حتى لو خرجتم من جلودكم..!

قصة ”جبهة النصرة” في سوريا.. مع أمريكا وروسيا والغرب عموما.. تشبه إلى حد بعيد قصة شخص التقى آخر..

 

 

 قصة ”جبهة النصرة” في سوريا.. مع أمريكا وروسيا والغرب عموما.. تشبه إلى حد بعيد قصة شخص التقى آخر.. فقال له أنا فلان.. فقال له: لا أعرفك.. قال له: أبي هو فلان بن فلان.. فقال له: لا أعرفك ولا أعرف أباك.. فألح عليه أنه يعرفه.. وراح يسرد عليه من الشواهد ما يذكّره به.. فقال له: يا هذا.. والله لو خرجت من جلدك ما عرفتك.

 فهل إذا غيرت جبهة النصرة اسمها.. وأصبحت ”جبهة فتح الشام”.. وفكت ارتباطها التنظيمي بالقاعدة.. يُسحب اسمها من قائمة المنظمات الإرهابية.. ويكف التحالف وروسيا عن قصفها والسعي لتدميرها؟

الإجابة معروفة مسبقا.. فالبيان الصادر عن وزارة الخارجية الروسية يؤكد ”إنه لا توجد حاجة إلى تأكيد أن كل محاولات الإرهابيين لتغيير صورتهم ستفشل، وأن جبهة النصرة ستبقى إرهابية لا تهدف إلا لإقامة ما يسمى بالخلافة الإسلامية من خلال وسائل قاسية وهمجية.. وأن مكافحة هؤلاء المتعصبين ستستمر بدعم المجتمع الدولي وبانتظام حتى القضاء عليهم تماما”.

 من جانبها.. صرحت وزارة الخارجية الأمريكية بأنها.. ”لا ترى سببا لتغيير رؤيتها لجبهة النصرة بعد إعلانها فك الارتباط بتنظيم القاعدة وتغيير اسمها إلى جبهة فتح الشام.. وإن الوزارة تحكم على أي حركة من خلال تصرفاتها وأهدافها وعقيدتها”.. مؤكدة أن ”فتح الشام” لا تزال هدفا للقوات الأمريكية والروسية.

                      ***

 تقديري أن هذا الفصيل المقاتل في سوريا ضد نظام بشار الأسد.. ارتكب حماقتين.. الأولى حين ربط نفسه بشبح القاعدة والظواهري.. فجلب المتاعب للثورة السورية مجانا.. فالظواهري مشكوك فيه أصلا.. والقاعدة صناعة مخابراتية.. جلبت على المسلمين الخراب.. فأي فائدة من مبايعة لا تقدم ولا تؤخر.. وتوفر الأعذار للغرب ليمعن في القتل والتدمير.

 الحماقة الثانية.. حين اعتقدوا أن تغيير الاسم وإعلان فك الارتباط سيغل يد الغرب وروسيا.. ويحملهما على إعادة النظر في موقفيهما.. وهذا خطأ فادح أيضا.. فحسابات الغرب تتجاوز النصرة.. ومادات جبهة الجولاني قد وفرت لهم مبرر الاستحواذ على سوريا وتهجير شعبها.. بمباركة بشار وأعوانه من الشيعة القبيحين والخبثاء إلى أبعد حد.. فإن تغيير الاسم لا يغير من واقع الحال شيئا.

بقي أن يفهم الجولاني ومن معه.. أن تصحيح خطأ بخطأ مثله.. لا يعني شيئا.. ولم يبق لهم سوى ظهير واحد.. هو الشعب السوري الذي يجب أن يلوذوا به.. فما من ثورة احتضنها الشعب إلا وانتصرت.. أما هم فسيظلون ”إرهابيين وقاعدة ومتطرفين وتكفيريين وداعشيين” ـ بتعبير خصومهم.. حتى ولو خرجوا من جلودهم.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. أمطار رعدية تتعدى 50 ملم محليا في هذه الولايات

  2. بعدما شاهد أداء الخضر في "كأس العرب"..محلّل رياضي: هذا ما سيفعله منتخب الجزائر في المونديال

  3. "شكون المير ؟"..خطوة خطوة..هكذا يتمّ انتخاب رئيس المجلس الشعبي البلدي حسب القانون

  4. هكذا حاولت "جماعات ضغط" تمرير حاويات ملابس عسكرية في تبسة!

  5. السعودية تسجل أول إصابة بمتحور "أوميكرون"

  6. لماذا توقّفت سفينة "طارق بن زياد" عن الإبحار؟

  7. الجزائر 4-0 السودان..بداية "مُرعبة" للخضر في كأس العرب

  8. الوزير الأول يترأس إجتماعا لمجلس الحكومة

  9. إنزال وزاري غدا الخميس بالمجلس الشعبي الوطني

  10. إجبارية التلقيح لكل المسافرين عبر الخطوط البحرية