ضريبة على الأغنياء فقط: هل يدفعونها؟

ماذا عن الاقتصاد الموازي الذي يسمح بإدارة ثروات خيالية خارج نطاق الرقابة الحكومية..

من معايير فرض الضريبة الالتزام بمبدأ العدالة.. أي ألا يعامل الفقير كالغني.. فمن امتلأت جيوبه حتى فاضت.. ليس كمن يكابد يومه ليحصل على ما يسد به رمقه.. أما ما يحصل على الأرض.. فهو أشبه بالمفارقة.. والتنفيذ أصعب من اتخاذ القرار.

لنا مثال في دعم الأسعار.. فأكبر المستفيدين منه هم أصحاب الثروات والنفوذ.. ولم تتمكن الحكومة إلى اليوم من تنفيذ تعهداتها بشأن تمكين الفقراء وأصحاب الدخول الضعيفة.. من الاستفادة المباشرة من هذا الدعم.. إنه ـ بصورة مباشرة أوغير مباشرة ـ يذهب إلى جيوب المترفين.. ليزدادوا ثراء.. أما الفقراء فهم في قائمة الانتظار.

نخشى أن يؤول قرار الحكومة بإدراج ضريبة جديدة على ثروات الأغنياء في قانون المالية الجديد ” 2018 ”.. إلى ما آلت إليه قوانين مماثلة.. كان ضجيجها الإعلامي والسياسي.. أكبر من مفعولها الميداني.. وتعلمنا في الجزائر ألا نصدق الكلام.. قبل أن نرى الأفعال.. ونختبر مدى جديتها .

الوزير الأول يشير إلى أن 90 بالمائة من الجزائريين غير معنيين بهذه الضريبة.. وتبقى الشريحة الأضيق ”حوالي 10 بالمائة” هي المكلفة بدفعها.. وتعني حوالي 4 ملايين جزائري.. ممن تتجاوز ثرواتهم 5 ملايير سنتيم ”أي 50 مليون دج”.. بقي أن نشير إلى ما يلي:

أولا.. ماذا عن التصريح بالممتلكات الذي يلزم من يتعاطون السياسة.. بتقديم كشف مفصل عن ثرواتهم .. هل مكن ذلك فعلا من حصر ثروات هؤلاء الأشخاص.. ومنعهم من توظيف السياسة في خدمة المال؟ الحاصل أن التصريح الشكلي موجود.. أما الحقيقة فمغيبة بأكثر من طريقة.

ثانيا.. ماذا عن التهرب الضريبي الذي يمارسه أصحاب الثروات الضخمة.. والحديث هنا عن مبالغ خيالية يتم عزلها عن الوعاء الضريبي.. في حين يدفع العمال ضرائبهم جملة وتفصيلا ”الاقتطاع من المنبع”؟

ثالثا.. ماذا عن الاقتصاد الموازي الذي يسمح بإدارة ثروات خيالية خارج نطاق الرقابة الحكومية.. فهل تملك الحكومة مد نفوذها إلى هذه المملكة التي لا تخضع لسلطانها.. أم إن حكومة الظل لها من النفوذ والقوة ما يبقي حكومة الوزير الأول بعيدة عن بسط هيمنتها على الملاذات الآمنة؟

رابعا.. ماذا عن الزواج غير الشرعي بين السياسة والمال.. الذي يجد ترجمته في التأثير المباشر الذي يمارسه أغنياء ـ فوق العادة ـ على القرارات الحكومية.. والذي يبلغ حد إزاحة وزير أول.. تجرأ على الاقتراب من أعشاش الدبابير؟

الإجابة عن هذه التحفظات.. ستقدمها الحصيلة الفعلية لقانون المالية 2018.. والأجل ليس بعيدا.

 

 

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. بعدما شاهد أداء الخضر في "كأس العرب"..محلّل رياضي: هذا ما سيفعله منتخب الجزائر في المونديال

  2. أمطار رعدية تتعدى 50 ملم محليا في هذه الولايات

  3. هكذا حاولت "جماعات ضغط" تمرير حاويات ملابس عسكرية في تبسة!

  4. أمطار رعدية غزيرة على 18 ولاية

  5. "شكون المير ؟"..خطوة خطوة..هكذا يتمّ انتخاب رئيس المجلس الشعبي البلدي حسب القانون

  6. السعودية تسجل أول إصابة بمتحور "أوميكرون"

  7. لماذا توقّفت سفينة "طارق بن زياد" عن الإبحار؟

  8. الوزير الأول يترأس إجتماعا لمجلس الحكومة

  9. الجزائر 4-0 السودان..بداية "مُرعبة" للخضر في كأس العرب

  10. "هبت ريح الحرية"، "هبت ريح الكرامة" شعارات يرددها الشعب المغربي في مظاهرات رافضة للتطبيع مع الكيان الصهوني