.8 مليار سنتيم من المواد التجميلية غير صالحة للاستعمال.

هيئة المحكمة واجهت المتهم بشهادات طبية لعينة من زبائنه بعد استجوابهم من قبل مصالح الشرطة تؤكد أن نساء عديدات أصبن بطفح جلدي وحكة وحتى التهابات جلدية وغيرها من الأمراض الطفيلية التي تحتاج إلى علاج طويل، وذلك على إثر عرض إحدى الضحايا لشهادة طبية من طبيب مختص في الأمراض الجلدية تبين إصابتها بتشوه بشرتها بسبب إفراطها في استعمال مستحضرات عشوائية لا تطابق المعايير الصحية من حيث المكونات والصلاحية وظروف البيع أيضا.

 

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار رعدية تصل إلى 20 ملم على هذه الولايات

  2. نشرية جوية: نشاط رعدي بـ4 ولايات

  3. البنك الوطني الجزائري يتيح إمكانية دفع الأقساط الشهرية عن طريق الحسابات البريدية

  4. مهازل الحكم "غاساما" تتواصل والأهلي الليبي يحمله مسؤولية إقصائه من نصف نهائي كأس "الكاف"

  5. إرتفاع أسعار النفط

  6. محرز يضيع ركلة جزاء ويؤجل حسم اللقب إلى الجولة الختامية

  7. الرئيس تبون يحل بمطار ايسنبوغا بأنقرة التركية

  8. 1400 شركة تركية في الجزائر

  9. مبابي يفجرها : "نعم لقد حسمت قراري" !

  10. في بث مباشرعلى الإنترنت.. مقتل 10 أشخاص في إطلاق نار داخل سوبر ماركت في نيويورك